الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإضراب السجناء السياسيين عن الطعام بعد نقلهم من سجن إيفين إلى سجن...

إضراب السجناء السياسيين عن الطعام بعد نقلهم من سجن إيفين إلى سجن قزل حصار

السيدة مريم رجوي تدعو الأمم المتحدة لاتخاذ إجراءات فورية لإطلاق سراح السجناء السياسيين وإنقاذ حياتهم

قام النظام بحجز مجموعة من السجناء السياسيين الذين تم نقلهم من سجن إيفين إلى سجن قزل حصار صباح الأحد 3 سبتمبر، بشكل مكثف في زنزانتين معزولتين هما مكان السجناء قبل الإعدام. هذا المكان صغير جدًا بحيث لا توجد مساحة كافية للسجناء للنوم، ولهذا السبب، يستريح عدد منهم ليلاً في الممر وبجانب المرافق الصحية.

وهؤلاء السجناء مضربون عن الطعام منذ دخولهم هذا السجن. كما يضرب السجناء السنة، الذين تم نقلهم مباشرة من سجن كوهردشت إلى قزل حصار قبل بضعة أسابيع عن الطعام.

يوم الأحد، تعرض هؤلاء السجناء للضرب وتقييد أيديهم وأرجلهم ونقلهم من إيفين إلى سجن قزل حصار. ولم يسمح السجانون للسجناء بأخذ ممتلكاتهم، بل قام جلاوزة النظام بتحطيم أو نهب ممتلكات السجناء في العنبر الثامن في إيفين.

وفي تطور آخر، توفي أرمان سنكي، السجين السياسي من أهالي مدينة بانه، الذي أطلق سراحه من السجن قبل ثلاثة أشهر، بشكل مثير للريبة يوم السبت 2 سبتمبر. وعثر على جثته، الذي كان مسافرا إلى شيراز، في جناح إقامته في هذه المدينة يوم السبت. وذكر النظام أن سبب وفاته هو سكتة قلبية، مثل العديد من جرائم القتل السياسي، في حين لم تكن لديه سوابق من أي مرض قلبي أساسي قبل اعتقاله. ألقي القبض على أرمان سنكي من قبل وزارة المخابرات في ربيع عام 2021 وتم نقله إلى سجن كهريزك وأُطلق سراحه بعد إكمال مدة عقوبته البالغة عامين.

من ناحية أخرى، حكم على أعظم غلامي، سجينة الانتفاضة، التي اعتقلت في اکتوبر 2022 بالسجن لمدة 16 عامًا من قبل محكمة الجلاد في مشهد. وكانت غلامي سجينة سياسية في العقد الأول بعد الألفين.

ودعت السيدة مريم رجوي الأمم المتحدة، وخاصة المفوض السامي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، لاتخاذ إجراءات فورية لإطلاق سراح وإنقاذ حياة السجناء السياسيين، وخاصة السجناء المضربين. وقالت إنهم ظلوا في الأسر ويتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي لسنوات عديدة، وحتى الآن يتعرضون لأشد الضغوط والمضايقات ولا يتمتعون بالحد الأدنى من التسهيلات. وأضافت أن الملالي الحاكمين زادوا من تسارع آلية القمع والتعذيب والقتل خوفا من الانتفاضات القادمة. وأكدت أن الصمت والتهاون يشجعان هذا النظام على مواصلة جرائمه وأعمال القتل.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

5 سبتمبر / ايلول 2023