الإثنين,15أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedنظام الملالي ينفذ 40 إعداما تزامنا مع الحرب في غزة

نظام الملالي ينفذ 40 إعداما تزامنا مع الحرب في غزة

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

في الوقت الذي يسعى فيه نظام الملالي التصيد في المياه العکرة وإستغلال الحرب المدمرة التي أشعلها في غزة من أجل التغطية على أوضاعه الصعبة وإمتصاص الغضب والرفض الشعبي ضده وإلهاء الشعب بهذه الحرب بمزاعم واهية، وفي الوقت الذي يرفع صوته عاليا بأن الشعب الايراني يقف الى جانب هذه الحرب العبثية الدموية، فإنه وتزامنا معها قام بتنفيذ 40 حکم إعدام خلال 13 يوما فقط!
تنفيذ 40 حکم إعدام خلال 13 يوم من قبل نظام الملالي وخصوصا أثناء حرب غزة، شهادة عملية من الواقع الايراني تٶکد بأن النظام صار يتخوف من إحتمال إنفجار الاوضاع ضده في خضم هذه الحرب التي صار الشعب يدرك ويعي جيدا أهداف وغايات النظام القرووسطائي من ورائها، ولاسيما وإن الشعب الايراني قد هتف عاليا في إنتفاضاته وتحرکاته الاحتجاجية بشعار”لاغزة ولا لبنان روحي فداء لإيران”، ولذلك فإن الحريق الکبير الذي أشعل ناره نظام الملالي مصيبة سوف تنزل في النهاية على رأسه العفن وإن الشعب الايراني في حل منها.
التحرکات والفعاليات الاحتجاجية للشعب الايراني من جانب وتزايد نشاطات وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق من جانب آخر، تجسد وتعبر عن حقيقة إستمرار الموقف الرافض والمتصدي للنظام وإن روح الانتفاضة ضد هذا النظام مازال ساريا ولن يتوقف إلا بإسقاطه.
المحنة والورطة التي يواجهها نظام الملالي على أثر إنتفاضة 16 سبتمبر التي أرهقته تماما وکشفت حقيقة وواقع إصرار الشعب الايراني على إسقاطه، هي التي جعلت النظام يضرب أخماسا بأسداس ويعيش حالة من القلق والتخبط التي تٶکد وتثبت تردي أوضاعه ووصوله الى حد صار يتخوف من أن يواجه مايخاف ويرهب منه، وهذا هو الامر الذي أجبره على على توريط نفسه في غزة وإشعال هذه الحرب الکارثية التي صار العالم کله يعرف بتورط هذا النظام الارعن فيها، ومن دون شك فإن لجوء النظام لتنفيذ 40 حکم إعدام خلال 13 يوما وتزامنا مع هذه الحرب يدل على إنه صار يعلم بأن الشعب لم ينخدع بغبار هذه الحرب وبمواقف النظام الحرباوية المشبوهة، ولاسيما وإن الاصوات المطالبة بعدم إعطاء المجال لهذا النظام بالخروج من هذه الحرب التي أشعلها بسلام، بدأت تتزايد يوما بعد يوم وهو مايدل على إن النظام قد دخل رهانا خائبا وخاسرا وقد يرتد عليه سلبا.
الحرکة المشبوهة والخبيثة التي إرتکبها نظام الملالي بإثارته نار الحرب المأساوية في غزة والتي کلفت الاهالي العزل الى أبعد حد وإرتدت عليهم سلبا، جريمة يجب أن يحاسب ويحاکم عليها قادة هذا النظام الارعن وليس أن يخرجوا منها سالمين!