الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالضغط على السجناء السياسيين وفتح ملفات كيدية ضدهم وإعادة محاكمتهم

الضغط على السجناء السياسيين وفتح ملفات كيدية ضدهم وإعادة محاكمتهم

دعوة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لاتخاذ إجراءات فورية للإفراج عن السجناء السياسيين وزيارة السجون

السجين السياسي علي معزي البالغ من العمر 70 عاما والمعتقل دون توجيه تهم محددة في 1 أكتوبر 2022 خلال اقتحام عناصر المخابرات لمنزله، يحتاج إلى رعاية طبية عاجلة بسبب مرض السرطان والتهاب المفاصل الحاد والتعذيب الذي تعرض له خلال العقود الأربعة الماضية. إنه خضع لعملية جراحية قبل وقت قصير من اعتقاله وكان يقضي فترة التعافي وهو الآن محروم من الحد الأدنى من الرعاية الطبية والعلاجية، ولا يسمحون له بإيصاله إلى المستشفى.

في مطلع العام الإيراني الجاري، رفض علي معزي المشاركة في المحكمة لعدم اعترافه بمحكمة النظام، لكنه نُقل يوم أمس (16 تموز) إلى المحكمة بالتهديد والقوة. وبحسب الأنباء، رفض الرد على أسئلة رئيس هذه المحكمة، السفاح صلواتي الذي أمر بإبقائه في العنبر 209 في سجن إيفين. اعتقل علي معزي ثلاث مرات في الثمانينيات والألفين والعقد الأول بعد الألفين بتهمة التعاطف مع منظمة مجاهدي خلق وسُجن لمدة 12 عامًا تقريبًا.

من ناحية أخرى، نقل قضاء الجلادين، السجينة السياسية مريم أكبري منفرد، المحكوم عليها بالسجن 15 عاما، بعد 13 عاما ونصف من السجن دون يوم إجازة للعلاج، من منفاها في سجن سمنان إلى مكتب المدعي العام في سجن إيفين يوم السبت 1 يوليو / تموز، وبعد شرح 5 تهم جديدة، أعيدت إلى سجن سمنان. والهدف منع إطلاق سراحها بعد انتهاء مدة عقوبتها. وفي هذه القضية الجديدة، اتُهمت مريم أكبري بـ “الدعاية ضد النظام، والتجمع والتواطؤ ضد أمن البلاد ونشر الأكاذيب وإهانة القائد وتشجيع الناس على الإخلال بالنظام العام للبلاد”. استشهد شقيقان أكبري يدعيان علي رضا وغلام رضا في عامي 1981 و1985، واستشهدت شقيقتها رقية وشقيق آخر يدعى عبد الرضا في صيف عام 1988 خلال مذبحة السجناء السياسيين. مريم أكبري أم لثلاثة أطفال، وجريمتها تقديم طلب لمقاضاة المتورطين في دماء شقيقتها وإخوانها الشهداء.

وفي حالة أخرى حكمت محكمة الجلادين باسم محكمة الثورة في مدينة مشهد، الثلاثاء، 11 يوليو / تموز، على المدرس المسجون هاشم خواستار بالسجن لمدة عامين ونصف بتهمة إرسال مذكراته إلى خارج السجن، وإهانة خامنئي والدعاية ضد النظام. اعتقل هذا السجين السياسي من قبل دائرة مخابرات مشهد في أغسطس 2019، وحكم عليه القاضي القاسي منصوري بالسجن 16 عامًا، وحظر الخروج من البلاد 3 سنوات والنفي 3 سنوات إلى مدينة نيكشهر في محافظة سيستان وبلوشستان.

إن المقاومة الإيرانية تدعو مجدداً الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء إلى اتخاذ إجراءات فورية وفعالة لإنهاء تعذيب وإساءة معاملة السجناء السياسيين وتطالب بإطلاق سراحهم، كما تدعو إلى قيام فريق تحقيق للأمم المتحدة بزيارة السجون ومراكز التعذيب في نظام الملالي وزيارة السجناء السياسيين مع ممثلين عن المقاومة الإيرانية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

17 يوليو/ تموز 2023