السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباراستمرار فساد نظام خامنئي خلال أسبوع واحد فقط ثلاث حالات فلكية للنهب...

استمرار فساد نظام خامنئي خلال أسبوع واحد فقط ثلاث حالات فلكية للنهب تكشف في غضون

موقع المجلس:
خلال أسبوع واحد تم الشکف علی ثلاث حالات فلكية للنهب من قبل خامنئي والعصابات التابعة له.
و قد جاء هذ الکشف في وسائل الإعلام الحكومية، نتيجة الصراع المشتد بين مختلف عصابات نظام الملالي.

مع تزاید جرائم خامنئي وملف حالات فساده المالي باستمرار، بحيث أن القمع والإرهاب إلى جانب الفساد المالي عبارة ملخصة تفسر كل سياساته التي ينتهجها.استمرار فساد نظام خامنئي خلال أسبوع واحد فقط ثلاث حالات فلكية للنهب تكشف في غضون

وفي 2ديسمبر 2023، أفادت وسائل إعلام النظام عن دمج مؤسسة مالية اسمها “نور” في البنك الوطني بعد نهب 40ألف مليار تومان من أموال المواطنين! أي أن الأشخاص الذين أودعوا أموالهم في هذه المؤسسة لأي سبب من الأسباب، يمكنهم الآن وبعد نهب أموالهم، الذهاب إلى البنك الوطني لاستعادة أموالهم.

يبدو الأمر وكأنه أخبار جيدة، فالحكومة تقوم بالتعويض عن النهب! لكن من لا يعلم أن رئيسي السفاح يعوض الـ 40ألف مليار تومان التي سرقها أبناء الذوات في مؤسسة “نور” من جيوب المواطنين وعلى حسابهم. وهذا يعني في الواقع أن المواطنين هم الذين يعوضون النهب البالغ 40ألف مليار من قبل عناصر قوات الحرس والأنذال والأوغاد في مؤسسة “نور”.

أما مسألة طباعة الأوراق النقدية وغيرها من حالات الاحتيال والخداع من قبل الحكومة في طباعة النقود والنقود الزائفة وما إلى ذلك، فهي مسألة ثانوية. لأن المواطنين المنهوبة أموالهم في هذه المؤسسة في مدينة قزوين أظهروا أنهم وبانتفاضتهم خلال يوم واحد قادرون على تضييق الخناق على النظام. كما وأن النظام وخوفًا من انتشار تلك الحركة الاحتجاجية سارع إلى حل المسألة “جذريًا” (أي من جيوب الناس)!

الحالة الثانية تعود إلى الكشف عن اختلاس يبلغ 3مليارات و370مليون دولار في تجارة الشاي، والذي أحدثت ضجة في أواخر نوفمبر هذا العام. وتسلمت شركة لتجارة استيراد الشاي منذ أعوام تشمل عامين من حكومة ابراهیم رئيسي السفاح، ما لا يقل عن 3مليارات و370مليون دولار من العملة الحكومية لاستيراد الشاي، ثم استوردت الشاي الأفريقي بـ 2دولار للكيلو وباعته للمواطنين على أنه شاي هندي بـ 12دولارًا للكيلو الواحد وباعت معظم الدولارات بسعر الحكومة في السوق السوداء بـ 50ألف تومان! (صحيفة اعتماد في 4ديسمبر 2023)

أما الحالة الثالثة فهي حالة نهب بالمليارات!

وفي 4ديسمبر العام الجاري (أي نفس اليوم الذي تم فيه الكشف عن اختلاس الشاي ومؤسسة نور)، قال سعيد قديري، أمين سر اتحاد الإنتاج والتصدير لصناعات النسيج والألبسة التابعة للنظام: إن نسبة تجارة الملابس في البلاد 9مليارات دولار سنويًا، منها تأتي 3مليارات و500مليون دولار عن طريق التهريب!

لاحظوا هذه الأرقام الثلاثة مرة أخرى فقط:

نهب 40ألف مليار تومان من ودائع المواطنين في مدينة قزوين

3مليارات و370مليون دولار: الفساد من خلال المراباة في صناعة الشاي

3مليارات و500مليون دولار: التهريب في صناعة الملابس

وأثبتت انتفاضة المنواطنين المنهوبة أموالهم في مدينة قزوين مدى خوف النظام ورعبه تجاه خروج المواطنين الغاضبين إلى الشوارع، بحيث أنه وخوفًا من تكرار التظاهرات والاحتجاجات للمنهوبة أموالهم والتي شهدها قبل سنوات قليلة، قام بدمج المؤسسة مع البنك الوطني فور ما اندلع أول تظاهرة واحتجاج لأبناء قزوين المنهوبة أموالهم دون إضاعة الوقت، حتى تنتهي الفوضى! وذلك بناء على تجربة جربها في قضية صناديق القروض لقوات الحرس في العقد الماضي.

يُذكر أن وسائل إعلام النظام كانت قد كشفت في وقت سابق أن ثروة خامنئي الشخصية تزيد على ألف مليار دولار.