الجمعة,19أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمناصرة و تأييد غالبية البرلمان الايسلندي لخطة عشر نقاط للسيدة مريم رجوي

مناصرة و تأييد غالبية البرلمان الايسلندي لخطة عشر نقاط للسيدة مريم رجوي

موقع المجلس:
تلقت خطة السيدة مريم رجوي بعشر نقاط من أجل مستقبل إيران، مناصرة و تأیید من جانب غالبية نواب البرلمان الايسلندي
کما عبر غالبیت نواب البرلمان عن تضامنهم مع نضال الشعب الإيراني ضد نظامي الشاه والملالي ودعمهم

و الجدیر بالذکر، انضم البرلمان الأيسلندي الذي هو واحد من أقدم البرلمانات في العالم لقدمته أكثر من 1100 عام، إلى الحملة الدولية لوقف موجة الإعدامات في إيران.

وأعلنوا في بيان أن الديكتاتورية الحاكمة في إيران شددت الإعدامات الجماعية وخارج نطاق القضاء في الأشهر الأخيرة سعيا لمواجهة الانتفاضة وخلق أجواء الرعب والخوف، بحيث تم إعدام أكثر من 100 سجين في الأيام الـ19 الأولى من شهر مايو وحده.

ومن بين الموقعين على البيان هناك 3 من قادة الأحزاب و6 من رؤساء لجان البرلمان ووزير سابق ووزير حالي بالإضافة إلى 4 من أعضاء هيئة الرئاسة للبرلمان.

واعترف غالبية النواب الايسلندي بنضال مستمر وبدون توقف للنساء الإيرانيات الشجعان من أجل الديمقراطية منذ 4 عقود وأكدوا أن خطة السيدة مريم رجوي ذات 10 نقاط تستحق دعمهم.

ويتكون نصف الموقعين من البرلمانيات. وتشكل النساء في البرلمان الأيسلندي أكثر نسبة المشاركة في أوروبا.

وأكد نواب البرلمان الأيسلندي: نحن نقف بجانب مطلب الشعب الإيراني من أجل تحقيق جمهورية ديمقراطية قائمة على فصل الدين عن الدولة لا يتميز شخص على الآخرين بسبب الدين أو نسبة عائلية.

وأضاف النواب: أظهر الشعب الإيراني خلال شعاراتهم أنه يرفض كل أنواع الديكتاتورية سواء أكان الشاه المخلوع أو الديكتاتورية الدينية الحالية وأي صلة بهاتين الديكتاتوريتين.

انهم دعوا المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب الشعب الإيراني في سعيهم للتغيير في إيران ووضع قوات الحرس في قائمة الإرهاب ومحاسبة قادة النظام لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.

 يذكر أنه قبل ذلك، أيد غالبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي من كلا الحزبين انتفاضة الشعب الإيراني وبرنامج مريم رجوي المكون من عشر نقاط من خلال القرار 100 الذي وافق عليه الكونغرس.

وفي وقت سابق أعلن المشرعون الإيطاليون، في مؤتمر صحفي عقد في البرلمان الإيطالي يوم الأربعاء 12 ابريل، أن أغلبية من الحزبين من أعضاء مجلس الشيوخ الإيطالي أعربوا عن دعمهم للائتلاف الديمقراطي المتمثل بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) والانتفاضة الإيرانية، وعبروا عن رفضهم “كل أشكال الديكتاتورية، سواء كان الشاه المخلوع أو النظام الثيوقراطي الحالي، وبالتالي رفض أي ارتباط بأي منهما”.

كما أيد غالبية البرلمانيين الاسكتلنديين خطة مريم رجوي المكونة من عشر نقاط، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية.

أكد غالبية ممثلي اسكتلندا (82 عضوًا من 129 عضوًا) أن الشعب الإيراني أوضح بشعاراته خلال انتفاضته الوطنية أنه يرفض جميع أشكال الديكتاتورية، بما في ذلك الشاه المخلوع أو الديكتاتورية الدينية الحالية، وأي اتصال بهاتين الديكتاتوريتين.

أيد غالبية أعضاء البرلمان السلوفيني أيضًا خطة السيدة مريم رجوي المكونة من عشر نقاط لمستقبل إيران.

ومن بين الموقعين على البيان رئيس الوزراء السابق لسلوفينيا، وثلاثة من قادة الأحزاب السياسية في البلاد، وثمانية أعضاء في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان، بالإضافة إلى وزير الدفاع السابق لسلوفينيا.

أكد غالبية أعضاء البرلمان السلوفيني (47 عضوًا من أصل 90 عضوًا) أن الشعب الإيراني قد أوضح بشعاراته خلال انتفاضته الوطنية رفضه لجميع أشكال الديكتاتورية، بما في ذلك النظام الملكي المخلوع أو الديكتاتورية الدينية الحالية، وأي ارتباط مع هذين النظامين الديكتاتوريين.