الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedبیان للبرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الإنسان وقمع المرأة في إيران

بیان للبرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الإنسان وقمع المرأة في إيران

موقع المجلس:
دعا أعضاء البرلمان الأوروبي خلال بیان اصدره يوم الخميس 23 نوفمبر / تشرين الثاني سلطات النظام الإيراني إلى الإنهاء الفوري لجميع أشكال التمييز ضد النساء والفتيات، بما في ذلك الحجاب الإلزامي، وإلغاء جميع القوانين التي تميز بين الجنسين.

و لقد أصدر البرلمان الأوروبي هذا القرار بشأن حالة حقوق الإنسان في إيران، وتحديدًا الاعتداءات الأخيرة ضد النساء والمدافعين عن حقوق المرأة والاعتقال التعسفي لمواطني الاتحاد الأوروبي.

بیان للبرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الإنسان وقمع المرأة في إيران

و ادانة‌ البرلمان بشدة تدهور حالة حقوق الإنسان في إيران والقتل الوحشي للنساء على يد السلطات الإيرانية، بما في ذلك جينا ميهسا أميني، الحائزة على جائزة ساخاروف لعام 2023.

ويدينون بشدة تصرفات النظام الإيراني في الاعتقال التعسفي، والحرمان من العلاج الطبي، ووحشية الشرطة، والتعذيب، وعقوبة الإعدام، والزيادة المثيرة للقلق في عدد عمليات الإعدام.

أعضاء البرلمان الأوروبي يطالبون بالإفراج الفوري عن جميع ضحايا الاعتقالات التعسفية والمدافعين عن حقوق الإنسان.

كما يدين هذا القرار دبلوماسية اخذ الرهائن التي يمارسها النظام الإيراني ويطلب من الاتحاد الأوروبي البدء باستراتيجية الاتحاد الأوروبي للتعامل معها.

ويكررون دعوتهم لبدء تحقيقات جنائية في الجرائم التي ارتكبها مسؤولو النظام الإيراني بموجب الولاية القضائية الدولية، وإدراج الحرس الإيراني كمنظمة إرهابية، ومعاقبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، بما في ذلك المرشد الأعلى والرئيس والمدعي العام.

ذات الصلة

مؤتمر في البرلمان الأوروبي بحضور عشرات النواب وكلمة السيدة مريم رجوي

بیان للبرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الإنسان وقمع المرأة في إيرانمؤتمر في البرلمان الأوروبي بحضور العشرات من البرلمانيين وكلمة السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الأربعاء 22 نوفمبر

انعقد بعد ظهر يوم الأربعاء 22 نوفمبر / تشرين الثاني في البرلمان الأوروبي مؤتمر بحضور وكلمة السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، برئاسة خافيير سارسالاخوس الرئيس المشارك لمجموعة أصدقاء إيران الحرة، بمشاركة العشرات من ممثلي مختلف المجموعات السياسية وعدد كبير من مساعديهم.

وفي مؤتمر البرلمان الأوروبي، تحدث النواب عن الهجوم الإرهابي الذي تعرض له البروفيسور أليخو فيدال كوادراس، النائب السابق لرئيس البرلمان الأوروبي، ودور نظام الملالي باعتباره المسبب الرئيسي لترويج الحرب والإرهاب في المنطقة والعالم.

وقد قرأ السيد سارسالاخوس رسالة البروفيسور فيدال كوادراس إلى المؤتمر. تنص هذه الرسالة على أن الصياغة الصحيحة من العقوبات والضغط الدبلوماسي والسياسي والعزلة الدولية للنظام والدعم الشامل للمعارضة الديمقراطية الإيرانية، والذي ورد في خطة السيدة رجوي ذات النقاط العشر، هو السبيل الوحيد للنجاح. وأي استراتيجية أخرى هي مضيعة للوقت.

وقالت السيدة رجوي في كلمتها إن الرصاصة التي أطلقت على السيد كوادراس، فضحت في المقام الأول الاسترضاء مع خامنئي. وهذه نتيجة تسليم دبلوماسي النظام الإرهابي المسجون من السجن البلجيكي والتسامح مع شبكة عملاء وجواسيس وزارة مخابرات الملالي في أوروبا. ألم يثبت أن سفارات نظام الملالي هي مقر قيادة إرهاب النظام في أوروبا، فلماذا لا تغلق الحكومات الأوروبية هذه السفارات؟

وتحدث في هذا المؤتمر عدد كبير من الممثلين، فبينما أعربوا عن تضامنهم مع أليخو فيدال كوادراس وتمنوا له الشفاء العاجل، قالوا إن تقاعس أوروبا دفع النظام الإيراني إلى نشر عهد الإرهاب من إيران إلى أوروبا ومن المعارضة الإيرانية إلى الساسة الأوروبيين. انها دعوا إلى اتخاذ سياسة حاسمة، بما في ذلك إدراج الحرس الإيراني في قائمة الإرهاب.

ووصف النواب مواقف المقاومة الإيرانية من الحرب والأزمة الحالية في المنطقة السياسة الواقعية والعملية الوحيدة، وقالوا إن أصل هذه الأزمة هو النظام الإيراني وطالما أن هذا النظام في السلطة فإن الحرب والأزمة ستستمر. ولن يكون هناك أخبار عن السلام والهدوء.

وأكد النواب أن المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة ورئيسته المنتخبة السيدة مريم رجوي، أظهروا أنهم بديل حقيقي للديكتاتورية الإرهابية والمروجة للحرب الحالية من خلال التمسك بالمبادئ ودفع الثمن الأعلى وبمشروع ديمقراطي فذ.