الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

جلساتمقابلة مع كانديس بيرغن، رئيسة حزب المحافظين الكندي، حول المظاهرة الكبيرة للإيرانيين...

مقابلة مع كانديس بيرغن، رئيسة حزب المحافظين الكندي، حول المظاهرة الكبيرة للإيرانيين في باريس

مقابلة مع كانديس بيرغن، رئيسة حزب المحافظين الكندي، حول المظاهرة الكبيرة للإيرانيين في باريس
بعد حضور مؤتمر إيران الحرة 2023 الذي عقد في باريس، قالت السيدة كانديس بيرغن، رئيسة حزب المحافظين الكندي، في مقابلة حول مظاهرة اليوم للإيرانيين الأحرار في باريس وإلغاء قرار الحكومة الفرنسية من قبل المحكمة: أراد أن يوقفه. إنهم لا يريدون أن يرى العالم أن هناك معارضة قوية وأن النصر يلوح في الأفق.

المذيع: برأيك لماذا يريد النظام الإيراني منع التظاهرات هنا في فرنسا؟ وما رأيك في المحكمة الفرنسية التي ألغت قرار الحكومة الفرنسية بمنع التظاهرات؟ لماذا برأيك أرادت الحكومة الإيرانية من الحكومة الفرنسية منع مظاهرة إيران الحرة في فرنسا؟

كانديس بيرغن، رئيسة حزب المحافظين الكندي: أعتقد أنه من الواضح أن النظام الإيراني خائف جدًا من ظهور الحقيقة. حقيقة قسوتهم وحقيقة البديل والبديل هو مجاهدو خلق وأنصارهم الذين يريدون الحرية. وتتكون المظاهرة من العديد من الأشخاص من جميع أنحاء العالم، أولئك الذين عاشوا في إيران وأولئك الذين يأتون من جميع أنحاء العالم الذين يدعمون ويعززون الحرية في إيران. هذا هو سبب خوف النظام. أرادوا إيقافه. إنهم لا يريدون أن يرى العالم أن هناك معارضة قوية وأن النصر يلوح في الأفق.

المذيع: وما رأيك في إلغاء قرار الحكومة الفرنسية من قبل المحكمة؟

السيدة كانديس بيرغن: هذا واعد جدا. أعتقد أن هذا يبعث برسالة إلى الديمقراطيات في جميع أنحاء العالم ألا يخافوا هذا النظام وألا يخضعوا له. لأننا نشكر الله هنا في فرنسا أن المحاكم تدافع عن الحرية.

ذات الصلة

مریم رجوي:  مهادنة نظام الملالي لن تنقذه من السقوط

السبت الأول من يوليو/ تموز 2023 تم افتتاح اجتماع إيران حرة 2023 بعنوان “إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية” في مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في اوفيرسورافاز شمالی باریس.

أكثر من 500 من المشرعين ورؤساء الدول ورؤساء الحكومات ووزراء ومسؤولين سابقين من أمريكا وأوروبا والشرق الأوسط حضروا الاجتماع وسيلقي بعض منهم كلمات. ومن بينهم نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس، وستيفن هاربر رئيس الوزراء الكندي السابق، وغي فرهوفشتاد رئيس الوزراء البلجيكي السابق، والسيدة ريتازوسموث الرئيسة السابقة للبرلمان الاتحادي الألماني، والسيد جون بيركو الرئيس السابق لمجلس العموم البريطاني، والسفير جون بولتون والجنرال جيمز جونز، مستشارين سابقين لرؤساء أمريكا، وبرنارد كوشنر وميشل آليو ماري وودرين وزراء خارجية فرنسا السابقين، والسيناتور جوليو تيرزي وزير خارجية إيطاليا السابق، وجون بيرد وزير خارجية كندا السابق، والدكتور ليام فوكس وزير الدفاع البريطاني السابق، والجنرال وسلي كلارك القائد الأعلى السابق لحلف شمال الأطلسي، والسيناتور جوزف ليبرمن، ولانس جودن عضو الكونغرس الأمريكي من تكساس، وراؤول رويز عضو الكونغرس الأمريكي من كاليفورنيا.