الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةرحيل المجاهد المتفاني سيد حسين سيدي في طهران

رحيل المجاهد المتفاني سيد حسين سيدي في طهران

موقع المجلس:

رحل المجاهد المتفاني سيد حسين سيدي عضو وحدات المقاومة المنضوي لجيش التحرير الوطني في طهران إثر إصابته بسكتة قلبية بعد 45 عاما من النضال والمقاومة ضد النظام اللاإنساني و15 عاما في السجن.

دفن المجاهد الصابر حسين سيدي يوم الخميس 7 ديسمبر في مقبرة “بهشت زهراء” بطهران.

المجاهد البطل حسين سيدي من مواليد 1955، انضم إلى صفوف مجاهدي خلق منذ بداية الثورة المناهضة للشاه عام 1979. في البداية، كان مرتبطًا برابطة التوحيد النقابية ثم عمل في قسم العمال التابع لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

المجاهد الصديق حسين سيدي قضى سنوات في سجون إيفين وقزلحصار وأراك بجريمة الدعم والانتساب لمجاهدي خلق من 1981 إلى 1986 ومن 1992 إلى 2000.

اعتقل للمرة الثالثة عام 2018 أثناء نشاطة ضمن وحدات المقاومة وحكم عليه بالسجن 18 عاما، ولكن بعد بضعة أشهر بسبب شدة مرض القلب الذي كان يعاني منه، أطلق سراحه بكفالة باهظة لدفع تكاليف العلاج على نفقته الخاصة.

تم اعتقل المجاهد المتفاني حسين سيدي مرة أخرى في انتفاضة 2019، ولكن في خضم فيروس كورونا، بالإضافة إلى أمراض القلب، تم إطلاق سراحه مرة أخرى من السجن مع السجلات الطبية بشرط العودة إلى سجن إيفين كل شهر.

كان حسين سيدي تحت سيطرة وزارة مخابرات النظام بشكل مستمر، وخلال انتفاضة عام 2022، تم اعتقاله لفترة وجيزة عدة مرات عن طريق رفع قضايا جديدة وتم نقله إلى إيفين.

وفي المرة الأخيرة، اقتحم عملاء وزارة المخابرات منزله في سبتمبر 2023، في ذكرى الانتفاضة، وصادروا أجهزة الاتصال الخاصة به وأخذوها.

وكان حسين سيدي قد وقّع على بيان السجناء السياسيين بشأن إدانة عنصر متسلل من وزارة المخابرات بالاسم المستعار مجيد مشرف

واستشهدت شقيقة حسين، المجاهدة اعظم سيدي وزوجها ناصر نكومنش، أثناء الاشتباك في قاعدتهما في طهران عام 1981. وكانا كلاهما طالبين جامعيين.

في عام 2018، أثناء محاكمة المجاهد الصديق سيد حسين سيدي، أخبره السفاح صلواتي أن خطأنا الوحيد هو أننا لم نعدمك في عام 1981!

أثناء الاستجواب سُئل حسين سيدي عما فعله بدخله والأموال التي جمعها. أجاب حسين أنني سأعطي كل ما أملكه للمنظمة باستثناء تكلفة الخبز والجبن اليومي

في 20 يناير 2019، بصفته عضوًا في وحدة المقاومة رقم 313، أقسم باسم القائد كاظم (المجاهد حسين أبريشمتشي) على أن يظل مجاهدًا ويموت مجاهدًا. وأكد في خارطة طريق كتبها في ليالي القدر أنه سيكون في الأعوام التالية متحمسا ومليئا بالالتزام والمسؤولية في أصعب الظروف وكان بالفعل بهذه الصفات.

وفي خارطة الطريق التي وضعها بشأن ليلة القدر عام 2019 في طهران، كتب مهمته المتمثلة في تهيئة الظروف لجيش التحرير الوطني والإطاحة بخامنئي.

وقال قائد جيش التحرير: تحية لعزم بطل الشعب حسين سيدي ونضاله ومعاناته وإصراره وإخلاصه للعهد حتى أنفاسه الأخيرة في طهران.