الأحد,14أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي و ابراهيم رئيسي و العنتریات التافهة عند قبر خميني

خامنئي و ابراهيم رئيسي و العنتریات التافهة عند قبر خميني

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

لاخفاء هشاشة نظامهم العاجز عن حل الازمات التي يعانيها الشعب الايراني ومواجهة الضربات التي يوجهها المنتفضون رغم اجواء القمع وتوسيع الاعدامات.
لجأ الولي الفقيه و اذنابه و في خطاباتهم عند قبر الدجال الخمیني، الى التحريض على المقاومة الایرانیة الباسلة وانتفاضة الشعب الایراني.

کما خاطب خامنئي الباسيج الذين عربدوا تحت منبره، عند قبر خميني قائلا ان الأجيال الجديدة في هذا البلد بحاجة لمعرفة المزيد عن الإمام العظيم، مشيرا الى محاولات العدو تدمير الايمان والامل، ومحذرا ممن وصفهم بالعناصر الخائنة ومحاولات العدو المقبلة.

استخدم كل ما يستطيع من قاموس الشتائم ضد الذين “روجوا للحركة المسلحة في الشوارع بأسلحة مهربة” متذمرا من الضربات التي وجهها المنتفضون للباسيج، وما وصفهم بعناصر انفاذ القانون.

قدم من خلال ذلك صورة للمأزق المميت الذي يواجهه نظام يخشى نيران “الحركة المسلحة في الشوارع” والإرادة النارية لـ “الأجيال الجديدة” والفشل الشامل لمشروع تعيين رئيسي، استعصاء الإفلاس الاقتصادي، والصراع بين اطراف حكم الطيف الواحد.

يضطر خامنئي لتحذير رؤساء سلطاته من التعامل كأنداد لبعضهم البعض، توصيتهم بـ “التعاطف” و “التآزر” دون ان يمنع ذلك رئيس البرلمان من الكشف عن اختلاس مقداره 104 مليارات دولار من قبل المديرين، ومطالبة أعضاء البرلمان لابراهيم رئيسي بـالذهاب على حقل ألغام الاستقالة من أجل الحفاظ على النظام.

قال أحد المقربين من خامنئي رداً على حديث قاليباف عن الفساد الذي يبلغ 104 مليارات دولار “كلماتكم عن حقيقة أن مديري البلاد يحرقون 104 مليارات دولار كل عام أحرقت نخاع عظام مواطنينا” متسائلا عن الجمهور الذي يتوجه اليه رئيس مجلس الشورى .

يعترف مصطفى بور محمدي عضو لجنة الموت في مجزرة السجناء عام 1988 بأن “التضامن تشتت” قائلا “نعم، هذا من شواغلنا، عندما نلاحظ للأسف هذه الانقطاعات الاجتماعية، يجب أن نفهم أننا أبعدنا أنفسنا قليلاً عن نهج الإمام، لقد كان الإمام خبيرا في معرفته بالأعداء ولم يسمح لهم بالسيطرة على ظروف البلد”.

جاء في خطاب خامنئي انه “من أساليب العدو التشاؤم من الانتخابات، وسأقدم كلمات بشأن الانتخابات نهاية العام، إذا كنت على قيد الحياة، سأقول هذا هنا، هذه الانتخابات هي انتخابات مهمة جدا، ولذلك فعّل العدو مدفعيته لتدميرها”.

يحاول خامنئي اللعب بالمتساقطين والإصلاحيين ودعاة اللاعنف الذين تم إقصاءهم في الانتخابات السابقة، بوعدهم باجراء انتخابات بعد 9 أشهر أخرى، وتحريضهم على المقاومة وبهذه الطريقة، يريد تغذية سياسة المهادنة في الخارج بشكل غير مباشر.