الأحد,3مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارانضمام ثلاثة من القادة السابقين لإيطاليا وسويسرا والسويد إلى البيان التاريخي الذي...

انضمام ثلاثة من القادة السابقين لإيطاليا وسويسرا والسويد إلى البيان التاريخي الذي وقعه 120 من قادة العالم السابقين لدعم انتفاضة الشعب الإيراني

موقع المجلس:
انضم ، ماريو مانتي رئيس وزراء إيطاليا (2011 إلى 2013) ، إلى البيان التاريخي لـ 120 من قادة العالم السابقين لدعم انتفاضة الشعب الإيراني من أجل جمهورية ديمقراطية مع فصل الدين عن الدولة مبنية على خطة مریم رجوي المكونة من 10 نقاط – رئيس الوزراء ماريو مانتي هو حاليًا عضو في مجلس الشيوخ الإيطالي

كما انضم جوزيف ديس ، الرئيس السابق للاتحاد السويسري والرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى البيان التاريخي لـ 120 من قادة العالم السابقين لدعم انتفاضة الشعب الإيراني من أجل جمهورية ديمقراطية مع فصل الدين عن دولة مبنية على برنامج مريم رجوي المكون من 10 نقاط.

وعلى السياق نفسه انضم يوران بيرشون ، رئيس وزراء السويد (1996 إلى 2006) ، إلى البيان التاريخي لـ 120 من قادة العالم السابقين لدعم انتفاضة الشعب الإيراني من أجل جمهورية ديمقراطية مع فصل الدين عن الدولة على أساس برنامج مریم رجوي المكون من 10 نقاط.

انضمام ثلاثة من القادة السابقين لإيطاليا وسويسرا والسويد إلى البيان التاريخي الذي وقعه 120 من قادة العالم السابقين لدعم انتفاضة الشعب الإيراني

خلفیة:

دعم رؤساء البلاد ورؤساء الحكومات من 50 دولة في العالم في رسالتهم المفتوحة إلى رئيس الولايات المتحدة ورئيس المجلس الأوروبي ورئيس وزراء إنجلترا ورئيس وزراء كندا وزعماء 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي خطة النقاط العشر للسيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية من أجل مستقبل إيران.

وتنص رسالة القادة السابقين لـ 50 دولة على ما يلي: تتضمن الخطة المكونة من 10 نقاط التي قدمتها السيدة مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، انتخابات حرة، وحرية التجمع والتعبير، وإلغاء عقوبة الإعدام، ومساواة بين الجنسين، وفصل الدين عن الدولة، والحكم الذاتي للقوميات الإيرانية، وإيران غير النووية هو برنامج متوافق مع القيم الديمقراطية ويستحق الدعم.

وأضاف 120 من قادة العالم في رسالتهم أن الشعب الإيراني أوضح من خلال شعاراتهم أنهم يرفضون كل أشكال الديكتاتورية سواء كان الشاه المخلوع أو النظام الديني الحالي، وأنهم يرفضون أي علاقة معهم.

وأكد قادة 50 دولة في العالم أننا نؤمن بأن الشعب الإيراني هو الذي يقرر مستقبله. في الوقت نفسه، نعلم أنه خلال العقود الأربعة الماضية، سعى التحالف الديمقراطي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بشكل مستمر ودون كلل إلى التغيير الديمقراطي.

ونصح قادة العالم رؤساء الولايات المتحدة ورئيسي وزراء إنجلترا وكندا وزعماء أوروبا بأننا نحثكم على الوقوف متضامنين مع شعب إيران في رغبته للحصول على جمهورية ديمقراطية وفصل الدين عن الدولة. لا يوجد فيه أي شخص، بغض النظر عن وضعه لا يتمتع فيه الانتماء الديني أو الوراثي بأي ميزة على الآخرين

وأضاف القادة أن عقودًا من الصمت والتقاعس الواضح من جانب المجتمع الدولي قد غذت ثقافة الإفلات من العقاب في إيران. منذ الثمانينيات، أعدمت السلطات في إيران عشرات الآلاف من المتظاهرين والسجناء السياسيين

في إشارة إلى مجزرة السجناء السياسيين في إيران عام 1988، قالوا إنه بشكل مأساوي، في عام 1988 وحده، تم اعدام أكثر من 30 ألف سجين سياسي، غالبيتهم العظمى من أعضاء مجاهدي خلق المعارضين، بطريقة وحشية.

وفيما يلي نص الرسالة

رسالة مفتوحة من قادة العالم السابقين إلى قادة كندا والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة

إلى: جو بايدن، رئيس الولايات المتحدة
شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي
ريشي سوناك، رئيس وزراء المملكة المتحدة
جاستن ترودو، رئيس وزراء كندا
نسخة: قادة 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي

23 مايو 2023

أصحاب السعادة،

انضمام ثلاثة من القادة السابقين لإيطاليا وسويسرا والسويد إلى البيان التاريخي الذي وقعه 120 من قادة العالم السابقين لدعم انتفاضة الشعب الإيراني

رسالة مفتوحة من قادة العالم السابقين إلى قادة كندا والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة تنزيل
منذ سبتمبر 2022، شهد العالم انتفاضة شعبية كاسحة في إيران تطالب بالحرية والديمقراطية. تشير التقارير إلى مقتل حوالي 750 متظاهرًا واعتقال 30 ألفًا.
في حين أن أي تغيير يجب أن يأتي من الشعب الإيراني، فإن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية دعم حقوق الإنسان الخاصة بهم.
وساعدت عقود من الصمت والتقاعس الواضح من جانب المجتمع الدولي في تغذية ثقافة الإفلات من العقاب في إيران.
منذ الثمانينيات، أعدمت السلطات الإيرانية عشرات الآلاف من المتظاهرين والسجناء السياسيين. بشكل مأساوي، في صيف عام 1988 وحده، تم ذبح أكثر من 30000 سجين سياسي – الغالبية العظمى منهم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق المعارضة – تم ذبحهم بوحشية.

نعتقد أن الوقت قد حان لمحاسبة قيادة جمهورية إيران الإسلامية على جرائمها.
نحن نشجعكم على الوقوف متضامنين مع الشعب الإيراني في رغبته في جمهورية علمانية وديمقراطية حيث لا يتمتع أي فرد، بغض النظر عن الدين أو حقه الطبيعي، بأي امتياز على الآخرين.
أوضح الشعب الإيراني من خلال شعاراته أنه يرفض كل أشكال الديكتاتورية، سواء كانت من الشاه المخلوع أو نظام الملالي الحالي، وبالتالي يرفض أي ارتباط بأي منهما.
نعتقد أنه من حق الشعب الإيراني تقرير مستقبله. ومع ذلك، فإننا ندرك أنه على مدى أربعة عقود، سعى التحالف الديمقراطي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) باستمرار وبلا كلل إلى التغيير الديمقراطي.
في هذا الصدد، نعتقد أن خطة النقاط العشر التي صاغتها رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، السيدة مريم رجوي، تستحق الدعم.
إن التزامها بالانتخابات الحرة، وحرية التجمع والتعبير، وإلغاء عقوبة الإعدام، والمساواة بين الجنسين، وفصل الدين عن الدولة، والحكم الذاتي للأعراق الإيرانية، وإيران غير نووية، يتماشى مع قيمنا الديمقراطية.
ندين تدخل النظام الإيراني في الشرق الأوسط وأوروبا، بما في ذلك توفير طائرات مسيرة لمساعدة روسيا في حربها ضد أوكرانيا ومحاولاتها الإرهابية وهجماتها الإلكترونية في ألبانيا.
نحث دولكم على الوقوف مع الشعب الإيراني في سعيه للتغيير واتخاذ خطوات حاسمة ضد النظام الحالي. ويشمل ذلك وضع حرس الملالي على القائمة السوداء ومحاسبة مسؤولي النظام على جرائمهم ضد الإنسانية.