الجمعة,1مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتضامن مع الانتفاضة الوطنية الايرانية يرعب نظام الملالي

التضامن مع الانتفاضة الوطنية الايرانية يرعب نظام الملالي

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

ليس هناك من أي شئ يصيب نظام الملالي بالخوف والذعر والهلع کما هو الحال مع رفض الشعب الايراني وکراهيته المفرطة له والتي جسدها ويجسدها في إنتفاضاته التي يقوم بها ضده والتي کانت أخيرها وليس آخرها إنتفاضة 16 سبتمبر2022، وخوف وهلع النظام الکبير من مشاعر الرفض والکراهية يتزايد ويتوسع لأن ذلك مايلفت أنظار العالم أيضا الى مايحدث ويجري في إيران من جرائم وإنتهاکات ومآسي على يد هذا النظام الهمجي المعادي للحضارة والانسانية.
نشاطات الجالية الايرانية في سائر أرجاء العالم من أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وأنصار مقاومة الشعب الإيراني، تتزايد إضطرادا خلال الاشهر السابقة دونما إنقطاع وهي تٶکد بذلك إستمرار الانتفاضة الوطنية الايرانية ضد النظام وعدم توقفها حتى إسقاطه وبهذا السياق، وفي يوم السبت المصادف التاسع من ديسمبر الجاري، فقد نظم أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وأنصار مقاومة الشعب الإيراني، تظاهرات في أجواء شديدة البرودة في مدن باريس وساحة الباستيل ودوسلدورف بألمانيا وبرلين وهايدلبرغ وساحة الأمة في جنيف. تخليداً لذكرى شهداء الانتفاضة الوطنية والمطالبة بدمائهم.
وفي هذه الأعمال، أقيم معرض لصور شهداء الانتفاضة الوطنية في إيران في مراكز المدن، حيث تم ترتيب صور شهداء الانتفاضة الوطنية في إيران في لافتات كبيرة تحمل أعلام إيران وشعار منظمة مجاهدي خلق. وقد شوهدت لافتة صفراء کبيرة بجوار صور شهداء الحرکة الوطنية الايرانية کتب عليها:” إننا ندين النظام الإيراني، صاحب الرقم القياسي الأول في عمليات الإعدام في العالم” كما تم تركيب لافتة كبيرة عليها صور شهداء الانتفاضة الوطنية في إيران وكتب تحتها: نقسم بدماء رفاقنا سنصمد حتى النهاية.
هذه النشاطات الملفتة للنظر والتي تٶکد للمجتمع الدولي بأن الجريمة مستمرة في ظل نظام الملالي القرووسطائي وإن بقائه وإستمراره يعني إستمرار الظلم والقمع والجريمة بحق الشعب الايراني، مع ملاحظة إن هذه النشاطات تتزامن أيضا مع إستمرار النضال والمواجهة الشعبية ضد هذا النظام في سائر أرجاء إيران وعدم الاستکانة حتى إسقاطه، والملفت للنظر هنا، إنه وخلال الايام الاخيرة التي قام النظام المجرم خلالها بزيادة وتيرة الاعدامات وممارساته القمعية التعسفية، فقد شهدت أيضا تزايد العمليات النوعية لوحدات المقاومة ولشباب الانتفاضة في سائر أرجاء إيران بالاضافة الى التحرکات الاحتجاجية الشعبية بما يٶکد بأن الشعب وقوته الوطنية الاولى لن يقفون مکتوفي الايدي أمام الممارسات القمعية الاجرامية للنظام ومن إنهم يردون الصاع له صاعين.