الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedاحتجاجاُ علی مقتل أرمیتا جراون،هتافات ليلية بالموت للديكتاتور في طهران وكرج وشيراز

احتجاجاُ علی مقتل أرمیتا جراون،هتافات ليلية بالموت للديكتاتور في طهران وكرج وشيراز

موقع المجلس:

بدأ المواطنون الليلة الماضية 28 اكتوبر في مدن مختلفة، بما في ذلك طهران وكرج وشيراز، يهتفون ضد الحكومة بعد وفاة الفتاة أرميتا جراوند البالغة من العمر 16 عامًا، والتي قُتلت على يد قوات نظام الملالي القمعیة،.

#طهرانهتافات ليلية في منطقة سعادت أباد بشعار الموت لخامنئي عقب وفاة #آرمیتاگراوند

 

وقد احتج المواطنون في طهران، في إكباتان وسعادت آباد وتشيتكر، على مقتل أرميتا جراوند على يد الحكومة، وهتفوا من أسطح منازلهم “الموت للديكتاتور” و”سأقتل، سأقتل من قتل أختي” و”الموت للحكومة التي تقتل الأطفال”.

وبحسب التقارير، فقد أطلق أهالي مدينتي شيراز وكرج شعارات مناهضة للنظام ليلاً أيضا

مدينة كرج غرب طهران هتافات تطالب باسقاط النظام الملالی في طهران بعد وفاة الشابه ارميتا غراوند

 

هذا و تم مواراتها في مقبرة بهشت زهراء بطهران يوم الأحد ، بحضور جماهير رغم تمركز قوات الأمن التابعة لنظام الملالي في مقبرة بهشت زهراء بطهران.

وقالت لجنة المرأة التابعة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان بشأن مقتل ارميتا جراوند:

تعزّي لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بوفاة أرميتا جراوند، التي تعد استمرارًا وتكرارًا لاستشهاد جينا أميني على يد عناصر الحكومة، وتحمّل بوضوح خامنئي ورئيسي وايجئي وعمدة طهران مسؤولية هذا القتل. جريمة تثير غضب الشعب الإيراني كله، وخاصة النساء. وتطلب لجنة المرأة من لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة التحقيق في هذه الجريمة.

وبحسب تجربة جينا أميني فإن نظام الملالي اللاإنساني يحاول منع كشف حقيقة الحادثة من خلال إخفاء ونشر معلومات كاذبة ومضللة والضغط على أسرة الفتاة البريئة والقريبين منها.

#طهرانهتافات ليلية في منطقة سعادت أباد بشعار الموت لخامنئي عقب وفاة #آرمیتاگراوند

 

ومنذ الليلة الماضية وقبل إعلان وفاة أرميتا، حاصرت قوات الشرطة القمعية مستشفى فجر الذي كانت ارميتا راقدة فيه لمنع أي احتجاج.

وقالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية إن الفاشية الدينية الحاكمة في إيران قضت على فتاة بريئة بحجة مختلقة من قبل الملالي “الحجاب السيء. تريد القوى القمعية منع المواطنين من الانتفاضة والاحتجاج من خلال محاصرة المستشفى وإجراءات قمعية، غير مدركة أن الشعب والشباب في إيران، وخاصة فتيات ونساء البلد، عازمون على إسقاط نظام الملالي وتحقيق الديمقراطية وحكم الشعب.

وأشارت السيدة رجوي إلى خداع الملالي الذين يحكمون باسم الإسلام، وأضافت: السياسات والممارسات اللاإنسانية والمعادية للمرأة التي يتبعها نظام الملالي ضد النساء لا علاقة لها بالإسلام، وهي مجرد وسيلة لمواصلة الحكم المشين لنظام ولاية الفقيه. لا للدين الإجباري ولا لحكم الجور ولا للحجاب القسري.

 

إن لجنة المرأة التابعة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تدعو المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران والمقررة الخاصة المعنية بالعنف ضد المرأة والمدافعين العامين عن حقوق المرأة إلى إدانة القمع والاحتجاج على التمييز الوحشي والمنهجي ضد النساء والفتيات الإيرانيات. ينبغي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يضع معاقبة نظام الملالي القمعي في جدول أعماله.