الثلاثاء,23أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإنتفاضة سبتمبر2022 لم تنتهي

إنتفاضة سبتمبر2022 لم تنتهي

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

مع إن إنتفاضة 16 سبتمبر2022، قد مر عليها عام کامل، وإن القادة والمسٶولون في النظام قد أطلقوا حملة دعائية مکثفة واسعة النطاق تٶکد بأن النظام قد قضى على الانتفاضة وإنه يمسك بزمام الامور بيد من حديد، لکن لايبدو إن تصرفات وأفعال النظام على أرض الواقع يتفق وينسجم مع تلك المزاعم، ذلك إن النظام لايزال في حالة إنذار وترقب ويزيد من ممارساته القمعية وإجراءاته الاحترازية وقبل ذلك يضاعف من تهديداته ضد الشعب ومعارضته الوطنية الاصيلة المتمثلة بمنظمة مجاهدي خلق.
انتفاضة 16 سبتمبر التي مرت ذکراها السنوية الاولى، لم تمر على النظام بسلام بل إنها أکدت بأن الانتفاضة لم تنتهي وإنها مستمرة حتى تحقيق هدفها الاساسي والاهم بإسقاط النظام، وإن خلايا شباب الانتفاضة ووحدات المقاومة التي أصبحت بمثابة کابوس مرعب للنظام في سائر أرجاء إيران مستهدفة مراکز وأوکار القمع قد جسدت حقيقة إستمرار الانتفاضة وعدم إنتهائها ولاسيما وقد تمكن شباب الانتفاضة من تنفيذ 414 ممارسة ثورية في طهران و40 مدينة أخرى في الوقت الذي احتل النظام جميع المدن والشوارع بمرتزقة مدججين بالسلاح.
إذا کان النظام صادقا وواثقا من نفسه من إنه قد حسم أمر إنتفاضة 16 سبتمبر وقضى عليها قضاءا مبرما فما هو السبب الذي يدفعه لوضع قواته القمعية في حالة تأهب قصوى في طهران الكبرى منذ 11 أيلول، ولماذا قام جهاز الحرس والباسيج بنشر 23 ألفا من عناصرهما کما نشرت الشرطة 21 ألفا من رجالها هذا علاوة على البلطجية والشبيحة، ومشاركة المرتزقة الذين يرتدون الزي الرسمي في اعتقال وضرب المواطنين؟ کذب النظام وخداعه يتبين مليا من خلال تصرفاته المرعوبة على أرض الواقع وخوفه المتزايد من عملية الصراع والمواجهة المستمرة ضده.
بماذا يمکن أن يبرر النظام إشعال النار في مراكز القمع واللافتات والعروض الدعائية للنظام في مدن مشهد وكرج وكرمان وأراك وكاشان وكامياران وخور أصفهان ورامسر وجهرم وكلبايكان وطهران، وإغلاق الطرق امام الدوريات في زاهدان وقم وجونقان، والرد على محاولات زرع الرعب في قلوب المواطنين بتوزيع منشورات وكتابة شعارات مثل “نحن رجال ونساء حرب، نقاتل، نموت، سوف نستعيد إيران”، ذلك إن مايحدث ويجري في مختلف مناطق إيران يثبت عمليا وليس نظريا إستمرار الانتفاضة وإستمرار المواجهة والصراع مع النظام.
إنتفاضة 16 سبتمبر2022، لم تنتهي إلا عندما تتکلل بإسقاط النظام وإلحاقه بسلفه نظام الشاه في مزبلة التأريخ.