الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاللورد سينغ: من الضروري أن ندافع عن البديل الديمقراطي المتمثل في المجلس...

اللورد سينغ: من الضروري أن ندافع عن البديل الديمقراطي المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة.

لحكومة الملالي سجل مظلم من السلوك اللاإنساني، بما في ذلك مذبحة السجناء السياسيين والقمع الوحشي للانتفاضات الشعبية

موقع المجلس:

خلال کلمة في مؤتمر عقد في البرلمان البريطاني يوم الثلاثاء 28 نوفمبر بمشاركة السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية ، قال اللورد سينغ عضو مجلس اللوردات ونائب المجموعة البرلمانية للحرية الدينية لجميع الأحزاب في البرلمان البريطاني، أن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية مع وحدات المقاومة، قدما ما أعتبره بديلاً ديمقراطيًا وذا مصداقية، وأعتقد أن خطة النقاط العشر ستكون نموذجًا للعديد من البلدان الأخرى

کما اکد اللورد سينغ علی ان لحكومة الملالي سجل مظلم من السلوك اللاإنساني، بما في ذلك مذبحة السجناء السياسيين والقمع الوحشي للانتفاضات الشعبية.

وقال اللورد سينغ في كلمته في المؤتمر:

أيها الأصدقاء، كما سمعنا ونعلم، فإن قوات الحرس للنظام الإيراني متورطة بشكل مباشر في العديد من الصراعات والأزمات في الشرق الأوسط. وكما نتذكر جميعًا الثورة، يجب أن نتذكر أن قوات الحرس للنظام الإيراني تعمل تحت القيادة المباشرة لـ‌علي خامنئي وهي تعمل على الدفاع عن الثورة الإسلامية والأهم من ذلك تصديرها. وهي تقوم بذلك من خلال إثارة الاضطرابات الدينية والإقليمية بينما تقوم بقمع أي معارضة أو انتفاضة داخلية في إيران بوحشية. ويتمتع النظام الإيراني بالحصانة داخل البلاد وخارجها بسبب عدم اتخاذ المجتمع الدولي أي إجراء حازم. ولهذه الحكومة سجل مظلم من السلوك القاسي واللاإنساني، بما في ذلك مذبحة السجناء السياسيين والقمع الوحشي للانتفاضات الشعبية والتدخل السياسي خارج حدودها. وكما ذكرنا، يتم تنفيذ عقوبة الإعدام في إيران أكثر من أي دولة أخرى.

ومع ذلك، هناك بصيص أمل، والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هو حركة مقاومة ديمقراطية تعمل بلا كلل من أجل قضية الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية. وقدم المجلس الوطني للمقاومة مع وحدات المقاومة، ما أعتبره بديلاً ديمقراطيًا وذا مصداقية. وأدرجت وجهات النظر لهذا المجلس في برنامج النقاط العشر من أجل إيران حرة، والتي تحظى بدعم القادة الدوليين وصانعي السياسات في جميع أنحاء العالم. لقد قرأت وأعرف هذه الخطة المكونة من 10 نقاط وأعتقد أنها ستكون نموذجًا للعديد من البلدان الأخرى.

ومن الضروري أن ندرك التطلعات المشروعة للشعب الإيراني لمستقبل ديمقراطي وأن ندافع عن البديل الديمقراطي المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة. ومن مصلحتنا جميعًا أن نقدم الدعم الكامل للمجلس الوطني للمقاومة في تصميمه على تحقيق الديمقراطية الحقيقية وحقوق الإنسان للشعب الإيراني .