الخميس,18يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباروثائق مسربة من داخل نظام الملالي تکشف عن خوف الملالي من انتفاضة...

وثائق مسربة من داخل نظام الملالي تکشف عن خوف الملالي من انتفاضة الشعب الایراني والتكتيكات التي تعتمدها لعرقلة الانتفاضة

موقع المجلس:

کشفت وثائق مسربة من داخل نظام الملالي عن رسالة لبهادري جهرمي إلى أعضاء مجلس الوزراء، أكد فیها على «تقديم الدعم الكامل والشامل للجيش وقوات الشرطة مع إدانة أي أعمال تضعف أمن البلاد وإدانة الهجمات ضد الحرس الإيراني والباسيج والجيش وقوات الشرطة».

وثائق مسربة من داخل نظام الملالي تکشف عن خوف الملالي من انتفاضة الشعب الایراني والتكتيكات التي تعتمدها لعرقلة الانتفاضة

بهادري جهرمي
شكلت الانتفاضة التي اندلعت على مستوى البلاد في سبتمبر 2022 ضربة كبيرة لنظام الملالي الإيراني، مما شكل تهديدًا وجوديًا له، وفقًا لوثيقة نشرتها «انتفاضة حتی اطاحة النظام »، وهي مجموعة من المعارضین الإيرانيين تمكنت من اختراق خوادم المكاتب الرئاسية للنظام في 29 مايو والوصول إلى مجموعة من الوثائق السرية والرسائل الداخلية.

وثائق مسربة من داخل نظام الملالي تکشف عن خوف الملالي من انتفاضة الشعب الایراني والتكتيكات التي تعتمدها لعرقلة الانتفاضةالوثيقة المنشورة حديثًا هي توجيه صادر عن علي بهادري جهرمي، المتحدث باسم حكومة إبراهيم رئيسي، لجميع أعضاء مجلس الوزراء، يوجههم إلى كيفية رسم روايات كاذبة عن الاحتجاجات الشعبية وإلقاء اللوم على خصوم النظام في التحريض على الانتفاضات.

وثائق مسربة من داخل نظام الملالي تکشف عن خوف الملالي من انتفاضة الشعب الایراني والتكتيكات التي تعتمدها لعرقلة الانتفاضة

تقر الرسالة بأن الانتفاضة على مستوى البلاد جالسة في قضايا أعمق بكثير من الحجاب والمشاكل المتعلقة بالأخلاق أو وفاة مهسا أميني، الفتاة الصغيرة التي قتلت على يد شرطة الأخلاق في النظام في سبتمبر.

ويزعم التوجيه أن «الهدف الرئيسي للعدو هو تقويض مبادئ الاستقلال والسلطة في إيران الإسلامية وإعاقة التقدم»، مشيرًا ضمنيًا إلى أن الإيرانيين، الذين يصفهم النظام بـ «العدو»، يريدون سقوط النظام.

منذ بداية الانتفاضة، كانت بعض الشخصيات والجماعات المعارضة التي نصبت نفسها تروج لـ «العصيان المدني» ووسائل الاحتجاجات «غير العنيفة»، وبالتالي، تقلل من حق الشعب الإيراني في الدفاع عن النفس في مواجهة النظام المتزايد وحشية «العنف» الأعمى وغير المبرر.

بعبارة أخرى، عن قصد أو عن غير قصد، فإن أولئك الذين يطلق عليهم «المعارضون » الذين يتهمون الشعب الإيراني بالعنف بينما يعتمدون على القوات العسكرية للنظام كقوة للتغيير يتبعون بالفعل أجندة النظام ومبادئه التوجيهية.

مع الاعتراف بقلق المجتمع الإيراني، يأمر التوجيه جميع المسؤولين بـ «الامتناع عن اتخاذ القرارات أو الإعلان عن الأخبار السلبية والمثيرة للقلق حول ارتفاع تكلفة السلع والخدمات، فضلاً عن القيود الاجتماعية، خاصة في الوضع الحالي».

وجاء في الرسالة «إذا كان هناك احتمال أن تحمل قرارات معينة تهمة سلبية وتوعية الرأي العام، فمن الضروري التنسيق مع مجلس الإعلام الحكومي قبل التنفيذ والإخطار».

وفيما يلي النص الكامل المترجم للوثيقة المسربة:

أعزائي أعضاء مجلس الوزراء،

تحياتي وسلامي

وفي ضوء التصريحات الأخيرة التي أدلى بها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية بشأن الأحداث ومحاولات الأعداء تعطيل نظام البلد وأمنه، من الأهمية بمكان اتخاذ تدابير إعلامية موحدة واتخاذ موقف متماسك بشأن هذه المسائل. وينبغي أن يراعي جميع الأعضاء الموقرين في الحكومة ومديري المؤسسات السياسات والاعتبارات التالية:

السياسات الإيجابية

تنظيم اجتماعات داخلية مع الخبراء لمناقشة طبيعة أعمال الشغب الأخيرة والأهداف المناهضة لها. تقديم الدعم الشامل للناشطين المتخصصين والدخول في مناقشات تفسيرية استناداً إلى التقرير الأخير الصادر عن وزارة الإعلام.
التأكيد على وحدة إيران باعتبارها الرد الرئيسي على المؤامرات الانفصالية. إلقاء الضوء على الدور الذي لعبته الجماعات الانفصالية في كردستان وغرب أذربايجان وخوزستان وسيستان وبلوشستان خلال الأحداث الأخيرة.
تسليط الضوء على خطط العدو، التي نظمتها الولايات المتحدة والنظام الصهيوني، لخلق انعدام الأمن والفوضى في إيران. معالجة محاولة استغلال وفاة أميني المفاجئة كوسيلة للتحريض على المشاعر العامة قبل أكتوبر وإعادة فتح المدارس والجامعات.
الاعتراف بالدافع الرئيسي وراء دعم العدو للاضطرابات الأخيرة: مراقبة تقدم إيران في الآونة الأخيرة والتحرك السريع للبلاد نحو القوة والاستقلال. تسليط الضوء على جهود الحكومة الشعبية على مدار الساعة، والمسؤولين في السلطتين التشريعية والقضائية، ودعم الشعب الإيراني الكريم.
التأكيد على أن الاحتجاجات الأخيرة المتعلقة بالحجاب والأخلاق، وكذلك الوفاة المؤسفة لفتاة صغيرة، ليست هي القضايا الأساسية. الهدف الرئيسي للعدو هو تقويض مبادئ الاستقلال والسلطة في إيران الإسلامية وإعاقة التقدم.
تقديم الدعم الكامل والشامل للقوات العسكرية وقوات الشرطة مع إدانة أي أعمال تضعف أمن البلاد. إدانة الهجمات على الحرس الثوري الإيراني والباسيج والجيش وقوات الشرطة.
التمييز بين المتظاهرين السلميين في الشوارع ومثيري الشغب وتحديد التدابير المناسبة للتعامل مع كل مجموعة. نعترف بأن الذين لم ينخرطوا في أعمال الفساد والتخريب في الشوارع ليسوا أعداء للأمة الإيرانية، في حين أن أولئك الذين شاركوا في أنشطة أضرت بالأمن القومي يستحقون الإدانة.
تسليط الضوء على إنجازات المرأة وتقدمها في مختلف المجالات، مثل العلوم والتعليم والرياضة والثقافة والطب والصحة. تقديم النساء الناجحات اللواتي ظهرن خلال الثورة الإسلامية ومقارنة وضعهن بمكانة المرأة قبل انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية.
لفت الانتباه إلى السلوك الخادع والمزدوج للأجانب ووسائل الإعلام الغربية فيما يتعلق بالأحداث في إيران. قارن مثل هذا السلوك بحالات مماثلة في أمريكا وأوروبا، حيث قدم أمثلة على الظلم والجرائم ضد النساء المسلمات والملونين والأقليات العرقية والسكان الأصليين والمهاجرين وطالبي اللجوء.
إجراء مقابلات ومناقشات وخطب تعكس أخبارًا إيجابية وواعدة. إبلاغ النتائج الناجحة التي حققتها إيران في مختلف المجالات لتوعية الشعب.
السياسات السلبية:

الامتناع عن الإدلاء بأي تعليقات بشأن سبب وفاة الراحل مهسا أميني حتى يتم الإعلان عن الرأي النهائي لمنظمة الطب الشرعي، وهي مؤسسة مستقلة ومهنية.
تجنب الإدلاء ببيانات تساهم في خلق أو تكثيف الاستقطاب داخل المجتمع.
الامتناع عن اتخاذ القرارات أو الإعلان عن الأخبار السلبية والمثيرة للقلق بشأن ارتفاع تكلفة السلع والخدمات، وكذلك القيود الاجتماعية، خاصة في الوضع الحالي. إذا كان هناك احتمال أن بعض القرارات قد تحمل تهمة سلبية وتوعية الرأي العام، فمن الضروري التنسيق مع مجلس الإعلام الحكومي قبل التنفيذ والإخطار.
تجنب تبني مواقف المواجهة تجاه الفنانين والرياضيين الذين ثبت ولائهم لإيران الإسلامية من خلال سجلاتهم الفنية والرياضية والاجتماعية.
مع خالص التقدير،

علي بهادري جاهورمي