الثلاثاء,23أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمقال في تاون هول: نقطة التحول السياسية في مؤتمر إيران الحرة2023 في...

مقال في تاون هول: نقطة التحول السياسية في مؤتمر إيران الحرة2023 في باريس؛ زعماء العالم ينضمون إلى المعارضة الإيرانية

موقع المجلس:

إن حقيقة انعقاد مؤتمر إيران الحرة، وسط ضغوط واسعة تفرضها ما لا يقل عن أربع حكومات، تبرز كأعجوبة سياسية متألق ذات أبعاد زلزالية. إنه يمثل شهادة على البراعة التنظيمية والدبلوماسية الرائعة التي أظهرها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق.

نشرت صحيفة تاون هول يوم الثلاثاء 11 يوليو مقالا كتبه الدكتور مجيد رفيع زاده حول مؤتمرإيران الحرة 2023 وقالت: نقطة تحول سياسية في باريس: زعماء العالم ينضمون إلى المعارضة الإيرانية.

وكتب كذلك: في الأول من تموز (يوليو)، امتلأت شوارع وسط باريس بعشرات الآلاف من المعارضين الإيرانيين، حيث انضمت مجموعة رائعة من المسؤولين الدوليين من الدرجة الأولى إلى صفوفهم للدفاع عن إقامة جمهورية حرة وديمقراطية في إيران. هذه القمة، التي امتدت على مدى أربعة أيام، اكتسبت أهمية رمزية كبيرة، لأنها وجهت ضربة أساسية لآيات الله الحاكمة في طهران وأذلتهم بشدة. تم وصف الحدث بأنه انقلاب سياسي كبير جذب اهتمامًا كبيرًا في الأوساط الإعلامية الغربية.

قام أعضاء بارزون من مؤسسات السياسة الخارجية في واشنطن وأوروبا، إلى جانب أكثر من 500 مسؤول ومشرع حالي وسابق، بمظاهرة وتحرك غير مسبوق لدعم المعارضة الرئيسية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

إن حقيقة انعقاد قمة إيران الحرة حتى وسط ضغوط هائلة فرضتها أربع حكومات تبدو بمثابة مفاجأة سياسية رائعة ذات أبعاد زلزالية. هذا دليل على القدرة التنظيمية والدبلوماسية الكبيرة التي أظهرها المجلس الوطني للمقاومة ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية (NCRI) ومنظمة مجاهدي خلق.

إن قرار السلطات الدولية بتكريم هذه المناسبة التاريخية، مع دعمها المطلق لخطة الحلم المكونة من عشر نقاط لمريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة، من أجل جمهورية حرة وعلمانية وديمقراطية في إيران، هو قرار أهمية تاريخية كبيرة …

على الرغم من رغبة الغرب في التهدئة، فإن التصميم الجماعي لحركة المقاومة الإيرانية أطلق بنجاح انقلابًا استراتيجيًا وأطلق سلسلة من العواقب التي ستتردد بلا شك في جميع صفوف نظام على وشك الانهيار الوشيك.

في الأول من تموز (يوليو)، امتلأت شوارع وسط باريس بعشرات الآلاف من المعارضين الإيرانيين، حيث انضمت مجموعة بارزة من الشخصيات الدولية البارزة إلى صفوفها للدعوة إلى إقامة جمهورية حرة وديمقراطية في إيران. وقد اكتسب المؤتمر الذي امتدت أعماله على مدى أربعة أيام، أهمية رمزية كبيرة، حيث وجهت ضربة كبيرة لنظام الملالي الحاكم في طهران، مما جعلهم يتعرضون للإذلال الشديد.

وقد وُصف الحدث بأنه “انقلاب سياسي” بالغ الأهمية، يحظى باهتمام كبير في الأوساط الإعلامية الغربية. شرع أعضاء بارزون في مؤسسات السياسة الخارجية في واشنطن وأوروبا، إلى جانب أكثر من 500 من المسؤولين والمشرعين الحاليين والسابقين، في مظاهرة غير مسبوقة لدعم المعارضة الرئيسية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI). يستعد هذا الاصطفاف العميق للشخصيات المؤثرة لتشكيل النهج الغربي تجاه اللغز الإيراني، مما يترك إرثًا دائمًا.

لم تتأثر بضغوط النظام، فقد شهد الحدث حضور شخصيات بارزة من بينهم رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس، والمرشح الرئاسي لعام 2024 مايك بنس، والسيناتور السابق جوزيف ليبرمان، ورئيس مجلس العموم السابق جون بيركو، ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، و عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي من كلا الحزبين.

جاء التجمع، الذي أطلق عليه اسم “مؤتمر إيران الحرة 2023“، في منعطف حاسم. داخليًا، يجد النظام الحاكم نفسه في شرك متاهة من الأزمات الاجتماعية والاقتصادية، متأرجحًا على حافة طريق مسدود لا يمكن تجاوزه.

أدت عقود من سوء الإدارة الاقتصادية وفساد الدولة الجامح والقمع الواسع إلى خلق جو يسوده السخط العميق. مثل هذا الإحباط المتأجج، الذي يتجلى في شكل انتفاضات متحمسة وطويلة الأمد، يقف كدليل مؤثر على توق الجماهير إلى التغيير.

يسعى النظام المحاصر بشكل محموم إلى زرع البلبلة والتعتيم على معاناته الداخلية. باستخدام شبكة معقدة من الانحرافات، يتم تنظيم جهاز دعاية متقن، بهدف تشويه سمعة المعارضة الرئيسية بينما يتم اختلاق حركات “معارضة” زائفة لرفض وقمع المعارضة بسهولة.

ومع ذلك، أدى النجاح الباهر الذي حققه التجمع الوطني للمقاومة الإيرانية إلى القضاء على حملة طهران للتضليل والإرهاب. لقد أبرزت حقيقة لا يمكن إنكارها: المعارضة المنظمة للنظام مهيأة كبديل قابل للتطبيق في الانتظار.

كما أظهرت التظاهرة القوة الرائعة للمعارضة على الجبهة الداخلية. تم بث رسائل من أكثر من 10000 وحدة مقاومة مخصصة – كادر من النشطاء الذين لا يقهرون يعملون سرا داخل إيران. تقوم هذه الوحدات الشجاعة بالعديد من الأنشطة المناهضة للنظام، بما في ذلك قيادة الاحتجاجات.

اغتنم نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس الفرصة لإيصال رسالة عميقة: إن البديل المنظم بدقة، والمجهز بدقة، والمؤهل بعمق والمعروف باسم مجاهدي خلق جاهز لإعادة تشكيل مستقبل إيران.

لكن التظاهرة كانت مهمة بأكثر من طريقة. ولجأت طهران، التي أدركت القوة المحتملة لهذا المؤتمر، إلى استراتيجية مؤسفة تتمثل في الابتزاز والترهيب، في محاولة لإجبار السلطات الفرنسية على خنق الحدث. سعت شرطة باريس، الخاضعة لضغوط النظام، إلى منع التظاهرة.

هذا فقط يسلط الضوء على عمق خوف النظام ويأسه. أصبح من الواضح تمامًا أن تجمع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية شكل تهديدًا ملموسًا للنظام، مما دفعهم إلى اللجوء إلى تدابير غير مبررة في محاولة فاشلة لقمع الأصوات المعارضة.

توصل محللون إلى اتصالات بين مكالمة استمرت 90 دقيقة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس النظام إبراهيم رئيسي في 10 حزيران / يونيو طالب فيها رئيسي بتقييد أنشطة المقاومة.

وأكد سفير النظام السابق في النرويج والمجر، أنه خلال مفاوضات الإفراج عن سجناء فرنسيين ودنماركيين وإيرانيين-نمساويين في إيران، تم التوصل إلى اتفاقيات غير معلنة تتعلق بالسيطرة على أنشطة المعارضة في أوروبا.

في أعقاب هذه المكائد وراء الكواليس، شرع النظام وأجهزته الإعلامية في موجة تهنئة ذاتية، مبشرين بالقرار الفرنسي باعتباره “انتصارًا دبلوماسيًا” مدويًا لرئيسي.

كما مارس النظام ضغوطًا على الحكومة الألبانية بهدف خنق منظمة مجاهدي خلق في مقرها بالقرب من تيرانا. في يونيو، نزلت قوة قوامها أكثر من 1200 ضابط شرطة على أشرف 3، مما أدى إلى خسارة مأساوية لأحد كبار أعضاء مجاهدي خلق، وإصابات عديدة، ومصادرة معدات حاسوبية.

زعمت التأكيدات الأخيرة التي أدلى بها مسؤول إيراني كبير على وسائل التواصل الاجتماعي أن أجهزة الكمبيوتر التي استولت عليها الشرطة الألبانية من منظمة مجاهدي خلق نُقلت خلسة إلى الحجز الإيراني.

هذه الادعاءات، التي تتطلب تأكيدًا من قبل كل من الحكومتين الأمريكية والألبانية، تشير إلى انتهاكات خطيرة محتملة للقانون الدولي. إذا كان هذا صحيحًا، فإن مثل هذه التطورات تتطلب المساءلة، لأنها ستؤدي دائمًا إلى اعتقال وتعذيب وإعدام أنصار منظمة مجاهدي خلق داخل حدود إيران.

إن حقيقة انعقاد مؤتمر إيران الحرة، وسط ضغوط واسعة تفرضها ما لا يقل عن أربع حكومات، تبرز كأعجوبة سياسية متألق ذات أبعاد زلزالية. إنه يمثل شهادة على البراعة التنظيمية والدبلوماسية الرائعة التي أظهرها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق.

إن قرار كبار الشخصيات الدولية بتكريم هذه المناسبة التاريخية، وتقديم دعمهم المطلق لخطة العشر نقاط التي وضعتها الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي من أجل جمهورية حرة وعلمانية وديمقراطية في إيران، له أهمية تاريخية استثنائية.

على الرغم من الميول الغربية نحو الاسترضاء، نجح العزم الجماعي لحركة المقاومة الإيرانية في شن انقلاب استراتيجي، مما أطلق سلسلة من التداعيات التي ستتردد بلا شك في جميع صفوف النظام المترنح على حافة الانهيار الوشيك.