الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedالشباب الايراني يدك معاقل الشر والعدوان لنظام الملالي

الشباب الايراني يدك معاقل الشر والعدوان لنظام الملالي

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

في الوقت الذي يحاول فيه نظام الملالي إستغلال الحرب الدموية الجارية في غزة والتي إشعلها بنفسه، الى أقصى حد ويسعى الى تضليل الرأي العام والتغطية على الحقائق ولاسيما موقف الشعب الايراني الرافض له جملة وتفصيلا، فإن النشاطات المضادة للشعب الايراني والمتمثلة في إستمرار التحرکات الاحتجاجية من إضرابات وإعتصامات الى جانب نشاطات وحدات المقاومة وشباب الانتفاضة التي دکت وتدك أوکار النظام ومراکزه ومٶسساته القمعية.
الملفت للنظر إن النظام يسعى وبکل الطرق والسبل من أجل التغطية والتستر على النشاطات المختلفة المناهضة له ولاسيما وإنه يسعى من أجل إظهار نفسه بمثابة المدافع الوحيد عن حقوق الامة الاسلامية ولذلك فإن الرفض الشعبي له يفضحه ويکشف کذبه وخداعه غير إن الشعب نفسه وخصوصا القوى الوطنية الثورية التي تعبر عنه وعلى وجه الخصوص المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، يعملون کل مابوسعهم من أجل إفهام شعوب المنطقة والعالم بأن هذا النظام هو نظام قاتل لشعبه ومتاجر بالدين ومعادي للقيم الانسانية والحضارية على حد سواء.
شباب الانتفاضة وبمناسبة ذكرى الانتفاضة الكبرى لنوفمبر 2019، إستهدفوا اعدة عمليات القدس التابعة للحرس في طهران الكبرى في أول عملية لهم ضمن سلسلة عمليات خارقة لأجواء القمع، کما استهدفوا في ثاني عملية ضمن 150 عملية لهم منطقة باسيج القدس التابعة لفيلق حماية طهران (محمد رسول الله).
جدير بالذکر إن قاعدة عمليات القدس هي أحد الفروع الأربعة للحرس في طهران الكبرى ومهمتها هي قمع المتظاهرين والشباب الثائرين. وكان هذا المعسكر مسؤولا عن قمع واعتقال وتعذيب متظاهري انتفاضات 2019 و2019 و2022 في شمال غرب طهران.
ويقوم حرس وضباط هذا المعسكر أولا بنقل المتظاهرين والمنتفضين المعتقلين إلى مركز الاحتجاز والسجن داخل هذا المعسكر، وبعد التعذيب والاستجواب، يرسلونهم إلى سجون سرية أخرى تابعة للحرس. وفي انتفاضة عام 2022، تركزت قاعدة عمليات القدس على الجامعات وخاصة طلاب جامعة شريف من موقع القيادة في شمال غرب طهران. وتقع منطقة باسيج القدس بجوار قاعدة عمليات القدس وهي إحدى مناطق الباسيج الـ 22 في طهران الكبرى.
وبنفس السياق، وفي 7 نوفمبر/تشرين الثاني، هزت انفجارات مبنى السلطة القضائية في مشهد والمكلف بتنفيذ الأحكام، ما يسمى بـ”محاكم الثورة”. وجاء الهجوم ردا على موجة الإعدامات المتزايدة التي نفذها النظام. وفي اليوم نفسه، في شهرضا بمحافظة أصفهان، استهدف الشباب المنتفضون موقع ثارالله التابعة لقوات الحرس للنظام. كما استهدف الشباب مجمعا تابعا لقسم الطيران التابع لقوات الحرس للنظام والمكلف ببرنامج الصواريخ المدمرة للنظام.
کما استهدف شباب الانتفاضة مقر النيابة العامة والثورة في مدينة قزوين شمالي إيران يوم الاحد 12 نوفمبر ردا على تنفيذ مالايقل عن 9 عمليات الإعدام في شيراز و اصفهان وجيرفت، بهدف خلق أجواء الرعب والخوف في المجتمع الإيراني المحتقن. وسمع بعد الاستهداف دوي انفجارات.