الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةفي مقال لميل اونلاين – السیدة مريم رجوي: عودة دوريات الإرشاد لا...

في مقال لميل اونلاين – السیدة مريم رجوي: عودة دوريات الإرشاد لا تظهر إلا خوف النظام العميق من انتفاضة أخرى تقودها المرأة الإيرانية

موقع المجلس:

عشية ذكرى الانتفاضة الوطنية للشعب الإيراني نشر موقع ” میل اونلاین” یوم السبت 2 سبتمبر/أيلول، مقالاَ حول قمع النساء في إيران بحجة الحجاب:

و جاء في المقال: بينما تقوم طهران بقمع حقوق المرأة، لحظة صادمة حينما يسحب [الباسيج] امرأة من السيارة ويضربها في وجهها… قبل أن تنتقم ضحيتها الشجاعة منه.

في مقال لميل اونلاين – السیدة مريم رجوي: عودة دوريات الإرشاد لا تظهر إلا خوف النظام العميق من انتفاضة أخرى تقودها المرأة الإيرانية

وتظهر المرأة وهي تضرب الرجل بقفل العجلة بعد أن حاول إخراجها من السيارة.

مثل هذه الاعتداءات العنيفة ضد النساء شائعة في الجمهورية الإسلامية، ولكن حدث شيء غريب في هذه الحادثة: قاومت المرأة وانتصرت.

لسنوات عديدة، واجهت النساء الإيرانيات التهديد بالعنف من قبل دورية الإرشاد ومجموعات الباسيج الموالية للحكومة التي تنوي تنفيذ قوانين النظام.

ولكن وفقا لتقارير المجموعات القانونية، شهد هذا العام جهودا متجددة لإنفاذ القوانين وفرض عقوبات أكثر صرامة على النساء اللاتي ينتهكن القواعد.

وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لـ ميل اونلاين، إنه يتلقى لقطات يومية لحوادث مماثلة من نشطاء داخل البلاد، بعد شهر من إعادة النظام الإيراني عمل “دورية إرشاد” المثير للجدل لفرض قانون الحجاب الصارم الذي يطبقه النظام.

وقالت مريم رجوي: “إن عودة دوريات الإرشاد للقمع والإرهاب والقتل لا تظهر إلا خوف النظام العميق من انتفاضة أخرى تقودها المرأة الإيرانية”…

وعلى المجرمين الذين يحكمون إيران أن يعلموا أنه لا يمكن للدوريات والقمع أن يطفئ لهيب انتفاضة ومقاومة الشعب الإيراني.

إن الأمة التي تحارب النظام منذ 42 عاماً سوف تطيح قريباً بنظامه المخزي والعنيف. ولا يستطيع أحد أن يعيد النساء والفتيات الشجاعات في إيران إلى البيت بعد أن ضحى الآلاف منهن بأرواحهن من أجل الحرية في السنوات الأربعين الماضية.