الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخطورة الاخظاء التي ترتكبها العواصم الاوروبية

خطورة الاخظاء التي ترتكبها العواصم الاوروبية

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

خلال موتمر إيران الحرة2023، الذي عقد قبل يوم واحد من التجمع الإيراني العظيم في باريس، سلط المتحدثون الضوء على دور المعلومات المضللة في تشكيل السياسة الغربية بشأن إيران
کما تمحور الحدث حول القضية الملحة للانتفاضة الشعبية في إيران والحاجة الماسة إلى سياسة غربية بديلة وفعالة تجاه النظام الإيراني.

اكد المتحدثون وقوفهم الى جانب خطة النقاط العشر التي طرحتها الرئيسة المنتخبة من المقاومة مريم رجوي باعتبارها الطريق الوحيد الذي يمكن أن يحقق الوحدة والسلام والأمن العالمي، حيث جاء في مداخلة رئيس مكتب المستشارة الألمانية السابقة ان الخطة ليست مجرد بيان بل وثيقة تاريخية تلخص القيم العالمية للإنسانية وتعد الاولى من نوعها ـ من حيث الشمولية والتفصيل ـ منذ الثورة الفرنسية الكبرى، داعيا للالتفاف حولها.

کما شرح المتحدثون بالتفصیل خطورة الاخظاء التي ترتكبها العواصم الاوروبية بسبب السياسات التي تتبعها في التعامل مع نظام الملالي.

قال عضو البرلمان البريطاني بوب بلاكمان خلال جلسة “سياسة أوروبا تجاه إيران” التي ترأستها د. حنيفة خيري ان سياسة الاسترضاء اتاحت لنظام الإيراني تطوير برنامجه الصاروخي والنووي، محذرا من عقد أي اتفاق نووي مع حكم الولي الفقيه، وداعيا الى مساندة الشعب الإيراني الذي يقف بشجاعة ضد الديكتاتورية.

اكد رئيس ديوان المستشارة أنجيلا ميركل الاسبق ووزير الاقتصاد والطاقة الألماني السابق بيتر التماير فشل وضعف السياسة الاوروبية تجاه ايران، محذرا من آثارها السلبية على امن العالم، وداعيا الى علاقة مختلفة مع المعارضة الديمقراطية.

وصف الدكتور أليخو فيدال كوادراس رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة الذي سبق له ان شغل منصب نائب رئيس البرلمان الأوروبي لمدة عشر سنوات مهادنة نظام الملالي والتفاوض معه بالجبن وانعدام كفاءة الحكومات، مؤكدا خدمة هذه السياسة للفاشية الدينية ومساهمتها في قمع الانتفاضة، ومشيرا الى صمت العواصم الاوروبية عندما كانت هناك انتفاضة في إيران وكان النظام على وشك الانهيار.

اعتبر وزير خارجية ليتوانيا السابق وعضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الليتواني أودرونيوس أزوباليس سياسة الاسترضاء تجارة بالدم وحقوق الإنسان، تدلل على جشع سياسيي القارة الاوروبية.

وجاء في كلمات المتحدثين ان الأوهام السخيفة بالتغيير من داخل النظام سبب انحراف السياسة الاوروبية المتمثل باسترضاء الاستبداد الديني.

وفي هذا السياق دعا وزير التجارة الخارجية الفنلندي السابق كيمو ساسي الى سياسة متماسكة وحاسمة قائلا “إذا كان هناك أي أمل في التغيير في إيران لن يكون من داخل النظام” مشددا على ان الحل الصحيح يتمثل في تغيير النظام من خلال الشعب الايراني.

بات تهديد السياسة الاوروبية للامن والاستقرار العالميين واضحا بمواصلة السياسيين الاوروبيين استرضاء حكم ولاية الفقيه، الامر الذي لم يعد خافيا على الاوساط السياسية في اوروبا، التي تدق ناقوس الخطر، لتضع المسؤولين امام مسؤولياتهم.