الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارثلاثة سهام موجهة للنظام الايراني

ثلاثة سهام موجهة للنظام الايراني

صوت العراق – محمد حسين المياحي:

يبذل القادة والمسٶولون في النظام الايراني جهودا مضنية من أجل التغطية والتستر على جرائم وإنتهاکات النظام ومشاغلة المجتمع الدولي عما يجري في داخل إيران من نشاطات وتحرکات معادية للنظام، وهم وفي خضم الحرب المدمرة الدائرة في غزة والتي تم إثارتها بسبب منهم، يحاولون التصيد في المياه العکرة وتصوير النظام على إنه مناصر للشعب الفلسطيني وللإسلام والانسانية في حين إن مافعلوه ويفعلونه يختلف عن ذلك جملة وتفصيلا، في هذا الوقت حدثت ثلاثة تطورات مقلقلة للنظام الايراني بحيث يمکن إعتبارها بمثابة ثلاثة سهام موجهة ضده.
الحدث الاول تجسد في بيان صادر عن أکثر من 300 شخصية دولية، بينهم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والوزير السابق ومسؤولون سابقون في الأمم المتحدة وقضاة وبرلمانيون وشخصيات حقوقية، بمحاسبة رئيس النظام الإيراني، إبراهيم رئيسي المعروف بالسفاح في مجزرة صیف عام 1988 في إيران. وأدانت شخصيات دولية زيارة رئيسي لجنيف ومشاركته في المنتدى العالمي للاجئين وطالبت بمحاسبته على جرائمه في إعدام آلاف السجناء السياسيين في إيران.
أما الحدث الثاني فقد تمثل في عقد مؤتمر دولي في هولندا في التاسع من الشهر الجاري يدين النظام الإيراني لانتهاكات حقوق الإنسان ويدعم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، حيث اجتمع سياسيون هولنديون وناشطون إيرانيون وأنصار المقاومة الإيرانية وناقشوا الفظائع التي يرتكبها النظام الإيراني داخل البلاد وخارجها، ودعوا الحكومة الهولندية والاتحاد الأوروبي إلى تبني سياسة حازمة تجاه طهران وأنشطتها الخبيثة على الأراضي الأوروبية وكذلك في الشرق الأوسط.
أما الحدث الثالث وهو الملفت للنظر فقد تجلى في شکوى قانونية تم تقديمها يوم الاثنين، يجب اعتقال الرئيس الإيراني عند وصوله إلى سويسرا هذا الأسبوع واتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية تتعلق بالإبادة الجماعية للمعارضين عام 1988، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس في الحادي عشر من الشهر الجاري أيضا. وتطالب الشكوى المدعي العام الاتحادي السويسري أندرياس مولر بضمان اعتقال ومحاكمة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي “بسبب مشاركته في أعمال الإبادة الجماعية والتعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء وغيرها من الجرائم ضد الإنسانية”.
هذه الاحداث الثلاثة التي تتزامن مع بعضها کما تتزامن أيضا مع زيارة رئيسي الى سويسرا، فإنها تٶکد بأن الانتفاضة الوطنية الايرانية ليست مستمرة ضد النظام في داخل إيران فقط بل وحتى في خارجه أيضا وإن هذا النظام مطلوب للشعب بجرائم وتهم ومجازر شتى يجب أن يدفع ثمنها ليس للشعب الايراني فقط وإنما للعالم أيضا.