الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالدکتورعلاء الدين توران لرويترز: الإفراج عن اسدالله اسدی الدبلوماسي الإرهابي ومخطط التفجير...

الدکتورعلاء الدين توران لرويترز: الإفراج عن اسدالله اسدی الدبلوماسي الإرهابي ومخطط التفجير فدية مخزية للنظام الإيراني

موقع المجلس:

نشرت وكالة رويترز للأنباء، في 26 مايو، جانبا من تصريحات علاء الدين توران، عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، حول إطلاق سراح الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي، قبل 15 عاما من انتهاء عقوبته البالغة 20 عاما.

الإفراج عن الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي

وقال علاء الدين توران: أعتقد أن هذه فدية مخزية لهذا النظام. النظام الذي أعتقد أنه الأب الروحي للإرهاب هو حكومة تستخدم سياسة الرهائن وجعلتها السياسة الرسمية للبلاد، وهذا العمل يساعد هذه السياسة. لذلك أقول إن هذا العمل مدان وهذا الشخص الآن في طريقه إلى إيران وقد أطلق سراحه وسيكون موضع ترحيب هناك.

ذات الصلة

دي ستاندارد بلجيكا: المقاومة الإيرانية تدين إطلاق سراح الأسدي «فدية مخزية»

أوليفييه فاندركاستيل في طريقه إلى بلجيكا بعد أن أمضى أكثر من عام في طهران.

وتقول المقاومة الايرانية إنها تدين بشدة إطلاق سراح الدبلوماسي الإيراني الزائف أسد الله أسدي. وهذا يتعارض مع حكم المحكمة الدستورية، وفقا للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بلجيكا (NCRI).

الدکتورعلاء الدين توران لرويترز: الإفراج عن اسدالله اسدی الدبلوماسي الإرهابي ومخطط التفجير فدية مخزية للنظام الإيراني

أعلن رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو يوم الجمعة أن موظف المنظمة غير الحكومية البلجيكية أوليفييه فانديكاستيل، الذي احتُجز في سجن إيراني لمدة 455 يومًا، حر وهو في طريقه إلى بلجيكا. هناك حديث عن تبادل الأسرى. طلبت بلادنا رسميًا نقل البلجيكي في 18 أبريل، بينما طلبت إيران الشيء نفسه لأسد الله أسدي، الدبلوماسي الإيراني المسجون في بلادنا بعد إدانته بدوره في هجوم إرهابي تم إحباطه في باريس.

الدکتورعلاء الدين توران لرويترز: الإفراج عن اسدالله اسدی الدبلوماسي الإرهابي ومخطط التفجير فدية مخزية للنظام الإيرانيمنذ الشهر الماضي، دخلت معاهدة حيز التنفيذ تسمح للسجناء البلجيكيين في إيران بقضاء عقوباتهم في وطنهم والعكس صحيح. وقد سبق الطعن في هذه المعاهدة أمام المحكمة الدستورية. وبقي الأمر على حاله، لكن المحكمة قضت بضرورة إبلاغ ضحايا المحكوم عليه مسبقا بالشحنة حتى يتمكن القاضي من اختبار شرعيتها. في حالة الأسدي، يشمل ذلك المعارضة الإيرانية.

وستبلغ بلجة يوم الجمعة أنها لم تكن على علم بنقل الأسدي إلى إيران عبر سلطنة عمان. يأتي الإفراج عن هذا الدبلوماسي الإرهابي بينما ذكرت المحكمة الدستورية بوضوح في حكمها أنه يجب على الحكومة البلجيكية إبلاغ الضحايا قبل تسليم المدانين حتى تتاح لهم الفرصة للعودة إلى المحكمة.

كما يتحدث المجلس الوطني للمقاومة عن “فدية مخزية للإرهاب واحتجاز الرهائن، في انتهاك واضح لأمر المحكمة. وهذا يجعل الفاشية الدينية الحاكمة على إيران تواصل جرائمها في القمع الداخلي والإرهاب الإقليمي والدولي.”