السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارقضية كيدية ضد السجينة السياسية مريم أكبري لإضافة سنتين من السجن بهدف...

قضية كيدية ضد السجينة السياسية مريم أكبري لإضافة سنتين من السجن بهدف عدم الإفراج عنها في نهاية محكوميتها

وفي السنوات الـ 14 الماضية، لم تحصل حتى على يوم واحد من الإجازة لتلقي العلاج

نداء للمفوض السامي ومجلس حقوق الإنسان والسلطات الحقوقية لاتخاذ إجراءات فورية للإفراج عن مريم أكبري

من أجل منع إطلاق سراح السجينة السياسية مريم أكبري منفرد، التي شارفت عقوبتها البالغة 15 عامًا على الانتهاء، حكم عليها نظام الملالي المعادي للإنسانية غيابيًا بالسجن لمدة عامين وغرامة قدرها 150 مليون ريال. صدر الحكم من قبل الشعبة 101 للمحكمة الجنائية في مدينة سمنان. وكما ورد في بيان 27 أغسطس 2022 لأمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية فإنها لم تحصل حتى على يوم واحد من الإجازة للعلاج طيلة سنوات سجنها.

وقبل ذلك استشهدت شقيقة مريم أكبري وإخوتها الثلاثة على يد نظام الملالي. استشهد المجاهد علي رضا أكبري منفرد في أغسطس 1981 تحت التعذيب وتم إعدام الشهيد غلام رضا أكبري عام 1985. استشهد المجاهدان الصامدان رقية وعبد الرضا أكبري في مجزرة السجناء السياسيين عام 1988.

مريم أكبري، التي ألقي القبض عليها في انتفاضة عاشوراء عام 2010 في طهران حُكم عليها بالسجن لمدة 15 عامًا بتهمة “الحرابة من خلال العضوية في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية” في محكمة يرأسها القاضي السفاح صلواتي، وهي تقضي الآن عقوبة السجن للسنة الرابعة عشرة من محكوميتها، وأن ذنبها الإضافي يتعلق بشكل خاص بتقديم طلب شكوى بالتقاضي في عام 2016 بخصوص المجاهدين الصامدين رقية وعبد الرضا أكبري. بالإضافة إلى ذلك، قام السفاحون بترحيلها إلى سجن سمنان عام 2020.

رفعت وزارة المخابرات قضيتين جديدتين ضد مريم أكبري لمنع إطلاق سراحها. إحداهما بعنوان “الدعاية ضد النظام” والأخرى بعنوان “إهانة القيادة والاجتماع والتواطؤ ونشر الأكاذيب وإثارة قلق الرأي العام وتحريض الناس ضد الأمن القومي”.

وفي 24 أغسطس، قام مساعد رئيس سجن سمنان، خلافاً للعادة في يوم الزيارة، يمنع مريم أكبري من مقابلة ابنتها بحجة عدم ارتدائها الحجاب، ويقوم جلاوزة النظام بضربها وإعادتها إلى السجن، ولكن بسبب ذلك وبسبب احتجاج الأسرة وإصرارها، اضطروا أخيرًا إلى منحها المقابلة، وفتح السفاحون بعد ذلك قضية جديدة ضدها بتهمة الشغب والإخلال في نظام السجن.

إن المقاومة الإيرانية تدعو مرة أخرى المفوض السامي ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والسلطات المدافعة الأخرى عن حقوق الإنسان إلى إدانة السلوك غير الإنساني لنظام الملالي مع السجناء السياسيين واتخاذ إجراءات فورية لإطلاق سراح مريم أكبري.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

28 أغسطس / آب 2023