الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاعتراف صحيفة وطن امروز والتي تديرها الدولة بالنشاط الميداني الواسع النطاق لمنظمة...

اعتراف صحيفة وطن امروز والتي تديرها الدولة بالنشاط الميداني الواسع النطاق لمنظمة مجاهدي خلق في الانتفاضة الإيرانية

الکاتب – موقع المجلس:

في خوف ورعب من تنامي الشعبية الاجتماعية وأنشطة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد، بالإضافة إلى مختلف المسؤولين وأئمة جمعة نظام الملالي، اضطرت الصحف ووسائل الإعلام التابعة للنظام في الأيام الأخيرة للاعتراف بهذه الأنشطة والشعبية الاجتماعية لمجاهدي خلق والتحذير من التوسع المتزايد لمجاهدي خلق في إيران وعزمهم على قلب نظام الملالي.

في مقال مفصل يوم الاثنين، 17 أبريل، أظهرت صحيفة وطن امروز جزءًا من خوف وإرهاب نظام الملالي من قوة مجاهدي خلق في إسقاط النظام وكتبت: “في أعمال الشغب التي وقعت العام الماضي، العديد من التكهنات تشير إلى وجود ونشاط واسع لتنظيم مجاهدي خلق سواء كان ذلك في أعمال شغب وانعدام الأمن داخل البلاد أو في بناء تحالف في الخارج.

وبغض النظر عما إذا كانت القيادة الميدانية وقيادة المجاهدين في اضطرابات العام الماضي أم لا، فإن ما شهدناه كان النهوض بمشروع الشغب على شكل الرجوية.

وتتابع هذه الصحيفة التي تديرها الدولة: “الاستراتيجية المتبعة في أعمال الشغب العام الماضي، وهي أشبه بنهج مجاهدي خلق، تؤكد أيضاً صحة الادعاء بنشاط ميداني لمجاهدي خلق في أعمال شغب.

كانت دعوة القادة الافتراضيين لإثارة الفوضى في مراسيم ليلة الاربعاء الأخير من العام الماضي أحدث مثال على ذلك. بالإضافة إلى هذه الحالات، خلال أعمال الشغب التي وقعت العام الماضي، تم أيضًا تنفيذ عدة هجمات مسلحة على الناس وقوات الباسيج والشرطة في مشهد وأصفهان وإيذه ومنطقة فلاح بطهران.

بالنظر إلى هذه الحالات، فإن ما شهدناه في أعمال الشغب هو إحياء استراتيجية الإرهاب التي استخدمها تنظيم مجاهدي خلق في ثمانينات القرن الماضي للإطاحة بالجمهورية الإسلامية.

وتواصل صحيفة وطن امروز حديثها بالإشارة إلى قرار أغلبية الكونغرس الأمريكي بدعم السيدة مريم رجوي وخطتها ذات النقاط العشر لمستقبل إيران.

في القرار رقم 100، اتهم أعضاء الكونغرس الأمريكي الجمهورية الإسلامية بـ “انتهاك حقوق الإنسان” وأيدوا خطة مريم رجوي لمستقبل إيران.

وقالت مريم رجوي التي كانت على اتصال عبر الفيديو كونفرنس بالأعضاء لصالح هذا القرار: اليوم وبعد 40 عامًا من القمع والمقاومة، فإن الشعب الإيراني مستعد مرة أخرى لإسقاط شكل آخر من أشكال الديكتاتورية.

إنهم يريدون إنهاء قرن من الدكتاتورية والقتل بجمهورية ديمقراطية تعددية تقوم على فصل الدين عن الدولة. وطالب أعضاء الكونغرس الأمريكي، بالوقوف إلى جانب مجاهدي خلق، بإقامة “جمهورية ديمقراطية” تنشدها المنظمة في إيران.