الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedخلال اشتباک عنیف مع عناصر شرطة نظام الملالي القمعین استشهاد الشاب الثائر...

خلال اشتباک عنیف مع عناصر شرطة نظام الملالي القمعین استشهاد الشاب الثائر قاسم رحيمي

موقع المجلس:

خلال اشتباك عنیف مع ضباط شرطة مجرمين تابعين لنظام الملالي على طريق لوردغان إلى بروجين في محافظة جهار محال وبختياري، استشهد الشاب الثائر قاسم رحيمي.

وبحسب التقارير المنشورة، في 20 نوفمبر، قام الشاب الثائر قاسم رحيمي بقتل حسن محمود زاده، مأمور مخابرات الملالي في لوردغان.

وبحسب هذا التقرير، فإن عناصر الشرطة الإجرامية كانوا يلاحقون هذا الشاب الثائر، وقد تمكنوا أخيرًا من التعرف عليه وملاحقته يوم الأحد 26 نوفمبر، في محور لوردغان – بروجين.

وبحسب اعتراف نائب قائد شرطة محافظة جهارمحال وبختياري، فإن الشهيد قاسم رحيمي، في هذه المطاردة، أطلق النار على الضباط وأصاب أحد الضباط في ناحية الخصر في مواجهة رجال الشرطة، دون الاكتراث لتحذيراتهم بالاستسلام. أخيرًا، قام هذا الشاب الثائر الذي أحاطه حشد من عناصر الشرطة المجرمين، بالانتحار بمسدسه حتى لا يقع حيًا في أيدي عناصر خامنئي المجرمين.(موقع تسنيم 27 نوفمبر)

ذات الصلة

استشهاد الشاب الثائر كمر طهماسبي في صراع مسلح مع عناصر أمن نظام الملالي في إيذه

استشهد الشاب الثائر كمر طهماسبى، فجر يوم 23 أغسطس خلال اشتباك مسلح مع عناصر خامنئي وعملائه المجرمين في شارع حافظ الجنوبي في مدينة إيذه بمحافظة خوزستان جنوب غرب إيران.

الشهيد كمر طهماسبي هو أحد الشباب الذين شاركوا في التجمعات الاحتجاجية في 15-17 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في مدينة إيذه وهو زميل الشهيد الثائر مصطفى أحمد بور، الذي استشهد في صراع مسلح عنيف مع عناصر خامنئي المجرمين في 21 تموز/يوليو من العام الماضي.

خلال اشتباک عنیف مع عناصر شرطة نظام الملالي القمعین استشهاد الشاب الثائر قاسم رحيمي

وكتبت وكالة أنباء قوة القدس الإرهابية أن العلاقات العامة للحرس في خوزستان أعلنت أنه على إثر الأعمال المنظمة للمجرمين المسلحين أصحاب السوابق في مدينة إيذه فجر 23 أغسطس، وبعد تحديد أماكن تواجد هذه العناصر وتحركها، تم اتخاذ الإجراءات اللازمة وصدر أمر باعتقالهم، الأمر الذي قوبل بمقاومة مسلحة من قبل هؤلاء الأشخاص، ما أدى إلى مقتل 2 منهم واعتقال 3 آخرين في تبادل إطلاق النار.

الجملة الأخيرة التي تركها الشهيد كمر طهماسبي على صفحته على الانستغرام هي: على الأمل بالحرية، دائما يسقط القناع في مواجهة الموت.

كانت إيذه مدينة صغيرة، لكنها شكلت واحدة من أكبر معاقل المقاومة ضد جمهورية الملالي في تلك السنوات. ولهذا لم يتمكن عناصر الحكومة من قتل أبطال الانتفاضة الشعبية إلا باستخدام كافة أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة وفي معارك استمرت لعدة ساعات.

وفي إحدى الحالات الأخيرة، سقط سيد مصطفى أحمد بور مضرجا بدمائه قبل شهر واحد فقط بعد معركة عنيفة على طريق ياسوج. لقد وقف مقاتلو هذه المدينة، ليس فقط بالكلام، بل بالفعل أيضًا، حتى نهاية حياتهم من أجل الحرية والتحرر من أغلال العبودية.

وكان الشهيد مصطفى أحمد بور أحد الثوار الذين كانوا مع حسين سعيدي الذي استشهد أثناء النزاع المسلح مع عملاء النظام المجرمين في التجمعات الاحتجاجية بين 15-17 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في إيذه. واعتقل شقيقه محسن في 17 نوفمبر/تشرين الثاني أثناء مراجعته لأحد المستشفيات في الأهواز لتلقي العلاج في العين، وهو محتجز في سجن شيبان في الأهواز بتهم الحرابة والإفساد في الأرض.

واحتجزت عائلة مصطفى أحمد بور كرهائن لدى النظام في إيذه يوم 14 مايو/أيار، لإجبار مصطفى على الاستسلام، لكنه اختار القتال وأخيراً استشهد في 20 يوليو/تموز 2023، خلال صراع غير متكافئ، بعد مقتل اثنين من العملاء المجرمين..

خلال انتفاضة الشعب الإيراني، قتلت القوات القمعية للنظام صبيًا يبلغ من العمر عشر سنوات يُدعى كيان بير فلك من أبناء هذه المدينة بإطلاق النار على عائلته.