السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإيران، ثاني أكبر سجن للكتّاب في العالم حسب جمعية القلم الأمريكية

إيران، ثاني أكبر سجن للكتّاب في العالم حسب جمعية القلم الأمريكية

الکاتب – موقع المجلس:

كتبت جمعية القلم الأمريكية في تقرير عن حالة حرية التعبير للكتّاب في العالم العام الماضي: تم سجن 311 كاتبًا في عام 2022، معظمهم في الصين وإيران.

تم سجن 90 كاتبا في إيران و 57 كاتبا في الصين خلال العام الماضي. تم القبض على 39 كاتبًا خلال احتجاجات عمت البلاد في إيران، وهي أكبر قفزة في عدد الكتّاب المعتقلين. تُعَد إيران أكبر سجن في العالم للكاتبات، حيث يتم احتجاز 16 كاتبة من بين 42 كاتبة مسجونة على مستوى العالم.

إيران، ثاني أكبر سجن للكتّاب في العالم حسب جمعية القلم الأمريكية

جمعية القلم الأمريكية هي منظمة مستقلة غير ربحية تعمل على حماية حرية التعبير وحقوق الكتّاب في جميع أنحاء العالم. تعمل هذه الجمعية منذ أكثر من 150 عامًا مع أهداف مماثلة، بما في ذلك دعم حرية التعبير وحقوق الإنسان والدفاع عن الكتاب المستقلين ووسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم.

تم نشر تقرير حديث لجمعية القلم الأمريكية عن حالة حرية التعبير للكتاب في العام الماضي. يُظهر هذا التقرير بوضوح أنه في عام 2022، سُجن 311 كاتبًا في جميع أنحاء العالم لأسباب سياسية وأيديولوجية. تم إعداد هذا التقرير بناءً على جمع المعلومات من مصادر مختلفة، بما في ذلك تقارير المنظمات الدولية لحقوق الإنسان، وتقارير وسائل الإعلام المستقلة، والمعلومات التي قدمتها المنظمات القانونية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

نشرت جمعية القلم الأمريكية تصريحات حول النظام الإيراني في السنوات الماضية. بعض هذه العبارات تشمل:

في عام 2018، نشرت جمعية القلم الأمريكية بيانًا يطالب بالإفراج عن جميع الكتّاب والصحفيين المسجونين في إيران. جاء في هذا البيان أن النظام الإيراني يهاجم حرية الكتّاب والصحفيين في هذا البلد من خلال محاكم صورية والسياسات المقيدة لحرية التعبير.

في عام 2017، نشرت جمعية القلم الأمريكية بيانًا تدين فيه الحكومة الإيرانية للرقابة والقيود المفروضة على وسائل الإعلام والكتّاب. في هذا البيان، تم التأكيد أيضًا على ضرورة احترام حرية التعبير وحقوق الإنسان في إيران.

في عام 2015، أعربت جمعية القلم الأمريكية، من خلال نشر بيان، عن قلقها إزاء سجن عشرات الكتاب والصحفيين في إيران. وذكر البيان أن انتهاك حقوق الإنسان وحرية التعبير في إيران مقلق للغاية ويجب إيقافه على الفور.