الجمعة,12يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباراعترافات الصحف الحكومية: وضع العمال الايرانيين براتب ثلث خط الفقر وبدون تأمين...

اعترافات الصحف الحكومية: وضع العمال الايرانيين براتب ثلث خط الفقر وبدون تأمين وعقد عمل

موقع المجلس:
بعد ما جعلت حکومت الولي الفقیة استخدام العمال مؤقتا، وتدني أجور القوى العاملة، ومنع التنظيم المستقل للعمال، وتشديد نظام قمع المرأة والتمييز بين الجنسين، وخلق قطب ضخم للثروة حول بيت خامنئي. أدرك الولي الفقيه بوضوح أن الثروة الهائلة التي يحصل عليها من العمالة الإيرانية الرخيصة والمظلومة لا يمكن مقارنتها بأي من أنواع النهب الأخرى التي يمارسها نظامه.

لا يمر عام إلا وقد طبّق النظام فيه خطة جديدة أو قانوناً جديداً لتشديد الاستغلال وإفقار العمال. مثل: إلغاء الدعم الحكومي، وتخفيض التعريفات الجمركية للواردات الجامحة، وخصخصة المصانع والشركات، وبيع الممتلكات والأصول الحكومية (تحت يافطة الإنتاج)، والخطط المختلفة لفصل العمال وجعلهم عاطلين عن العمل (تحت عنوان تعديل القوى)،

اعترافًا باستغلال نظام الملالی للعمال، كتبت صحيفة “تعادل” في عددها الصادر يوم 10 مايو: “عمال البناء ينتظرون التأمين منذ سنوات. ولسنوات فقد العديد من هؤلاء العمال حياتهم بسبب الظروف غير الآمنة لمواقع البناء، أو شلوا إلى الأبد ولم يعودوا قادرين على العمل. منذ سنوات، كانت السلطات تقدم الوعود لتأمين عمال البناء، وفي كل مرة لا تنفذ هذه الوعود.

منذ وقت ليس ببعيد، اعترفت وكالة أنباء إيلنا، من خلال نشر مقال بعنوان “عمال الحمالون الإيرانيون: مع ظهورهم تحت الأحمال الثقيلة والعديد من السلالم، لم يعد هذا عملاً صعبًا، بل سحب عصائر الحياة” أن هؤلاء العمال مستغلين وهم محرومون من حقوق الإنسان ولو بالحد الأدنى.

في العقود الأخيرة، على الرغم من الأزمة الاقتصادية والتضخم الشديد، شهد العمال الإيرانيون تخفيضات في الأجور وتسريح الملايين من العمال. على الرغم من الزيادة في الإنتاجية والإنتاج، إلا أن معدل أجور العمال لم يشهد اتجاهًا تصاعديًا، بينما زاد الربح والإيجار الاقتصادي للحكومة نفسها وأقاربها. بسبب حرمان العمال من حق التنظيم وحق الإضراب، لا يمكن ممارسة الضغط لتحسين الظروف المعيشية وزيادة الأجور.

في أبريل، قامت صحيفة كاركر، باعترافها بتحديد الأجور المنخفضة للغاية للعمال الإيرانيين في العام الجديد، وسلطت الضوء على ظروف معيشتهم وكتبت في تقرير:إن الأجور الشهرية للعمال هي مرات عديدة تحت خط الفقر وهم غير قادرين على توفير الحد الأدنى من مستوى الكفاف.

كما يعترف الخبراء ووسائل الإعلام الحكومية بأن “أجور العمال كافية لعشرة أيام فقط من الشهر”.

وفي تقرير آخر اعترفت وكالة إيلنا للأنباء أنه “خلال العام الماضي زاد الحد الأدنى لتكاليف المعيشة للعمال بما لا يقل عن 8 ملايين و 868 ألف تومان. وفي الوقت نفسه، يصل الراتب مع المزايا بالكاد إلى 6.800.000 تومان ؛ في الواقع، كانت القفزة في تكاليف المعيشة في أحد عشر شهرًا من هذا العام أكثر من 100٪ من الأجور ؛ وهذا بالضبط هو السبب في أن زيادة الأجور بنسبة 100٪ لم تعد هي الحل ولن تعيد العمال إلى خط الفقر الأدنى.