الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخلال رسالة مسجلة، مولوي عبد الغفار نقشبندي: نظام الملالي فاسد ومجرم تماما...

خلال رسالة مسجلة، مولوي عبد الغفار نقشبندي: نظام الملالي فاسد ومجرم تماما وشعب إيران يريد الإطاحة به

موقع المجلس:

خلال مقطع فيديو، تم نشره علی الیوتیوب، قال مولوي عبد الغفار نقشبندي، خطيب جمعة اهل السنة السابق لمدينة راسك بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، بوضوح إن نظام الملالي الحاكم لإيران فاسد ومجرم ويريد شعب إيران إسقاطه.

نص كلام مولوي عبد الغفار النقشبندي على النحو التالي:

مولوي عبد الغفار نقشبندي:

“حركة المطالبين بالعدالة والحرية، ومختصرها ج ج آ أو جودا، إنها حركة شعبية، وليست حزباً سياسياً، إنها حركة قائمة على المطالبة بالعدالة والحرية، نشأت من قلب الثورة الحالية. بدأت هذه الحركة نشاطها مجهول الهوية بعد مأساة زاهدان الدموية. جنبا إلى جنب مع ثورة البلاد الأصلية، ولكن الآن، بعد يأس الشعب والأمل في إصلاح هذا النظام، بعد انعدام الأمل في عدالة النظام القضائي لهذا النظام، بعد وصوله إلى طريق مسدود ورؤية كل أبواب الأمل منغلقة، بعد استهتار النظام الكبير للمطالبة من أجل دماء شهداء زاهدان، وبعد دعم مرتكبي وآمري تلك الكارثة وتنصيبهم في مناصب أعلى مناصب وقمع متظاهرينا والمطالبين بالمقاضاة وسجن وتعذيب النساء والرجال المحتجين على أنشطة النضال المدني، فهذه الحركة قد دخلت الآن مرحلة جديدة وبشكل رسمي وفي إطار خاص تعمل على النهوض بأهدافها وأنشطتها. لذلك يمكن تلخيص هدف هذه الحركة في نقطتين وكلمتين: العدالة والحرية. مطالبتنا بالتقاضي هي أيضًا مطالبة مقاضاة ومحاكمة كل القادة المجرمين والمعتدين وحرية هذه الحركة حتى الإطاحة بهذا النظام – هذا النظام فاسد تمامًا وإجرامي، كما تشهدون أنتم، يريد الناس في إيران الحق في تقرير مصيرهم السياسي وإسقاط هذا النظام لأنه لا يوجد حل وسط. لا وجود له ”

“ولا ننسى أنه بسبب أعمال العنف التي يقوم بها النظام الذي طالما حوّل الاحتجاجات السلمية لشعبنا إلى عنف، ويعتقل المتظاهرين بالضرب والسب والإذلال والاعتداء عليهم وزجهم في السجون، فلنا الحق للدفاع المشروع أو الردع والدفاع الوقائي وفقًا للقوانين والمعاهدات الدولية المستندة إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، فإننا نحتفظ بها لشعبنا. عندما يتجاوز النظام جميع الخطوط الحمراء، وينتهك الأعراف، ويهاجم فلم يبق خيار أمام الأمة سوى الاحتفاظ بحق الدفاع المشروع عن نفسها، وفي هذا الصدد سأتحدث أكثر في البرامج المستقبلية بإذن الله.

“لقد أظهرت الظروف الداخلية في البلاد بشكل جيد أن إرادة الجمهور لا يمكن إشباعها إلا من خلال التقاضي وإسقاط النظام”.

“اليوم، بقدر ما يتعرض البلوش للقمع، والأكراد مضطهدون اليوم، وعرب الأهواز مضطهدون اليوم، وكل الأحزاب داخل إيران مضطهدون”

“كل الأديان مظلومة، كل المواقف وكل المفكرين داخل إيران مظلومون”.

“هذا النظام لم يرحم لأحد، لا للقريبين ولا للأغيار. نحن لا نعتبر هذه الحركة خاصة بلوشستان”

“نحن نعتبر هذه الحركة أكثر شمولاً من بلوشستان وخارج بلوشستان”

“لكننا بدأنا من بلوشستان، فقط لأننا بلوش، بدأنا من مجتمعنا، من منزلنا، من مدينتنا، من مقاطعتنا، بدأنا هذه الحركة خطوة بخطوة ؛ فلننشر هذا خطوة خطوة في البلاد إن شاء الله”.

يوتيوب: 4 أغسطس