الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارفاشیة ولاية الفقيه وخطة “حراس الحجاب” السخيفة

فاشیة ولاية الفقيه وخطة “حراس الحجاب” السخيفة

حدیث الیوم:
موقع المجلس:
تحاول ديكتاتورية ولاية الفقيه بعقلية العصور الوسطى المعادية للمرأة باستمرار فرض الحجاب الإلزامي وتكثيف أجواء القمع، لكنها تخشى في المقابل أن يؤدي التركيز على هذه النقطة إلى اندلاع شرارة انتفاضة مثل التي حدثت في سبتمبر 2022، ودفع المجتمع الناقم على الفقر والفساد والقمع إلى الانفجار.

و حین تقرر في جلسة مغلقة للبرلمان إعادة النظر في مشروع قانون ما يسمى بـ “العفاف والحجاب” على أساس المادة 85 من دستور النظام، وبناء على هذه المادة سيكون تنفيذ القانون محدودا وتجريبيا، في حال الموافقة عليه.

وصف البعض المشروع بانه “قشرة موز تحت أقدام البرلمان” مما يجعل الاداء البرلماني في هذه القضية اقرب الى الهروب، ومحاولة التملص، حيث يشير عضو مجلس الشورى أحمد علي رضا بيكي الى خشية البرلمان من إبداء رأيه، وتفضيله التعامل مع الموضوع في مكان آخر، وترك المجال امام الراي العام لمعالجته.

کما اضحی مجلس الشورى للنظام الايراني يتعثر في مستنقع مشروع قانون فرض الحجاب الالزامي، في الوقت الذي يتجاوب ابراهيم رئيسي مع ضغوطات الباسيج، بالتعهد بايجاد الحلول التي تلزم الايرانيات بارتدائه.

و خوفًا من ردود الفعل الشعبية، لم تظهر دورية إرشاد في الشوارع بعد قتل مهسا أميني بوحشية في 16 سبتمبر الماضي، فقد أشعلت الحادثة فتيل انتفاضة 2022 التي استمرت لفترة طويلة، لكن المتحدث باسم قوة الشرطة القمعية اعلن في 16 يوليو من الشهر الماضي عن قيام الشرطة بدوريات راجلة وراكبة للتعامل مع مخالفي الأعراف في جميع أنحاء البلاد.

انتشرت الدوريات المعلن عنها في شاحنات بيضاء بدون اسم اوعلامة “دورية ارشاد” وقوبلت بمقاومة من النساء والفتيات، وتعرضت لضربات من قبل شبان الانتفاضة، مما اضطرها للانسحاب بهدوء.

تلا ذلك احكام غير إنسانية مثل الحكم على المنتفضين بغسل الموتى لمدة شهر، والإحالة إلى طبيب نفسي، والملاحقة عبر كاميرات المراقبة، وإغلاق بعض الشركات التي لم تخضع موظفاتها للحجاب الإجباري، وبعض المحلات والأماكن العامة التي تقدم خدمات للنساء، والإعلان عن غرامات ضخمة.

اخر خطط الملالي لفرض الحجاب الإجباري هي “حراس الحجاب” التي ستنشر بلدية طهران بموجبها 400 عنصر من وحدة الأمن البلدية المسماة “حراس الحجاب” في مترو الأنفاق براتب شهري قدره 12 مليون تومان، بهدف منع ما يسمى “النساء غير المحجبات” من دخول عربات المترو، وتسليمهن بعد إلقاء القبض عليهن لرجال الشرطة.

ارادة المقاومة التي افشلت وفضحت المخططات القمعية السابقة كفيلة بافشال خطة “العفاف والحجاب” التي ولدت ميتة، وخطة “حراس الحجاب” السخيفة، واظهار عجز النظام عن فرض ذهنية العصور الوسطى على الشارع الايراني.