الأحد,14أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالرئيس السابق للمحكمة الجنائية الدولية: أضم صوتي إلى الدعوة لإجراء تحقيق دولي...

الرئيس السابق للمحكمة الجنائية الدولية: أضم صوتي إلى الدعوة لإجراء تحقيق دولي حول مجزرة صيف عام 1988

دعا الى ادراج ملاحقة المعارضين في ملف الاختفاء القسري

موقع المجلس:

قال الرئيس السابق للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي البروفيسور تشيلي أيبو سوجي و خلال حضوره مؤتمر “أربعة عقود من الجرائم ضد الإنسانية والإفلات من العقاب” الذي عقد في باريس بمناسبة الذكرى الـ 35 لمجزرة 30 ألف سجين سياسي اعدموا في عام 1988 بامر من خميني، قال ان “هناك في قاعة المعرض لوحة بأسماء 152 شخصية بارزة من جميع أنحاء العالم طالبت بإجراء تحقيق رسمي دولي في مذبحة 1988، طبعا أنا لست بارزا، لكن أتمنى أن تضيفوا اسمي إلى الأصوات المنادية”.

واستطرد قائلا ان قضية مجزرة صیف عام 1988 اثارت قلق العديد من الشخصيات البارزة في مجال حقوق الإنسان، أعربت هيومن رايتس ووتش وهي منظمة حقوقية مهمة، منظمة العفو الدولية، وبعثات من الأمم المتحدة عن القلق بشأن نقص المعلومات حول المذبحة.

واضاف ان المجزرة تخضع على الأقل لتعريف الاختفاء القسري وهي جريمة مستمرة حتى يتم الاعتراف بما حدث للضحايا.

وخاطب ايبو الرئيسة الرئيسة المنتخبة من المقاومة الايرانية مريم رجوي قائلا “هذه هي العدالة التي تطالبين بها، أنت ومنظمتك وأنا أنضم إلى هذه الدعوة”.

الرئيس السابق للمحكمة الجنائية الدولية: أضم صوتي إلى الدعوة لإجراء تحقيق دولي حول مجزرة صيف عام 1988

وافاد بان هذه الدعوة تستند إلى الوعد الذي قطعته الأمم المتحدة على نفسها للعالم عام 2005، والذي يتضمن حماية حقوق وكرامة الشعب ومعنى هذه المسؤولية أن كل دولة لديها التزام أساسي باحترام حقوق وكرامة الناس داخل حدودها وحمايتهم من الانتهاكات الجسيمة للقوانين الدولية، وعندما يفشلون في القيام بذلك، يكون للمجتمع الدولي موقفه تجاه هذه المسألة، والعنصر الحاسم في المسؤولية عن حماية المبدأ أو الالتزام به هو المساءلة.

وجاء في كلمته “لهذا السبب أضم صوتي إلى الدعوة لإجراء تحقيق مناسب ورسمي في هذه المسألة وشكرا جزيلا على إتاحة الفرصة لي للانضمام إليكم اليوم”.

ودعا الى اضافة قصص ملاحقة أعضاء المقاومة الإيرانية الموجودين في الخارج وفي المنفى الى ملف الاختفاء القسري، مشيرا الى مؤامرة تفجير التجمع الحاشد قرب باريس، التي تم إحباطها.

وعن سلطة المحكمة الجنائية الدولية على الدول غير الأعضاء في نظام روما الأساسي قال ايبو ان المادة 27 من النظام تقول بأنه لا أحد، ولا حتى رؤساء الدول، محصن أمام اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، ومن وجهة نظر قضائية من المهم التأكيد على ذلك.

وفي ما يلي نص كلمة البروفيسور تشيلي أيبو سوجي:

شكراً جزيلاً. قبل الدخول هنا شاهدنا معرضًا لضحايا مجزرة 1988 والتقينا بالفعل ببعض أقارب هؤلاء الضحايا.

أثارت قضية مجزرة عام 1988 قلق العديد من الشخصيات البارزة في مجال حقوق الإنسان. كما أعربت هيومن رايتس ووتش، وهي منظمة حقوقية مهمة، ومنظمة العفو الدولية وأشخاص لديهم بعثات من الأمم المتحدة، عن قلقهم بشأن نقص المعلومات حول مذبحة 1988. المجزرة نفسها تخضع على الأقل لجريمة الاختفاء القسري، وجريمة الاختفاء القسري جريمة مستمرة حتى يتم الاعتراف بما حدث للضحايا. ولذلك، سيدتي الرئيسة، هذه هي العدالة التي تطالبين بها، أنت ومنظمتك وأنا أنضم إلى هذه الدعوة.

أعتقد أن هناك في قاعة المعرض لوحة بأسماء 152 شخصية بارزة من جميع أنحاء العالم طالبت بإجراء تحقيق رسمي أممي أو دولي في مذبحة 1988. طبعا أنا لست بارزا، لكن أتمنى أن تضيفوا اسمي إلى الأصوات المنادية بالأمم المتحدة.

وتستند هذه الدعوة في الواقع إلى الوعد الذي قطعته الأمم المتحدة على نفسها للعالم في عام 2005. الوعد بالمسؤولية عن حماية حقوق وكرامة الشعب ومعنى هذه المسؤولية هو أن كل دولة لديها التزام أساسي باحترام حقوق وكرامة الناس داخل حدودها وكذلك حمايتهم من الانتهاكات الجسيمة للقوانين الدولية.. لأنه عندما يفشلون في القيام بذلك، يكون للمجتمع الدولي موقف في هذه المسألة، والعنصر الحاسم في هذه المسؤولية عن حماية المبدأ أو الالتزام هو عنصر المساءلة. ولهذا السبب أضم صوتي إلى الدعوة لإجراء تحقيق مناسب ورسمي في هذه المسألة. شكرا جزيلا على إتاحة الفرصة لي للانضمام إليكم اليوم.

لقد كانت تجربة متواضعة أن آتي وأستمع إلى الشهود والناجين من هذه الجريمة وعائلاتهم. لقد سمعنا من السيدة رجوي نفسها أنها ليست فقط رئيسة المجلس الوطني للمقاومة، ولكنها أيضًا أحد أفراد عائلة ضحايا هذه الجرائم. ومرة أخرى، فإن سماع هذه القصص بدلاً من قراءتها من مسافة بعيدة هو أمر يبعث على التواضع حقًا.

الآن يتعلق الأمر بمذبحة عام 1988، وقلتُ إن هذه جريمة مستمرة، جريمة الاختفاء القسري. ولكن هناك شيء آخر من المهم التأكيد عليه. وربما تكون هذه نصيحة مفتوحة مقدمة إلى حكومة، حكومة إيران. قصص عن ملاحقة أعضاء المقاومة الإيرانية الموجودين في الخارج وفي المنفى، على سبيل المثال في ألبانيا.

أعلم أنه في عام 2018 كانت هناك مؤامرة لتفجير تجمع حاشد بالقرب من باريس، لكن تم إحباطها. والرسالة هي أننا بحاجة إلى النظر بعناية في عواقب هذا النوع من السلوك.

ويعتقد الناس أن الحكومات تشعر بالرضا عن نفسها عندما تعتقد أنها ليست أعضاء في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية. ولذلك، لا تستطيع المحكمة الجنائية الدولية الوصول إلينا. أعتقد أن الحكومة الروسية لن تقول ذلك اليوم. ولن تقول حكومة ميانمار هذا. لماذا أذكر هاتين الحكومتين؟

وفي ميانمار، تطالب المحكمة الجنائية الدولية بالولاية القضائية على ما حدث في ميانمار. لأن الروهينجا تعرضوا للاضطهاد في ميانمار. عبروا حدود ميانمار إلى بنغلاديش، وهي دولة عضو في نظام روما الأساسي، الذي أعطى الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية.

وفيما يتعلق بأوكرانيا، أعلنت أوكرانيا أنها قبلت اختصاص المحكمة الجنائية الدولية. ولهذا السبب فإن ما حدث في أوكرانيا تم نقله مباشرة إلى اختصاص المحكمة الجنائية الدولية التي نتحدث عنها، وليس للغد، عندما تصبح روسيا عضوا في نظام روما الأساسي أو لا، أو ميانمار، التي قد تصبح أو لا تصبح عضوا وتنضم إلى نظام روما الأساسي.. نتحدث اليوم عن اختصاص المحكمة الجنائية الدولية على الدول غير الأعضاء في نظام روما الأساسي.

نحن نتحدث الآن عن مسألة من المهم التأكيد عليها وفي هذا السياق نعيد النظر في وجهة نظر جورج شوينبرج القائلة بأنه عند المطالبة بهذا الاختصاص فإن المادة 27 من نظام روما الأساسي تقول أنه لا أحد، ولا حتى رؤساء الدول، محصن أمام اختصاص المحكمة الجنائية الدولية. ومن وجهة نظر قضائية، أعتقد أنه من المهم التأكيد على ذلك.

شكرا لدعوتي للحضور.