الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباروثيقة سرية تكشف عن مخاوف النظام الإيراني ويأسه من الاتفاق النووي

وثيقة سرية تكشف عن مخاوف النظام الإيراني ويأسه من الاتفاق النووي

موقع المجلس:

احدی الوائق السرية و التي حصلت عليها وكشفت عنها جماعة الإيرانية المعارضة «قیام تا سرنکوني» تفضح مخاوف النظام الإيراني بشأن موقف حازم محتمل للحكومات الغربية بشأن طموحات طهران النووية. كما يسلط الضوء على الجهود اليائسة التي تبذلها طهران لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) والاستفادة من التنازلات الكبيرة التي منحتها القوى العالمية في عام 2015.

و قد کشفت الرسالة الموجهة من مركز أبحاث المجلس (البرلمان) الإيراني إلى رئيس النظام إبراهيم رئيسي، تقيم اتفاق طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتشدد الرسالة على أن التصريحات التي أدلى بها رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بشأن إمكانية الوصول، بما في ذلك إمكانية إجراء مقابلات مع الأفراد، تثير مخاوف بشأن الآثار الأمنية المحتملة. تشير الرسالة المسربة كذلك إلى أنه عند النظر إليها من منظور الدول الغربية، واجه النظام ضغوطًا متزايدة وسط الاضطرابات الأخيرة.

قبل أيام قليلة من إرسال الرسالة، صرح إنريكي مورا، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، صراحة في مقابلة أن طهران ترى أن الاتفاق النووي هو الطريق الأكثر قابلية للتطبيق للتغلب على الأزمة الناتجة عن الاحتجاجات المستمرة.

ولذلك، وعلى النحو المبين في الرسالة، فإن التوصل إلى اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ظل هذه الظروف يعني أن «إيران مضطرة، تحت الضغط، إلى تقديم تنازلات لا ترغب في تقديمها قبل الاحتجاجات الحالية والتحديات الاقتصادية».

وفيما يلي النص الكامل لهذه الرسالة:

فخامة الدكتور سيد إبراهيم رئيسي

فخامة الرئيس،

مع التحية،

مع التمنيات بالصحة والنجاح. نفيدكم علما أنه نظرا للزيارة الأخيرة التي قام بها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية والاتفاقات والمفاوضات التي جرت خلال هذه الزيارة. أعد مكتب الدراسات السياسية التابع لمركز بحوث المجلس تقريرا بعنوان «التفكير في الاتفاق المبرم بين جمهورية إيران الإسلامية والوكالة الدولية للطاقة الذرية»، ونود أن نعرضه عليكم.

مقدمة:

وكان لزيارة المدير العام لطهران لعقد اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أثر نفسي إيجابي على احتمالات التوصل إلى اتفاق نووي. ومع ذلك، فإن الاتفاق الجديد له أبعاد قانونية، مثيرة للاهتمام وربما تتعلق بجوانب سياسية.

ولتقييم مضمون هذا الاتفاق الثنائي بدقة، من الضروري استعراض البيان المشترك والمقابلات التي أجراها مسؤولون من الجانبين. ومع ذلك، كانت هناك تباينات في البيانات التي أدلى بها مسؤولون من منظمة الطاقة الذرية [في إيران] والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق بأبعاد الاتفاق، مما جعل من الصعب على الخبراء تقييمها.

الجوانب المتفق عليها:

وبعد دراسة البيان المشترك والبيانات التي أدلى بها الطرفان، تم الاتفاق على مسألتين عامتين. وتتعلق المسألة الأولى بمسائل الضمانات المتبقية المتعلقة بثلاثة مواقع تطالب بها الوكالة. وأعربت إيران عن استعدادها لتوفير مزيد من المعلومات والوصول إلى معالجة هذه المسائل.

القضية الثانية تتعلق بالأنشطة أو القيود داخل برنامج إيران النووي في العام الماضي. على وجه التحديد، تسعى الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى تعاون إيران الطوعي لمزيد من التحقق والرصد، بما في ذلك استئناف كاميرات المراقبة وزيادة التفتيش على مجمع فوردو.

وفيما يتعلق بالمسألة الأولى، تجدر الإشارة إلى نقطتين.

أولا، وفقا للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ليس هناك التزام بتقديم إنهاء القضية أو التقرير النهائي في إطار زمني محدد. وينصب التركيز على التعجيل بحل المسائل الوقائية المتبقية المتصلة بهذه المواقع الثلاثة. صرح غروسي، الأمين العام، في مقابلته أنه سيقدم تقييمه لعملية التحقيق ونتائجه إلى مجلس المحافظين بعد الانتهاء من المرحلتين التقنيتين «الموجز» و «التقييم».

ومن المهم ملاحظة أن هذا الموجز لا يعني نهاية قضية إيران بل يعني موافقة إيران على زيادة إمكانية الوصول إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو ما لا يؤدي بالضرورة إلى إغلاق القضية.

ثانيًا، إذا كان صحيحًا أن إمكانية الوصول تنطوي أيضًا على مقابلات مع الأفراد، فقد يكون لها آثار أمنية.

فيما يتعلق بالمسألة الثانية، فإن طلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيادة بنسبة 50٪ في مراقبة المرافق الفردية له ما يبرره بسبب الزيادة في وفرة المواد الخاضعة للضمانات. على الرغم من وجود آراء مختلفة حول الحسابات التفصيلية للزيادة المئوية في المراقبة، فإن إعادة تركيب الكاميرات بمثابة إجراء احترازي.

وذُكر سابقا أن بيانات الكاميرا لن تكون متاحة للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلا بعد رفع العقوبات. ومع ذلك، وبالنظر إلى أن الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتيح الوصول إلى البيانات، يمكن اعتبار ذلك إجراء إضافيا للضمانات، وإن كان يؤخر الامتثال لقانون الإجراءات الاستراتيجية.

لتحديد ما إذا كانت هذه الاتفاقية تنتهك المادة 6 من قانون العمل الاستراتيجي، هناك حاجة إلى معلومات مفصلة، ويمكن للجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية تقييم هذه القضية من خلال دعوة عضو بارز في منظمة الطاقة الذرية. ومع ذلك، بناءً على التزام إيران العام في الفقرة 3 من البيان، لا يتم استبعاد إمكانية انتهاك القانون. تشير عبارة «إيران تسمح للوكالة طواعية» إلى أن إيران تلتزم ضمن إطار الضمانات.

التقييم الاستراتيجي:

بالإضافة إلى الانتهاك المحتمل لقانون العمل الاستراتيجي، فإن الآثار الاستراتيجية لقرار الحكومة بالاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مهمة للغاية. تم التوصل إلى الاتفاق في وقت تعرضت فيه طهران لضغوط من الغرب بسبب الاضطرابات الأخيرة.

صرح إنريكي مورا، منسق مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة، بوضوح في مقابلة أجريت معه مؤخرًا أن الاتفاق النووي هو أفضل طريقة لطهران لحل الأزمة الناجمة عن هذه الاضطرابات. لذلك، من المنظور الغربي، فإن التوصل إلى اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يعني أن إيران اضطرت، تحت الضغط، إلى تقديم تنازلات لم تكن راغبة في تقديمها في السابق.

علاوة على ذلك، يعتقد مورا أن إيران لم تحصل على أي نقاط محددة من خلال التعاون المكثف مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. والاتفاق نفسه ليس هو المشكلة؛ بل إن الطريقة التي نفي بها بالتزاماتنا ونعالج بها شواغلنا هي التي ستحدد نجاح الاتفاق أو فشله. وتقدم بعض المصادر داخل إيران ضمنا ثلاث حجج للدفاع عن الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

أولاً، يجادلون بأن تأثيرات السوق قصيرة الأجل، والاعتماد على هذا العامل لإدارة السوق لأكثر من بضعة أيام غير ممكن. بالإضافة إلى ذلك، من منظور تقني، فإن تأثير ترخيص البنك المركزي على المعاملات غير المصرفية، مثل شراء عملة تصدير للبتروكيماويات والمعادن، له تأثير أكبر على خفض سعر الدولار في السوق المفتوحة من الأثر النفسي للاتفاقية. ومع ذلك، أدى التنفيذ المتزامن لهاتين المسألتين إلى تحويل الانتباه عن دور البنك المركزي في قيادة السوق.

الحجة الثانية تسلط الضوء على تأثير الاتفاقية على منع مجلس الوزراء من إصدار قرار ضد إيران. على الرغم من أن إصدار مثل هذا القرار ليس نهائيًا ويفتقر إلى الإجماع، إلا أن الولايات المتحدة مترددة في اتباع هذا المسار بسبب المخاوف بشأن رد الفعل المحتمل لإيران. في البعد النووي، حاولت إيران تجنب الأعمال الاستفزازية التي من شأنها أن تفرض زيادة التخصيب.

ولذلك، ووفقا لهذا المنطق، كان بإمكان إيران، بدلا من تقديم تنازلات، أن تستخدم التهديد باتخاذ تدابير نووية مضادة لمنع إصدار قرار. علاوة على ذلك، قد تخطئ الدول الأوروبية في تقدير أنه إذا كانت إيران، بسبب مخاوف بشأن قرار مجلس المحافظين، قد وافقت على تقديم تنازلات هامة فيما يتعلق بالشفافية والإشراف إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ثم بالتهديد بتفعيل آلية الاسترداد وإعادة تقديم القرارات في أكتوبر 2023، ويمكن الحصول على تنازلات أكبر من إيران في المجالين النووي وغير النووي.

وتدور الحجة الثالثة حول إغلاق القضية المتعلقة بالمواقع الثلاثة المزعومة. إن تحقيق ذلك من شأنه أن يفي بأهم الشروط المسبقة المتبقية لإيران للتوصل إلى اتفاق. ومع ذلك، لم تتعهد إيران بأي التزامات بشأن هذه المسألة. أظهرت التجارب السابقة لتعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدى السنوات العشرين الماضية أن توفير المزيد من المعلومات الفنية للوكالة دون ضمانات سياسية رفيعة المستوى من الولايات المتحدة وأوروبا للوفاء بالتزامات صعبة كان له تأثير معاكس وقد تم استخدامه كوسيلة ضغط ضد إيران. قد لا يؤدي منح إمكانية الوصول الجديدة للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إنهاء ملف إيران فحسب، بل قد يؤدي أيضًا إلى تعقيد الأمور في مجلس المحافظين.

الاستنتاج:

يمكن أن تكون التنازلات التي قدمتها إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مثل مشاركة البيانات، جزءًا من اتفاقية محدودة مع الغرب، والتي من شأنها أن تمنح إيران مزايا معينة، مثل إدارة موارد النقد الأجنبي أو سوق النفط. ومع ذلك، لم تحصل هذه الامتيازات على مكافآت محددة، ومن الصعب تصور الإنجازات الناتجة عن هذا الاتفاق.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأفراد المقربين من فريق التفاوض الأمريكي لم يتوقعوا من إيران تقديم تنازلات دون الحصول على تعويض في مجال التحقق والرصد. لذلك، من الضروري إدارة الوضع بطريقة تقلل من المخاطر المرتبطة بهذا الاتفاق وتغير التصور الغربي بأن إيران مضطرة لتقديم تنازلات استراتيجية مقابل التغلب على التحديات الداخلية. لقد أظهرت التجربة السابقة أن التعامل مع الغرب بهذه الطريقة، على عكس الاعتقاد السائد، لا يفشل فقط في تحقيق الانفتاح، ولكن أيضًا يزيد من الضغط.

خلاصة القول هي أن انتقاد الاتفاق الأخير مع الوكالة لا يعني رفض المفاوضات من حيث المبدأ، لا سيما بالنظر إلى أن أعداء الدولة اللدودين يبحثون عن طرق جديدة لتكثيف الضغوط والعقوبات ضد جمهورية إيران الإسلامية. ومع ذلك، من الضروري النظر في الترتيبات والتدابير المناسبة وتنفيذها أثناء المفاوضات لتحقيق أقصى قدر من الفوائد للبلد.