الثلاثاء,23أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedالايرانيون في داخل وخارج إيران يريدون إسقاط النظام

الايرانيون في داخل وخارج إيران يريدون إسقاط النظام

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

إستمرار الاحتجاجات الداخلية في سائر أرجاء إيران مصحوبة بنشاطات وعمليات وحدات المقاومة وشباب الانتفاضة وتزامن ذلك مع التحرکات والفعاليات المستمرة للجالية الايرانية في بلدان العالم ضد نظام الملالي، ليس يزيد بل وحتى يضاعف من خوف النظام ومن قلقه على مستقبله الذي صار مجهولا بعد إنتفاضة 16 سبتمبر2022، والملفت للنظر إن النظام وعلى الرغم من مساعيه المختلفة من أجل التغطية على آثار وتداعيات هذه الانتفاضة وإستمرار الرفض الشعبي ضده والمطالبة برحيله، فإن ذلك لم يغير في الامر شيئا.
في الداخل وتزامنا مع إستهداف شباب الانتفاضة للمراکز القمعية في تبريز ومشهد، وقيام وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية تحيي الذكرى الرابعة لانتفاضة نوفمبر، مع إستمرار التجمعات الاحتجاجية لموظفي النفط الرسميين في إيران في الأهواز وأغاجاري والتجمعات الاحتجاجية لمتقاعدي الاتصالات والممرضين والعاملين الرسميين في النفط في 13 محافظة في إيران، فقد طالبت الجالية الايرانية في لاهاي ولندن وروما بإدراج اسم قوات الحرس للنظام الإيراني في قائمة الإرهاب، کما نظم أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وأنصار مقاومة الشعب الإيراني يوم السبت 18 نوفمبر فعاليات في برلين وهامبورغ وميونيخ بألمانيا لإحياء ذكرى شهداء الانتفاضة الوطنية في إيران، حيث أقاموا في وسط مدينة هامبورغ أقيم معرض لصور شهداء الانتفاضة الوطنية في إيران، وخاصة شهداء انتفاضة نوفمبر 2019، حيث عُرضت صور شهداء الانتفاضة الوطنية الإيرانية في لافتات كبيرة تحمل أعلام إيران وشعار منظمة مجاهدي خلق.
وفي هذا النشاطات، طالب المشارکون المجتمع الدولي بإغلاق سفارات نظام الملالي، الذي يمارس عمليات تجسسية وإرهابية ضد معارضي النظام الإيراني في أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا وكندا، ويخطط أيضا لاغتيال المعارضين السياسيين والشخصيات الداعمة للمقاومة الإيرانية، وطالبوا بطردهم من بلادهم. كما طُلبوا من المجتمع الدولي الاعتراف بحق الشعب الإيراني في الدفاع عن نفسه ضد حرس نظام الملالي الهمجيين والإرهابيين.
کل هذا النشاط المکثف والمرکز ضد نظام الملالي من قبل الشعب الايراني في داخل وخارج إيران، يٶکد للعالم حقيقة إن الشعب الايراني يريد حقا إسقاط هذا النظام الدکتاتوري المثير للحروب والمخادر لحرياته والناهب لثرواته، وهو بذلك يثبت للعالم بأن کل مايزعمه ويدعيه النظام بشأن إستتباب الاوضاع في الداخل إنما هو کذب مفضوح يقوم هذا النظام الدجال بإستغلاله من أجل التغطية على الاوضاع الحرجة التي يواجهها والتي باتت تقرب أجل سقوطه أکثر من أە وقت مضى.