الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتشمل المکالمات الهاتفیة و اللقاء بعائلاتهم:قطع اتصال 13 سجينًا سياسيًا في سجن...

تشمل المکالمات الهاتفیة و اللقاء بعائلاتهم:قطع اتصال 13 سجينًا سياسيًا في سجن قزل حصار

موقع المجلس:

بأمر من المجرم رئيس السجن.تم منع 13 سجيناً سياسياً في سجن قزل حصار بمدينة كرج من إجراء المكالمات الهاتفية واللقاء بعائلاتهم اعتباراً من يوم الأربعاء 20 سبتمبر،

وبحسب وكالة أنباء هرانا، 25 سبتمبر، قال مصدر مطلع مقرب من عائلة أحد هؤلاء السجناء، إنه يوم الاثنين 25 سبتمبر “توجهت عائلات هؤلاء السجناء إلى السجن لمقابلتهم، لكنهم عوملوا بالشتائم”. من قبل مسؤولي السجن.” وقيل للعائلات إن أشكان كمالي، رئيس سجن قزل حصار، منع هؤلاء السجناء من اللقاء ولا يسمح لهم بالاتصال خارج السجن.

وهؤلاء السجناء “يقضون محكوميتهم في سجن قزل حصار كرج دون مراعاة مبدأ الفصل بين الجرائم”.

في يوم 3 سبتمبر تم نقل السجناء لقمان أمين بور، سعيد ماسوري، أفشين بايماني، سبهر إمام جمعة، زرتشت أحمدي راغب، محمد شافعي، سامان صيدي (ياسين)، حمزة سواري، كاميار فكور، أحمد رضا حائري، رضا سلمان زاده، جعفر إبراهيمي ومسعود رضا إبراهيمي نجاد من سجن إيفين إلى سجن قزال حصار ومن ثم نقلهم إلى عنبر الجرائم المتعلقة بالمخدرات في هذا السجن.

وهؤلاء السجناء تم نقلهم من الوحدة 3 بسجن قزل حصار دون إشعار مسبق إلى قاعة دار القرآن بالوحدة 4 بهذا السجن، حيث يُحتجز سجناء جرائم تتعلق بالمخدرات. ولم يسمح لهم حتى أخذ متعلقاتهم الشخصية.

ذات الصلة

نقل 14 سجيناً سياسياً من سجن طهران الكبرى إلى عنبر العقاب وقطع علاقتهم بأسرهم

نقل جلاوزة نظام الملالي السجين آرمان عبد العالي، الذي اعتقل عام 2013 عندما كان عمره 17 عامًا بتهمة القتل، إلى الحبس الانفرادي صباح اليوم بعد ثماني سنوات في السجن لتنفيذ حكم الإعدام، ويُقال إنه من المقرر إعدامه يوم الأربعاء 13 أكتوبر، حسب البيان الذي صدر عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية اليوم 12 أكتوبر.

تشمل المکالمات الهاتفیة و اللقاء بعائلاتهم:قطع اتصال 13 سجينًا سياسيًا في سجن قزل حصار

واضاف البيان أنه وعقب الاعتداء على عدد من السجناء السياسيين المعتقلين في العنبر 2 بسجن طهران الكبرى، تم نقل 14 سجينًا سياسيًا إلى العنبر 1 من الجناح الثاني المعروف بالعنبر “المغلق”. هذا العنبر تسوده ظروف أسوأ بكثير من بقية السجن ويعتبر جناح عقاب.

وفي يوم الجمعة 8 أكتوبر اعتدى عدد من المرتزقة بتحريض وقيادة رئيس السجن وعناصر الأمن والمخابرات، على سجناء سياسيين بالسكاكين والهراوات والقبضة الحديدية، وأصابوا عددا منهم بينهم أكبر باقري وبويا قبادي وشابور إحساني راد وإسماعيل كرامي. وأصيب أكبر فراجي بجروح بليغة.

ومنذ يوم الأحد 10 أكتوبر، تم عزل السجناء السياسيين في سجن طهران الكبرى عن الخارج، والسجناء الذين تعرضوا للضرب والإصابة على أيدي مرتزقة رئيس العنبر 2 في السجن لم يتمكنوا من الإبلاغ عن وضعهم.

إن المقاومة الإيرانية تدعو الأمين العام والمجلس والمفوضة السامية لحقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية الأخرى إلى اتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، وخاصة آرمان عبد العالي، وتؤكد ضرورة إيفاد وفد دولي إلى زيارة السجون الإيرانية واللقاء بالسجناء خاصة السياسيين منهم.