الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةعشية الذكرى الأولى لإنتفاضة سبتمبر2022، اعلان 1000 شخصية نسائية من جميع أنحاء...

عشية الذكرى الأولى لإنتفاضة سبتمبر2022، اعلان 1000 شخصية نسائية من جميع أنحاء العالم دعمهن لمقاومة المرأة الإيرانية

موقع المجلس:
عشية الذكرى الأولى للانتفاضة الوطنية، دعمت 1000 امرأة من جميع أنحاء العالم من خلال بيان مقاومة المرأة الإيرانية وخطة السیدة مريم رجوي ذات النقاط العشر.

ووقع على هذا البيان 50 وزيرة ورئيسة وزراء ونائبات رؤساء الدولة وورئيسات سابقات و175 برلمانية وحائزة على جائزة نوبل وفنانات ورياضيات ومسؤولات في جمعيات ومؤسسات من 5 قارات و67 دولة.

بيان 1000 شخصية نسائية من جميع أنحاء العالم لدعم مقاومة المرأة الإيرانية

وجاء في جزء من هذا البيان: “في 16 سبتمبر 2022، بدأت انتفاضة كبيرة في إيران، كانت النساء والفتيات قادتها. وكان عدد كبير من 750 شخصًا قتلوا على يد القوات القمعية التابعة للنظام من الشابات والفتيات. ونتيجة للقمع الوحشي الذي مارسه النظام، قُتل ما لا يقل عن 70 طفلاً. إن رغبة الشعب الإيراني، رجالا ونساء، التي تبلورت في شعاراتهم، هي إنهاء الدكتاتورية الدينية وإقامة جمهورية ديمقراطية تقوم على فصل الدين عن الدولة والمساواة الكاملة بين الرجل والمرأة في كافة المجالات.

وقالت الموقعات، في إشارة إلى خلفية وجذور المقاومة العظيمة ودور المرأة الإيرانية الشجاعة في الحرب ضد الدكتاتورية: “لقد رأى العالم شجاعة وإقدام النساء والفتيات الإيرانيات خلال الانتفاضة، اللاتي قاتلن بشجاعة فائقة. وخاطرن بحياتهن أمام قوى النظام القمعية، وخاصة قوات الحرس والباسيج وهتفن: “سواء بالحجاب أو بدون الحجاب، إلى الأمام للثورة”. لم تكن هذه الشجاعة والدور الريادي للإيرانيات ظاهرة وليدة الساعة، وانما هي مسنودة برصيد لـ 100عام من نضالات النساء في إيران ضد ديكتاتورية الشاه والديكتاتورية الدينية لولاية الفقيه التي سمتها البارزة قمع النساء والتي تشكل أحد دعائمها الأساسية لحكم الملالي. وها هم الشعب الإيراني والشباب والنساء الإيرانيات بشكل خاص عاقدون العزم على إنهاء هذه الديكتاتورية.

وبالإشارة إلى الجهود اليائسة التي يبذلها النظام الكاره للنساء ونشر القمع والخنق من أجل التعامل مع غليان الأوضاع الثورية، يؤكد هذا البيان على ضرورة الدعم والتضامن مع المقاومة الإيرانية ويضيف:

نحن الموقعين على البيان نعلن عن تضامننا مع 3600 من البرلمانيين من عموم العالم وكذلك 123 من رؤساء البلاد ورؤساء الحكومات السابقين لدعم برنامج السيدة مريم رجوي بعشر نقاط من أجل الحرية والمساواة وإقرار جمهورية ديمقراطية والمساواة الكاملة بين النساء والرجال في كل المجالات، لاسيما الحق في اختيار الملبس.

إننا ندعو المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب النساء والشعب الإيراني الشجاع واتخاذ خطوات حاسمة لوضع الآلة القمعية الإجرامية للنظام المتمثلة في قوات الحرس على قائمة الإرهاب ومحاسبة قادة النظام على ارتكابهم جرائم بحق الشعب الإيراني وشعوب المنطقة.

.

وفي النهاية، دعا الموقعون على البيان المجتمع الدولي إلى دعم انتفاضة الشعب الإيراني: “إننا ندعو المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب النساء والشعب الإيراني الشجاع واتخاذ خطوات حاسمة لوضع الآلة القمعية الإجرامية للنظام المتمثلة في قوات الحرس على قائمة الإرهاب ومحاسبة قادة النظام على ارتكابهم جرائم بحق الشعب الإيراني وشعوب المنطقة”.

وفي ما يلي اسماء 100 من الموقعات:

1. ماري مكاليز، رئيسة جمهورية أيرلندا (1997-2011)

2. يوليا تيموشينكو، رئيسة وزراء أوكرانيا (2005-2010)

3. تاريا هالونين، رئيسة فنلندا (2000-2012)

4. روزاليا أرتياغا سيرانو، رئيسة إكوادور (1997)

5. مرسيدس أراوز، رئيسة وزراء بيرو (2017-2018). نائبة رئيس بيرو الثانية (2016-2020)

6. ماري لويز كوليرو بريكا، رئيسة مالطا (2014-2019)

7. آنا هيلينا تشاكون إشيفيريا، نائبة الرئيس الثانية لكوستاريكا (2014-2018). سفيرة كوستاريكا في إسبانيا (2018-2022)

8. بولا دوبريانسكي، وزيرة الدولة للشؤون العالمية (2001-2009)

9. إيزابيل لونفيس-روم، وزيرة المساواة بين الجنسين والتنوع وفرص المساواة في فرنسا (2022-2023)

10. البارونة فيرما، عضوة في مجلس اللوردات، وكيل وزارة الخارجية الدولية (2015-2016) ووزيرة الطاقة وتغير المناخ (2012-2015)، المملكة المتحدة

11. البارونة بلاكستون، عضوة في مجلس اللوردات، وزيرة الدولة للثقافة ووسائل الإعلام، المملكة المتحدة (2001-2003)

12. كارولين نوكس، عضوة في مجلس العموم، رئيسة لجنة المرأة والمساواة، وزيرة الدولة في وزارة الداخلية 2018-2019، المملكة المتحدة

13.جودي أ. سجرو، عضو مرموق في حزب الليبراليين في كندا، ووزيرة سابقة للجنسية والهجرة (2003-2005)، كندا

14.كانديس بيرجن، وزيرة دولة للتنمية الاجتماعية في كندا (2013-2015)؛ الزعيمة السابقة لحزب المحافظين في كندا

15. كيري-لين د. فيندلاي، عضوة في البرلمان؛ رئيسة الهيئة الرئيسية للمعارضة؛ وزيرة سابقة للإيرادات الوطنية، كندا

16. أوسي كليفيلاند، وزيرة الثقافة في النرويج (1990-1996)؛ مغنية معروفة

17.ترين سكي غراندي، وزيرة التعليم والاندماج السابقة؛ وزيرة الثقافة السابقة؛ زعيمة حزب الليبراليين 2010-2020 / نائبة سابقة 2001-2021

18. جونينا بيارتمارز، وزيرة البيئة والتعاون النوردي، آيسلندا (2006-2007)

19.ثورجردور كاترين غونارسدوتير، عضوة مجلس النواب، وزيرة التعليم والعلوم والثقافة (2003-2009)، رئيسة حزب الإصلاح الليبرالي منذ 2017، آيسلندا

20.جورجيتا شوجزدينيني، عضوة في البرلمان. وزيرة العلوم والتعليم والرياضة لجمهورية ليتوانيا (2020-2023)

21.إيفا-ماريا ليمتس، وزيرة الشؤون الخارجية، استونيا (2021-2022)

22. أنيلي أكرمان، عضوة في البرلمان، وزيرة المالية، استونيا (2022-2023)

23. رينا سولمان، عضوة في البرلمان، وزيرة الإدارة العامة، استونيا (2019-2021)

24.أنطونيلا مولاروني، وزيرة الشؤون الخارجية والسياسية السابقة، سان مارينو، قاضية سابقة في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، سان مارينو

25.نرجس نيهان، وزيرة الصناعة والمعادن والبترول السابقة، ناشطة في مجال حقوق المرأة، أفغانستان

26. لجودميلا نوفاك، عضوة في البرلمان الأوروبي من سلوفاكيا، نائبة رئيس الحكومة (2012-2013)، سلوفينيا

27.د. سهام بادي، وزيرة شؤون النساء، تونس (2011-2014)

28. مسعودة بنت بحام، وزيرة التنمية السابقة، نائبة أولى للبرلمان، موريتانيا

29.السنية بنت سيدي هيبة، وزيرة الشؤون النسائية السابقة، موريتانيا

30.هدى بدران، وزيرة سابقة، رئيسة تحالف النساء العربيات، مصر

31.ناهد شاكر، وزيرة دولة سابقة في الأمم المتحدة، مصر

32. حكيمة الهيت، وزيرة الطاقة والمناجم والمياه والبيئة، المغرب (2013-2017)

33. نجيمة طاي طاي، وزيرة التعليم والشباب السابقة، المغرب (2002)

34.تغريد الحجلي، وزيرة الثقافة والأسرة السابقة للحكومة السورية المؤقتة

35.سوزان بازيلي، خبيرة الأمم المتحدة في دراسة حقوق الإنسان في بيلاروس. مديرة مشروع حقوق المرأة الدولية (IWRP)، كندا

36. آن رامبرغ، مشرفة مشتركة في معهد حقوق الإنسان التابع للجمعية الدولية للمحامين (IBAHRI)؛ قاضية مكلفة في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR)؛ عضوة مجلس وكالة الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان (FRA)؛ رئيسة مجلس جامعة أوبسالا السابق؛ الأمين العام السابق للجمعية السويدية للمحامين، السويد

37. ياسمين سوكا، رئيسة لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنوب السودان؛ عضو سابق في اللجنة الحقيقية للمصالحة والحقيقة في جنوب أفريقيا؛ عضو سابق في اللجنة الحقيقية للمصالحة والحقيقة في سيراليون؛ زميل فخري في جامعة كيب تاون، جنوب أفريقيا

38. أليكساندرا ماتفيتشوك، الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2022، أوكرانيا

39. إلفريدي جيلينيك، الحائزة على جائزة نوبل في الأدب لعام 2004، النمسا

40. سفياتلانا ألكسيفيتش، الرئيس الشرفي لـ PEN بيلاروس، الحائزة على جائزة نوبل للأدب لعام 2015، بيلاروس

41. ليندا تشافيز، رئيسة مركز تكافؤ الفرص، ومديرة سابقة لمكتب الاتصال العام للبيت الأبيض، بلجيكا

42. فيلوريتا كودرا، سفيرة وممثلة دائمة لألبانيا في الأمم المتحدة في جنيف

43. زوريكا ماريتش-جورجيفيتش، سفيرة الجبل الأسود لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية (2013-2018)

44. أماندا إليس، سفيرة وممثلة دائمة لنيوزيلندا في الأمم المتحدة في جنيف (2013-2016)

45.د. ألما لاما، سفيرة كوسوفو السابقة في إيطاليا ومالطا وسان مارينو؛ عضو سابق في البرلمان

46.سونيا بيسيركو، عضوة سابقة في لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية (DPRK)؛ مؤسسة ورئيسة لجنة هلسنكي لحقوق الإنسان في صربيا

47. مود بارلو، مستشارة كبيرة سابقة لشؤون المياه لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة؛ رئيسة سابقة لمجلس الكنديين

48. تيريزيا ديجينير، رئيسة سابقة لجنة الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (CRPD)؛ مديرة مركز بوشوم لدراسات الإعاقة (BODYS)

79. مود دي بوير بوكيتشو، مقررة خاصة للأمم المتحدة بشأن بيع واستغلال الأطفال جنسياً (2014-2020)؛ نائبة أمين عام سابقة لمجلس أوروبا

50. سوليداد فيلاغرا دي بيدرمان، عضوة في الفريق العامل للأمم المتحدة حول الاحتجاز التعسفي (2002-2008)

51. ميليسا بارك، عضوة في مجموعة الخبراء البارزين للأمم المتحدة بشأن اليمن (2017-2021)؛ عضوة سابقة في البرلمان الاتحادي عن فريمانتل؛ وزيرة سابقة للتنمية الدولية (AusAID)

52.كارين سميث، مساعدة أمين الأمم المتحدة العامة ومستشارة خاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن مسؤولية حماية (2019-2021)

53. حورية إسلامي، رئيسة سابقة لفريق العمل للأمم المتحدة حول الاختفاء القسري أو الاجباري (WGEID)

54. راشيدة منجو، مقررة خاصة للأمم المتحدة بشأن العنف ضد النساء وأسبابه وآثاره (2009-2015)؛ أستاذة فخرية في جامعة كيب تاون، جنوب أفريقيا

55. نعيمة فرح، مستشارة سابقة لوزير الإعلام في المغرب

56.البارونة هاريس من ريتشموند، عضوة في مجلس اللوردات، نائبة سابقة في المجلس

57. البارونة هيلينا كينيدي من شوز، عضوة في مجلس اللوردات، مستشارة جامعية، المملكة المتحدة

58. البارونة إيتون، عضوة في مجلس اللوردات ونائبة سابقة لحزب المحافظين في مجلس اللوردات، المملكة المتحدة

59.البارونة كوكس، عضوة في مجلس اللوردات، نائبة رئيس مجلس اللوردات، المملكة المتحدة

60. ستيفانيا أسكاري، عضوة في البرلمان، إيطاليا

61.هانا-كاترين فريدريكسون، عضو في البرلمان، آيسلندا، رئيسة البرلمان الليبرالي للإصلاح

62. كيرا روديك، عضوة في البرلمان، أوكرانيا؛ نائبة رئيسة مجموعة ALDE، رئيسة حزب Holos في أوكرانيا

63. ليسيا فاسيلينكو، رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية بين أوكرانيا والمملكة المتحدة، عضوة لجنة قضايا السياسة البيئية وإدارة الطبيعة

64. روزالي وودروف، عضوة في البرلمان التسماني وزعيمة حزب الخضر في ولاية تسماني، أستراليا

65. الدكتورة مارجوري أونيل، عضوة في البرلمان لولاية نيو ساوث ويلز، الأمين البرلماني للنقل، أستراليا

66.د. غوردانا سيليانوفسكا-دافكوفا، عضوة في البرلمان، رئيسة لجنة المساواة بين الرجال والنساء، شمال مقدونيا

67.لوليتا ريستوفا، عضوة في البرلمان، رئيسة مجموعة البرلمان للمرأة، شمال مقدونيا

68. سيسيل ريلاك، نائبة في البرلمان الفرنسي، رئيسة CPID

69. ألكساندرا مينديز، نائبة رئيسة البرلمان الدنماركي، رئيسة اللجنة النيابية للمرأة، الدنمارك

70.ليليا لينديجرين، نائبة رئيسة مجلس الشعب، السويد

71.إيفلين فيرما، عضوة برلمانية، بلجيكا

72. سيلينا ماير، عضوة برلمانية، بلجيكا

73. إلين شوبارتس، عضوة في مجلس النواب الفلمنكي، بلجيكا

74. بينيب ماغنوسون، رئيسة لجنة المساواة بين الجنسين والسلوك الجيد في البرلمان السويدي

75.توربيرغ آدلوج، عضوة في البرلمان السويدي، نائبة رئيسة المجموعة البرلمانية للشبيبة في حزب المرأة الاشتراكي

76. إيفي ماري نيلسون، عضوة في مجلس الشيوخ السويدي، نائبة رئيسة مجلس الشيوخ

77.ماكسيم فيشر، عضوة في مجلس الشيوخ النمساوي، رئيسة لجنة الحقوق المدنية، الحزب الليبرالي

78. ريشارد ريالين، عضوة في مجلس الشيوخ النمساوي، رئيسة لجنة الشؤون الاقتصادية، الحزب الليبرالي

79. نائبة جورجيا آدريانيس، نائبة في مجلس الشيوخ الهولندي، رئيسة الفريق البرلماني الهولندي للمساواة بين الجنسين

80. جريتا زيلينيتي، عضوة في البرلمان الليتواني، نائبة رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والشؤون العائلية

81. ريتا بوسمونتايتي، عضو في البرلمان الليتواني، نائبة رئيسة مجموعة العمل بشأن العنف ضد النساء

82.آني ديبوس، نائبة في مجلس النواب البلجيكي، رئيسة المجموعة البرلمانية للمساواة بين الجنسين في البرلمان البلجيكي

83.أنيت تارف، نائبة في مجلس النواب الهولندي، رئيسة اللجنة البرلمانية للشؤون الاقتصادية

84. كارولين ماركليند، نائبة في البرلمان الهولندي، نائبة رئيسة مجموعة العمل للمساواة بين الجنسين في البرلمان الهولندي

85.إلين تين هورن، نائبة في مجلس النواب السويدي، رئيسة مجموعة العمل للمساواة بين الجنسين في البرلمان السويدي

86.ريتا بورج، نائبة في مجلس النواب الدنماركي، رئيسة لجنة المساواة بين الجنسين في البرلمان الدنماركي

87.مالين بيرغجرين، نائبة في مجلس النواب النرويجي، رئيسة اللجنة البرلمانية للمساواة بين الجنسين في البرلمان النرويجي

88. نينا سوزو، نائبة في مجلس الشيوخ النمساوي، رئيسة لجنة الصحة في مجلس الشيوخ النمساوي

89. دايسي آفيلينا، نائبة في مجلس النواب البلجيكي، رئيسة اللجنة البرلمانية للمساواة بين الجنسين في البرلمان البلجيكي

90. غولباهار أبديكت، نائبة في مجلس النواب الهولندي، رئيسة لجنة العدالة في مجلس النواب الهولندي

91.أوسيليا جونيور موناليسا إلينجا، نائبة في مجلس النواب الناميبي، رئيسة اللجنة البرلمانية للمساواة بين الجنسين في مجلس النواب الناميبي

92. كليستينا تشوانغ، عضوة في البرلمان الفنلندي، رئيسة لجنة المساواة بين الجنسين في البرلمان الفنلندي

93. ديانا كانوتي، عضوة في مجلس النواب الكيني، رئيسة لجنة المساواة بين الجنسين في البرلمان الكيني

94. البارونة تانغ هوي تشين، عضوة في مجلس اللوردات، المملكة المتحدة

95. ريتا شيلدس، نائبة في مجلس الشيوخ الأسترالي، رئيسة لجنة الحقوق المدنية والإنسانية في مجلس الشيوخ

96. كلير موركين، نائبة في مجلس النواب الأسترالي، رئيسة اللجنة البرلمانية للمساواة بين الجنسين في مجلس النواب

97. بيني بيترز، نائبة في مجلس اللوردات، المملكة المتحدة

98.بريجيتا غيرسيج، نائبة في مجلس الشيوخ النمساوي، رئيسة اللجنة البرلمانية للمساواة بين الجنسين في مجلس الشيوخ

99. جوانا لوملين، نائبة في مجلس الشيوخ الفرنسي، نائبة رئيسة مجموعة العمل للمساواة بين الجنسين في مجلس الشيوخ

100.ساندي بلوم، نائبة في مجلس النواب الأسترالي، نائبة رئيسة اللجنة البرلمانية للمساواة بين الجنسين في مجلس النواب

هؤلاء هم بعض النساء البارزات في المجال السياسي وحقوق الإنسان حول العالم. يقمن بأدوار مهمة في تعزيز المساواة وحقوق النساء والفتيات، وهنّ يمثلن مصدر إلهام للنساء والشباب في جميع أنحاء العالم.

نص البيان:

بيان 1000 شخصية نسائية من جميع أنحاء العالم لدعم مقاومة المرأة الإيرانية

عشية الذكرى الأولى للانتفاضة الوطنية، دعمت 1000 امرأة من جميع أنحاء العالم من خلال بيان مقاومة المرأة الإيرانية وخطة مريم رجوي ذات النقاط العشر.

وجاء في جزء من هذا البيان: “في 16 سبتمبر 2022، بدأت انتفاضة كبيرة في إيران، كانت النساء والفتيات قادتها. وكان عدد كبير من 750 شخصًا قتلوا على يد القوات القمعية التابعة للنظام من الشابات والفتيات. ونتيجة للقمع الوحشي الذي مارسه النظام، قُتل ما لا يقل عن 70 طفلاً. إن رغبة الشعب الإيراني، رجالا ونساء، التي تبلورت في شعاراتهم، هي إنهاء الدكتاتورية الدينية وإقامة جمهورية ديمقراطية تقوم على فصل الدين عن الدولة والمساواة الكاملة بين الرجل والمرأة في كافة المجالات. .

ووقع على هذا البيان 50 وزيرة ورئيسة وزراء ونائبات رؤساء الدولة وورئيسات سابقات و175 برلمانية وحائزة على جائزة نوبل وفنانات ورياضيات ومسؤولات في جمعيات ومؤسسات من 5 قارات و67 دولة.

وقالت الموقعات، في إشارة إلى خلفية وجذور المقاومة العظيمة ودور المرأة الإيرانية الشجاعة في الحرب ضد الدكتاتورية: “لقد رأى العالم شجاعة وإقدام النساء والفتيات الإيرانيات خلال الانتفاضة، اللاتي قاتلن بشجاعة فائقة. وخاطرن بحياتهن أمام قوى النظام القمعية، وخاصة قوات الحرس والباسيج وهتفن: “سواء بالحجاب أو بدون الحجاب، إلى الأمام للثورة”. لم تكن هذه الشجاعة والدور الريادي للإيرانيات ظاهرة وليدة الساعة، وانما هي مسنودة برصيد لـ 100عام من نضالات النساء في إيران ضد ديكتاتورية الشاه والديكتاتورية الدينية لولاية الفقيه التي سمتها البارزة قمع النساء والتي تشكل أحد دعائمها الأساسية لحكم الملالي. وها هم الشعب الإيراني والشباب والنساء الإيرانيات بشكل خاص عاقدون العزم على إنهاء هذه الديكتاتورية.

وبالإشارة إلى الجهود اليائسة التي يبذلها النظام الكاره للنساء ونشر القمع والخنق من أجل التعامل مع غليان الأوضاع الثورية، يؤكد هذا البيان على ضرورة الدعم والتضامن مع المقاومة الإيرانية ويضيف:

نحن الموقعين على البيان نعلن عن تضامننا مع 3600 من البرلمانيين من عموم العالم وكذلك 123 من رؤساء البلاد ورؤساء الحكومات السابقين لدعم برنامج السيدة مريم رجوي بعشر نقاط من أجل الحرية والمساواة وإقرار جمهورية ديمقراطية والمساواة الكاملة بين النساء والرجال في كل المجالات، لاسيما الحق في اختيار الملبس.

إننا ندعو المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب النساء والشعب الإيراني الشجاع واتخاذ خطوات حاسمة لوضع الآلة القمعية الإجرامية للنظام المتمثلة في قوات الحرس على قائمة الإرهاب ومحاسبة قادة النظام على ارتكابهم جرائم بحق الشعب الإيراني وشعوب المنطقة.

.

وفي النهاية، دعا الموقعون على البيان المجتمع الدولي إلى دعم انتفاضة الشعب الإيراني: “إننا ندعو المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب النساء والشعب الإيراني الشجاع واتخاذ خطوات حاسمة لوضع الآلة القمعية الإجرامية للنظام المتمثلة في قوات الحرس على قائمة الإرهاب ومحاسبة قادة النظام على ارتكابهم جرائم بحق الشعب الإيراني وشعوب المنطقة”.

– عندما قامت 1000 من أبرز السياسيات والبرلمانيات ونخبة النساء من رئيسات ورؤساء وزراء ووزيرات وبرلمانيات وحائزات على جائزة نوبل، في بيانهن عشية ذكرى الانتفاضة الوطنية، بوضع أصبعهن على الشعار “بحجاب أو بدون حجاب، إلى الأمام للثورة”؛

– عندما أشادت هذه الشخصيات النسائية من جميع أنحاء العالم بـ “شجاعة وبسالة النساء والفتيات الإيرانيات” وتضحيات النساء والفتيات الإيرانيات “اللواتي خاطرن بحياتهن بأيدٍ فارغة أمام القوات القمعية للنظام، وخاصة قوات الحرس والباسيج”؛

– عندما تشير هؤلاء النساء البارزات إلى ضرورة إدراج الحرس ككيان إرهابي والوقوف إلى جانب نساء وفتيات إيران الرائدات المنتفضات.

بالإضافة إلى كل هذا، دعم 1000 امرأة بارزة من جميع أنحاء العالم لبرنامج السيدة مريم رجوي المكون من 10 نقاط “من أجل الحرية والمساواة والجمهورية الديمقراطية، المساواة الكاملة بين المرأة والرجل في جميع المجالات، وخاصة الحق في حرية اختيار الملبس”؛

فمن ناحية، يظهر الفشل التام لجميع جهود وحيل الجبهة الرجعية الاستعمارية ضد الانتفاضة الوطنية والثورة الديمقراطية للشعب الإيراني.

ومن ناحية أخرى فهي شهادة دولية على تألق وفعالية القيم الأساسية للانتفاضة المتجذرة في أكثر من 4 عقود من المقاومة العنيدة لأنبل أبناء الشعب من النساء المجاهدات والرجال المجاهدين في إيران. وقد ضحى في سبيلها دماء أكثر من 750 شهيداً من أبناء إيران المخلصين.