الجمعة,19أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمریم رجوي تبشّر بانتفاضات قريبة في ايران 

مریم رجوي تبشّر بانتفاضات قريبة في ايران 

مریم رجوي تبشّر بانتفاضات قريبة في ايران 

حثت الدول الغربية على الوقوف الى جانب الشعب الايراني 

تنبأت الرئيسة المنتخبة من المقاومة الايرانية مريم رجوي باندلاع انتفاضات في ايران خلال المرحلة المقبلة. 

وقالت خلال كلمة القتها في الجمعية الوطنية الفرنسية انه “نظرا لحالة الاستياء والنقمة الاجتماعية ونشاطات وحدات المقاومة، تلوح انتفاضات جدیدة في الافق. 

ولدى استعراضها للأثر الذي الحقته الانتفاضات المتلاحقة بنظام الملالي قالت رجوي ان مكانة علي خامنئي وابراهيم رئيسي ضعفت بشدة، كما تتساقط عناصر النظام ولا سيما  قوات الباسيج بشکل مستمرّ، فيما هبطت قيمة العملة الرسمية 17 مرة مقارنة بعام 2015. 

وافادت بان النظام غير قادر على إطفاء نار الانتفاضة، مشيرة الى شعار الموت لخامنئي الذي بات شائعا بين جميع شرائح المجتمع، ويذكر بشعار الموت للشاه في الأشهر الأخيرة من حكمه. 

وتطرقت الى فشل “التحالفات المزيفة والبدائل الكاذبة” مع تعالي اصوات الاحتجاجات على ادعاء البعض بانهم يقودون الانتفاضة، وتقديمهم عروضا سياسية على شاشات القنوات التلفزيونية التي تمولها بعض المحافل أو الحكومات. 

 واوضحت ان الجميع لاحظ بسرعة أنه ليس لدى هؤلاء أي دور في الانتفاضة وأن بعضهم أدوات في يد سلطات أجنبية، فيما اعلن البعض الاخر دعمه للعمل مع قوات الحرس. 

 واضافت ان هذه الحالات جاءت لوضع عراقيل أمام الانتفاضة، أضرت بها لصالح خامنئي، لكن لم يمر سوى أشهر حتى اختفت عن الساحة، بعدما طردها الشعب الإيراني

واكدت على أن القوة الرئيسية للانتفاضة هي الشباب والنساء، مشيرا لحضورهم في وحدات المقاومة التي نفذّت خلال العام الإيراني الماضي قرابة 3000 عملية خارقة لأجواء القمع والكبت.  

واشارت الى أعلان المقاومة الإيرانية في مارس 2023 عن أن أكثر من 3600 شخص من أعضاء وحدات المقاومة في السجون أو مفقودون لا أثر لهم، ومع ذلك استطاعت هذه الوحدات جذب أعضاء جدد وزيادة عملياتها. 

وتوقفت عند مقتل مالايقل عن 750 من المتظاهرين على يد قوات الحرس مؤكدة ان الانتفاضة الأخيرة اثبتت عزم الشعب الإيراني على اسقاط النظام. 

 واعتبرت الدور الملفت للنساء مؤشرا أخر على ارادة المجتمع الإيراني لاحداث تغيير كبير واستعداده لدفع ثمن باهظ من أجل الحرية. 

وتعرضت لزيادة حملات الاعدام في ايران لمواجهة الانتفاضة ومعالجة أزمات النظام مشيرة الى الاعلان رسميا عن 80 حالة إعدام منذ بداية مايو. 

 واستطردت قائلة ان الرقم الحقيقي للاعدامات أكثر من ذلك بكثير.، مما دفع  عوائل السجناء في اصفهان وطهران وبندرعباس للاحتجاج على إعدام أحبائهم. 

وقالت ان المقاومة الإيرانية تريد إقامة جمهورية مبنية على فصل الدين عن الدولة، ضمان الحريات الفردية والاجتماعية، المساواة بين النساء والرجال، الحكم الذاتي للقوميات، إلغاء عقوبة الإعدام، حظر التعذيب، وتشكيل نظام قضائي مستقل، السوق الحرة، إحياء البيئة، تفكيك قوات الحرس، إيران غير نووية، والتعايش والتعاون الدولي والإقليمي. 

وافادت بان الرصید المساند لهذا البرنامج 44 عاما من النضال ضد الاستبداد الديني و تقديم 120 ألف شهيد. 

وحثت الدول الأوروبية ولا سيما فرنسا على الوقوف الى جانب الشعب الإيراني ونضاله من أجل إسقاط الديكتاتورية. 

وكان من بين مستقبلي رجوي لدى وصولها الى الجمعية الوطنية الفرنسية سيسيل ريهاك، رئيسة اللجنة البرلمانية لإيران الديمقراطية، وإريك فورور احد مدراء جلسة البرلمان ووزير المالية والاقتصاد والميزانية السابق، ونائبة رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي لورانس روسينول. و الأمينة العامة للحزب الجمهوري آني جينيفار.  

و أعلنت  ريهاك خلال الاجتماع أن 200 عضو في الجمعية الوطنية الفرنسية عبروا عن دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني وبرنامج النقاط العشر من خلال التوقيع على بيان بهذا الخصوص.