الجمعة,19يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةلينكولن بلومفيلد:هکذا تتم حملات التشويه الغربية ضد مجاهدي خلق

لينكولن بلومفيلد:هکذا تتم حملات التشويه الغربية ضد مجاهدي خلق

الکاتب – موقع المجلس:

فند مساعد وزيرالخارجية الامريكي السابق للشؤون السياسيه لينكولن بلومفيلد حملة التشويه التي تشنها بعض الجهات الغربية ضد منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية، سلط الضوء على بعض ممارسات النظام السابق، وانتقد الاضرار التي تلحقها فلول نظام الشاه بالانتفاضة الايرانية الهادفة لاقامة ايران الحرة الديمقراطية.

وفي كلمة القاها أمام مؤتمر من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلس الشيوخ الأمريكي توقف بلومفيلد عند اتهامات التسبب في مقتل امريكيين التي توجه للمقاومة الايرانية بين الحين والآخر، مشيرا الى تقرير ويليام برانيجان في الواشنطن بوست عام 1976 الذي يتطرق الى اعترافات الذين تم اعدامهم بهذا الجرم، والتي تؤكد عدم وجود علاقة بينهم وبين مجاهدي خلق.

واوضح ان مرتكبي اعمال القتل كانوا علمانيين، ماركسيين، تم تدريب بعضهم في ألمانيا الشرقية وكوبا، وقتلوا أيضًا بعض أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإسلامية الموالية لمسعود رجوي، مما يعني براءة المجاهدين من قتل الأمريكيين في السبعينيات.

ولدى توقفه لازمة الرهائن الامريكيين في ايران قال ان المجاهدين كانوا خصوما لخميني في ذلك الحين، مشيرا الى استقالة رئيس الوزراء المؤقت آنذاك مهدي بازركان احتجاجاً على اقتحام السفارة الامريكية.

واعاد الى الاذهان ما نشرته نيويورك تايمز من معلومات في 14 يونيو عام 1980، عندما اشارت الى معارك ضارية بين أعضاء من مجاهدي خلق، أكبر جماعة معارضة في إيران وأنصار خميني، صراخ أنصار خميني بـ “الموت للمنافقین” خلال محاولتهم شق طريقهم إلى مسيرة المجاهدين، ورد مسعود رجوي عليهم بالتاكيد على مواصلة النضال حتى النصر مهما كان عدد الشهداء.

واورد ما جاء على لسان رجوي حين خاطب “البلطجيين” قائلا “لسنا شيوعيين، ولا مؤيدين للسوفييت كما تدعون، نحن نناضل من أجل الحرية الكاملة والاستقلال لإيران، أنتم المسلمون الرجعيون الذين يحاولون، تحت غطاء الاتهامات الموجهة إلينا، خدمة الإمبريالية الغربية “.

ولدى تعرضه للاتهامات الموجهة للمجاهدين بتبني الفكر الماركسي قال بلومفيلد ان موجهيها “لم يدرسوا ماركس أبدًا كما فعلت حين كنت ادرس التنمية السياسية في جامعة هارفارد” مشيرا الى رأي مهرزاد بروجردي الأستاذ في جامعة سيراكيوز حول نقد رجوي الشامل لنظرية المعرفة المادية الماركسية، وشكوك مجاهدي خلق في الافتراضات الفلسفية للماركسية، ورفضهم المادية التاريخية.

واضاف ان رجوي تمسك بالاعتقاد في وجود وحي الله، حياة الآخرة، الروح، الخلاص، المصير، والتزام الناس بهذه المبادئ غير الملموسة، مما يعني انه لم يكن ماركسيًا، لم تكن المنظمة مجموعة ماركسية، ولم يكن لديها مكتبا في بلد ماركسي.

واشار الى تقرير نشرته مجلة التايم في 23 نوفمبر 1981 حول استقدام خميني لمجموعات من الـ KGB، لمساعدته في الحفاظ على غطاء، مع بدئه عهد الرعب الذي أشار إليه البروفيسور مارفن زونوس من جامعة شيكاغو، باعتباره مذبحة جماعية.

وافاد بأن أفراد المجموعات الأربعين المختلفة في منظمة “اوياك” لديهم أقارب تم سجنهم وتعذيبهم وقتلهم، ولهذا السبب جاء الكثير منهم إلى أمريكا، وقضى الكثير منهم حياتهم ملتزمًا بهذه القضية.

وعن الاتهامات المتعلقة بالقتال الى جانب صدام حسين في الحرب الايرانية ـ العراقية قال بلومفيلد أن خميني هو الذي أطلق الحرب، بمحاولته المطالبة بنصف العراق وإسقاط صدام حسين.، مشيرا الى أنه عندما هجم صدام عام 1980 اندفعت منظمة مجاهدي خلق إلى الجبهة ودافعت عن بلادها، تم أسر العديد من عناصرها، ولم يفرج عنهم حتى عام 1989.

واستطرد قائلا ان المجاهدين لم يقاتلوا جنبًا إلى جنب مع العراقيين ولا علاقة لهم بمذبحة الأكراد والشيعة.

وحول تمويل المجاهدين اشار الى حملات جمع التبرعات التي تقوم بها المنظمة، والدعم العلني الذي تلقاه من انصارهم في الغرب، باستثناء 15 عامًا كانت منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية خلالها على قائمة الإرهاب.

في هذا السياق تطرق الى ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز حول اربعة مليارات دولار اخرجتها عائلة الشاه معها لدى مغادرتها ايران، واعتراف رضا بهلوي ـ الابن ـ بامتلاك ربع مليار دولار في عام 2023، متسائلا عن السبب في عدم انفاق هذه الاموال على دعم الانتفاضة في الداخل.

وعند تعليقه على الشهادة المهينة التي ادلى بها مساعد وزير الخارجية الامريكي ديك مورفي أمام اللجنة الفرعية لمجلس النواب حول أوروبا والشرق الأوسط عام 1985 قال بلومفيلد ان هذه الاتهامات ضد مجاهدي خلق كانت الشرط الرابع في قضية السلاح مقابل الرهائن، و الامتيازات التي كان من المفترض أن تعطى لإيران، مشيرا الى تقرير لجنة تاور الذي جاء فيه ان الشرط كان عبارة عن بيان رسمي وتسمية منظمة مجاهدي خلق كمنظمة إرهابية وماركسية، وتوجيه نشرة إلى الكونغرس وجميع الشركات والمؤسسات الأمريكية، مشددا على انه تم فعل ذلك من أجل النظام الإيراني وبناءً على طلبه.

حول وضع منظمة مجاهدي خلق على لائحة الإرهاب قال بلومفيلد “نعلم الآن أن مكتب التحقيقات الفيدرالي لم يتم إخباره مسبقًا، تم إخبار المدير نفسه عن ذلك بعد الواقعة، لم يكن هناك ملف يؤدي إلى هذا التصنيف، كانت كليا لفتة لحكومة خاتمي التي جاءت لتوها” .

واستطرد قائلا انه بعد عامين من كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن وجود تخصيب یورانیوم سري، جرت تحركات دبلوماسية محمومة لمحاولة التوصل إلى بعض الشروط، وبغض النظر عن التقدم المحرز في القضية النووية، اكدت مجموعة الدول الثلاث والاتحاد الأوروبي وإيران عزمها على مكافحة الإرهاب، بما في ذلك أنشطة القاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى مثل منظمة مجاهدي خلق.

وجاء في كلمة بلومفيلد ان في ذلك ما يستدعي التوقف، لأنه قبل عام من هذا التطور تم استجواب اعضاء مجاهدي خلق في العراق، من قبل مجموعة مشتركة تضم سبع منظمات امريكية لإنفاذ القانون والعدالة الجنائية، وكانت سجلاتهم نظيفة للغاية، مشيرا الى البيان الذي اصدره اللواء جيفري دي ميللر في 21 تموز عام 2004، وهنأ فيه “كل فرد يعيش في معسكر أشرف على الاعتراف به كشخص محمي بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، الامر الذي يساعد في تسريع جهود المنظمات الدولية لتوطنيهم” وتأكيد وزارة الخارجية على ان المنظمة لم تكن في حالة حرب خلال ذلك الصراع، مستغربا مواقف حكومات الولايات المتحدة والأوروبيين التي كانت تصف المجاهدين بالإرهابيين.

واستعرض التقارير السنوية المتعلقة بالارهاب قائلا انه راجع ما صدر منها على مدى19 عاما، والمرة الوحيدة التي قالوا فيها الحقيقة كانت في تقرير عام 2005 الذي يشير الى “عنصر ماركسي من جماعة مجاهدي خلق ساعد في قتل العديد من مستشاري الشاه الأمنيين قبل الثورة الإسلامية”. ثم اعترفت التقارير بان العنصر كان من مجموعة منشقة.

وتطرق الى تضارب التقارير، فقد جاء في تقرير عام 2006 انه بعد مشاركة منظمة مجاهدي خلق في الثورة الإسلامية عام 1979 “سرعان ما وجدت حظوتها لدى الشعب الإيراني”، ثم نزل 500000 شخص إلى الشوارع في 20 يونيو 1981، بأمر من مسعود رجوي، و كانت هناك مظاهرات مماثلة في جميع أنحاء البلاد.

وتساءل هل تعتقدون حقًا أن السناتور الراحل وعضو الكونغرس جون ماكين كان سيكتب رسالة في عام 1984 إلى مسعود رجوي يقول فيها ان “جهود المجلس الوطني للمقاومة لإنهاء الوحشية في إيران جديرة بالثناء” او يكتب السناتور تيد كينيدي إلى رجوي في عام 1984 حول استعداد الشعب الإيراني للتغيير وانهاء حكم الإرهاب الذي ابتليت به البلاد، وان يكتب الرئيس المنتخب بيل كلينتون ـ الذي كان في ديسمبر 1992 في وضع انتقالي ـ لمسعود رجوي لو كانت المنظمة ارهابية.

ولدى تطرقه لوصف الارهاب الذي اطلق على هجوم انصار مجاهدي خلق على السفارات الايرانية في عام 1992 اشار الى إسقاط الطائرة التي قصفت معسكر أشرف ومزاعم قتل مسعود رجوي.

وحث على توخي الحذر من دعاية اجهزة اعلام الملالي قائلا “لا تدع أي شخص يخبرك أن مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة لا يحظيان بأي دعم في إيران. وأن لا مستقبل لهم في إيران ولا مكان لهم في المستقبل” متسائلا “أليس من المثير للاهتمام أن الجميع في عجلة من أمرهم لشرح من لا يدعمه الشعب الإيراني، والادعاء بأن مريم رجوي والمقاومة يحاولون الاستيلاء على السلطة في طهران” واصفا ذلك بانه أكبر كذبة على الإطلاق.

واشار إلى قول مسعود رجوي بان الحرية هبة إلهية للبشرية، ومن يسعى إلى إلغاء حرية النقاش والنقد لا يفهم الإسلام، وتأكيده على عدم كفاية الخضوع لمحاكمات القمع والسجن والتعذيب والإعدام في عهد الشاه والملالي للوصول الى السلطة، وضرورة اجتياز المجاهدين لاختبار الانتخابات العامة، كما اعاد بلومفيلد الى الاذهان قول مريم رجوي “يشرفنا الجلوس في معارضة مخلصة في إيران ديمقراطية”

وشدد على ان المجلس الوطني للمقاومة هو الصوت الوحيد الذي يتحدث باسم الشعب الإيراني وتطلعاته، منتقدا دعوة رضا بهلوي الى مؤتمر ميونيخ الأمني الأخير، ومشيرا الى حمل أنصاره خارج القاعة صورًا لبرويز ثابتي، الرجل الثاني في جهاز السافاك المخيف.

وتطرق الى ما جاء في كتاب إيف بونيت مستشار فرانسوا ميتران لمكافحة الإرهاب حول صفقة عرضها السافاك مفادها “أنك تفقد كل شيء أو تعمل لدينا” كما توقف عند الاتصالات التي يجريها الملالي مع بقايا شرطة الشاه السرية في اوروبا.