الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارنظام الملالي شر وعدوان يجب الخلاص منه

نظام الملالي شر وعدوان يجب الخلاص منه

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

نظام الملالي الذي کان طوال ال44 عاما المنصرمة، يسرح ويمرح لوحده على حساب الدماء والمصالح العليا للشعب الايراني وشعوب المنطقة وکان يرتکب الجرائم والمجازر المروعة بحقها، لم يکن هنالك من صوت يحذر من تحرکات ونشاطات هذا النظام کما کان الحال ولازال مع صوت المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي کان يٶکد على الدوام بأن اسلوب الصمت والتجاهل المتبع من جانب دول المنطقة والعالم لاينفع أبدا مع هذا النظام لأنه يقوم بإستغلال ذلك ويعتبره خوفا منه أو حتى بمثابة ضوء أخضر له ولذلك فإنه يتمادى أکثر فأکثر، وقد أثبتت الايام مصداقية تأکيدات المقاومة الايرانية وهي ومن أجل أن تجعل المنطقة والعالم على بينة کاملة من هذا النظام دأبت على القيام بالنشاطات والفعاليات السياسية والاعلامية وعلى رأسها التجمعات السنوية للتضامن مع نضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية والتي کان الهدف الاکبر منها فضح مخططات ونوايا النظام المشبوهة ودفع شعوب ودول المنطقة بإتجاه مواجهتها والتصدي لها.
هذه التجمعات وبشکل خاص تجمع إيران الحرة 2023، حيث صارت محورا ومنبرا دوليا لفضح نوايا ومخططات النظام، کانت في الوقت نفسه نشاطا بإتجاه توعية الشعوب وفتح أذهانها على جرائم وإنتهاکات هذا النظام وأکاذيبه وخدعه ومدى الخطورة التي مثلها ويمثلها على السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم، وقبل ذلك کشف و فضح سجله الاسود ضد الشعب الايراني، بدأت رويدا رويدا تصبح سدا منيعا بوجه مخططات ومشاريع النظام المشبوهة، وبعد أن کان هذا النظام يسرح و يمرح طوال الاعوام الماضية کما ذکرنا آنفا، فقد جاء تجمع إيران الحرة 2023، والذي کان فريدا من نوعه من حيث فضح النظام من جانب والتأکيد غير العادي للإصطفاف العالمي الى جانب نضال الشعب والمقاومة الايرانية من أجل الحرية والتغيير، وعلى سبيل المثال فإن إعلان غالبية 29 برلمانا في العالم، وأكثر من 3600 نائب من 40 دولة من أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا والدول العربية في 61 مجلسا تشريعيا، وأكثر من 120 من قادة العالم السابقين و 75 من الحائزين على جائزة نوبل، دعمهم للنقاط العشر في خطة السيدة مریم رجوي، کان في حد ذاته صورة مجسدة للإصطفاف الدولي الذي نتحدث عنه.
الموقف والوضع الحرج الذي يواجهه نظام الملالي اليوم، ولاسيما بعد أن باتت الاصوات العالمية تزداد لدعم وتإييد نضال الشعب والمقاومة الايرانية وفي نفس الوقت يزداد التأکيد من جانب الاصوات ذاتها على مدى الخطورة التي يشکلها بقاء وإستمرار هذا النظام وضرورة وضع حد لسياسة المسايرة والمهادنة الغربية الفاشلة والتي لاينتفع أي طرف منها سوى النظام القرووسطائي القائم في طهران الذي کلما بقي تضرر العالم کله أکثر ذلك أن الحقيقة التي يجب عدم التغاضي عنها هي وبإختصار إن نظام الملالي شر وعدوان يجب الخلاص منه اليوم قبل غدا.