الثلاثاء,28مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإعلان دعم مطلب الشعب الإيراني في تأسيس جمهورية ديمقراطية -قرار رقم 100...

إعلان دعم مطلب الشعب الإيراني في تأسيس جمهورية ديمقراطية -قرار رقم 100 في الكونغرس الأمريكي

الکاتب – موقع المجلس:

صباح يوم الأربعاء 8 شباط/ فبراير2023 قدم 166 عضوًا في الكونغرس الأمريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، قرارًا لدعم انتفاضة الشعب الإيراني ومقاومته.

يدعم القرار رقم 100 مطلب الشعب الإيراني في جمهورية ديمقراطية تقوم على الفصل بين الدين والدولة وغير نووية، ويدين انتهاك النظام الإيراني لحقوق الإنسان وإرهاب الدولة.
وأعلن عدد من نواب الكونغرس القرار رقم 100 خلال مؤتمر صحفي بمقر المؤتمر.

 

وجاء في القرار:

(1) يدين المخططات والهجمات الإرهابية التي قام بها النظام الإيراني في الماضي والحاضر ضد المواطنين والمسؤولين الأمريكيين وكذلك المعارضة الإيرانية، بما في ذلك المؤامرة الإرهابية ضد تجمع “إيران الحرة 2018- البديل” في باريس.

Translation is too long to be saved

2) يدعو الأجهزة المعنية في حكومة الولايات المتحدة إلى التعاون مع الحلفاء الأوروبيين، بما في ذلك دول البلقان، وهي منطقة زاد فيها النظام الإيراني من وجوده، لمحاسبة النظام الإيراني على انتهاك الامتيازات الدبلوماسية ومطالبة هذه الدول بمنع الأنشطة التخريبية للبعثات الدبلوماسية للنظام الإيراني بهدف إغلاق هذه الأماكن وطرد مسؤوليها.

(3) تقف إلى جانب الشعب الإيراني الذي يدافع بشكل مشروع عن حقه في الحرية ضد القمع ويدين القتل الوحشي للمتظاهرين من قبل النظام الإيراني.

 4) تعترف بحق الشعب الإيراني في النضال من أجل إقامة جمهورية ديمقراطية تقوم على فصل الدين عن الحكومة وإيران غير نووية.

وفیما یلی نص القرار :

الكونغرس 118

العام الاول

قرار رقم 100

إعلان دعم مطلب الشعب الإيراني في جمهورية ديمقراطية مع فصل الدين عن الدولة عن الدولة وإيران غير النووية

إدانة انتهاك النظام الإيراني لحقوق الإنسان وإرهاب الدولة

بالنظر إلى أنه منذ عام 2017 وبعد عدة أشهر من بدء الاحتجاجات في أكثر من 100 مدينة، قمع النظام الإيراني هذه الاحتجاجات بقواته القمعية وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 25 شخصًا واعتقال 4000 شخص؛ بما في ذلك إعدام نويد أفكاري، بطل المصارعة المعروف، في سبتمبر 2020 وسط موجة من الغضب الدولي؛

بالنظر إلى أنه في 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2019 انطلقت مظاهرات شعبية ضد النظام الإيراني وانتشرت بسرعة إلى ما لا يقل عن 100 مدينة في جميع أنحاء البلاد، وبحسب التقارير، استخدمت قوات الأمن التابعة للنظام الإيراني القوة المميتة وقتلت ما يقرب من 1500 شخص في أقل من أسبوعين من الاحتجاجات، واعتقل آلاف الأشخاص؛

إعلان دعم مطلب الشعب الإيراني في تأسيس جمهورية ديمقراطية -قرار رقم 100 في الكونغرس الأمريكي
ومنذ سبتمبر 2022، بدأت الاحتجاجات المناهضة للحكومة رداً على وفاة مهسا أميني، وهي امرأة كردية إيرانية تبلغ من العمر 22 عاماً، اعتقلتها شرطة الأخلاق في النظام الإيراني التي تفرض قوانين الحجاب الإلزامية؛

بالنظر إلى أن النساء والشباب قادوا مظاهرات عام 2022 في إيران ويريدون الحرية الاجتماعية والتغيير السياسي؛

بالنظر إلى أن جذور هذه الاحتجاجات تعود إلى أكثر من أربعة عقود من المقاومة المنظمة ضد الدكتاتورية الإيرانية، وقادتها مؤخرًا نساء تعرضن للتعذيب والعنف الجنسي والموت؛

معتبرين أن الاحتجاجات في مئات المدن في مختلف أنحاء إيران مستمرة منذ شهور، وقتلت قوات الأمن مئات الأشخاص واعتقلت عشرات الآلاف، اثنان منهم هما محسن شكاري ومجيد رضا رهنورد (كلاهما 23 عامًا)، تم شنقهما في 8 و12 ديسمبر2022 في طهران ومشهد، وتهديد العشرات بالإعدام بموجب احكام “الحرابة”.

بالنظر إلى أنه وفقًا لتقرير منظمة العفو الدولية المؤرخ 9 ديسمبر 2022 “قتلت قوات الأمن الإيرانية ما لا يقل عن 40 طفلاً وجرحت عددًا كبيرًا مع الإفلات التام من العقاب من أجل سحق روح المقاومة بين شباب البلاد للحفاظ على قبضتهم الحديدة بأي ثمن كان”.

إعلان دعم مطلب الشعب الإيراني في تأسيس جمهورية ديمقراطية -قرار رقم 100 في الكونغرس الأمريكيونظراً لأن الشعارات والتكتيكات المتشابهة التي استخدمها المتظاهرون واستمرار المظاهرات في عموم البلاد تدل على الإرادة العامة للشعب الإيراني والطبيعة المنظمة للتظاهرات.

وباعتبار أن الكونغرس الـ116 أصدر مجلس النواب القرار رقم 752 تحت عنوان “دعم حق الشعب الإيراني في حرية التعبير وإدانة النظام الإيراني لقمعه الاحتجاجات المشروعة وغيرها من الأهداف”.

معتبرا أن قرار مجلس النواب 752 يطالب الحكومة ببذل جهد لعقد اجتماعات طارئة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وبالتعاون مع شركاء وحلفاء الولايات المتحدة، إدانة استمرار انتهاكات حقوق الإنسان من قبل إيران. النظام ومن خلال إنشاء آلية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لرصد هذه الانتهاكات؛

بالنظر إلى أنه في 24 نوفمبر 2022، أنشأ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لجنة لتقصي الحقائق لإجراء تحقيق مستقل في أعمال العنف المميتة والمستمرة ضد المتظاهرين في إيران خلال الاحتجاجات التي بدأت في 16 سبتمبر ؛

إعلان دعم مطلب الشعب الإيراني في تأسيس جمهورية ديمقراطية -قرار رقم 100 في الكونغرس الأمريكيبالنظر إلى أنه في 14 ديسمبر 2022، وافق المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC) المكون من 54 عضوًا على قرار بطرد النظام الإيراني من لجنة وضع المرأة (CSW) لبقية فترة ولايته البالغة أربع سنوات ينتهي في عام 2026.؛

معتبرا أن التقرير السنوي لعام 2021 لوزارة الخارجية في مجال حقوق الإنسان، والذي نشر في 13 أبريل 2022، كتب: “حسب التقارير، فإن النظام الإيراني وعملائه ارتكبوا جرائم غير قانونية أو القتل التعسفي، وأشهرها: الإعدام. عقوبة الإعدام على تهم لا تعتبر “أخطر الجرائم” حسب معايير القانون الدولي، أو إعدام الأحداث المجرمين، أو الإعدام بعد محاكمات تفتقر إلى الشكليات القانونية.

بالنظر إلى أن المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في جمهورية إيران الإسلامية، جاويد رحمن، أخبر الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 أكتوبر 2021، أن جميع عمليات الإعدام في إيران تندرج تحت تعريف القتل التعسفي، وأشار إلى أن “المجالات الواسعة” غامضة وتعسفية في إيران فيما يتعلق بتطبيق عقوبة الإعدام، والتي يمكن أن تحول هذا النوع من العقوبة بسرعة إلى أداة سياسية”.

باعتبار أن النظام الإيراني قمع بشكل تعسفي ووحشي الأقليات العرقية والدينية، بما في ذلك الأكراد والبلوش والعرب والمسيحيين واليهود والبهائيين والزرادشتيين وحتى المسلمين السنة، وحرمهم من حقوقهم الإنسانية الأساسية؛

وبما أن الشعب الإيراني قد حرم من حرياته الأساسية، ولهذا السبب فهو يرفض الدكتاتورية الملكية والاستبداد الديني كما يتضح من شعارات مظاهراتهم.

إعلان دعم مطلب الشعب الإيراني في تأسيس جمهورية ديمقراطية -قرار رقم 100 في الكونغرس الأمريكيبالنظر إلى أنه في الكونغرس 115، طلب مجلس النواب، بإصدار القرار 4744، من حكومة الولايات المتحدة إدانة “انتهاك حقوق الإنسان في إيران ضد المعارضة، بما في ذلك مذبحة السجناء السياسيين في عام 1988 وقمع المظاهرات السياسية في الأعوام 1999 و 2009 و 2017 وممارسة الضغط على الحكومة الإيرانية لتقديم معلومات مفصلة عن أماكن دفن الضحايا المفقودين في حالات انتهاكات حقوق الإنسان هذه للعائلات التي حرمت من هذه المعلومات “؛

بالنظر إلى أن الأمم المتحدة في تقرير 13 يناير 2022 يحث “المجتمع الدولي على المطالبة بالقدرة على المحاسبة فيما يتعلق بالأحداث الرمزية طويلة الأمد التي قوبلت بإفلات مستمر من العقاب، بما في ذلك الاختفاء القسري والإعدام خارج نطاق القانون والإعدام التعسفي في عام 1988 واحتجاجات نوفمبر 2019 “؛

وبما أن مجزرة آلاف المعتقلين السياسيين عام 1988 جاءت بناء على فتوى بإعدام جميع سجناء المقاومة الإيرانية الذين ظلوا موالين للمقاومة الإيرانية، وبعد ذلك تم تشكيل لجان الموت في 19 يوليو 1988 لتنفيذ هذه الفتوى و كانت تضم الرئيس الحالي للنظام الإيراني إبراهيم رئيسي ،مسؤول بوزارة المخابرات ومدع عام حكومي.

وفي حين أن الولايات المتحدة يجب أن تشارك في أي تحقيق دولي بشأن عمليات القتل خارج نطاق القانون ضد المعارضين الإيرانيين في عام 1988 ؛

وبالنظر إلى أن كبار المسؤولين الحكوميين والعسكريين والقضائيين والأمنيين في إيران قد أمروا أو ارتكبوا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والأعمال الإرهابية على مدى عدة عقود؛

بالنظر إلى حقيقة أنه في 30 يونيو 2018 شارك عشرات الآلاف من الأشخاص في تجمع إيران الحرة في باريس وهم من بين المدافعين عن جمهورية ديمقراطية تقوم على الفصل بين الدين وإيران غير النووية و دعموا خطة السيدة مريم رجوي المكونة من 10 نقاط لمستقبل إيران – والتي تدعو إلى الاقتراع العام والانتخابات الحرة والسوق الحرة والمساواة بين الجنسين والمساواة الايرانيين من النواحي الدينية والقومية، وسياسة خارجية تقوم على التعايش السلمي وإيران غير نووية،

وحيث أنه في 2 يوليو 2018 أعلن مكتب المدعي العام الفيدرالي البلجيكي عن مخطط إرهابي ضد تجمع “ايران الحرة 2018- البديل” الذي انعقد في 30 يونيو 2018 لدعم نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية.

بالنظر إلى حقيقة أن أسد الله أسدي، دبلوماسي أقدم للنظام الإيراني المقيم في سفارة هذا النظام في فيينا بالنمسا، اعتقل في ألمانيا وحكم عليه بالسجن لمدة 20 عامًا في فبراير 2021 في بلجيكا فيما يتعلق بالتخطيط الإرهابي في مؤامرة في باريس ضد تجمع إيران الحرة.

وبما أن أسد الله أسدي كان السكرتير الثالث لسفارة النظام الإيراني في النمسا.

وبالنظر إلى أن النظام الإيراني، بدلاً من تمثيل مصالح الشعب الإيراني، استخدم وزارة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي منذ فترة طويلة لتنظيم مؤامرات إرهابية والتستر على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في إيران؛

بالنظر إلى أنه في 15 ديسمبر 2022، حكمت المحكمة الخاصة لمكافحة الفساد والجريمة المنظمة (SPAC) في ألبانيا على مواطن إيراني بالسجن لمدة 10 سنوات بتهم تتعلق بالإرهاب، بما في ذلك محاولة التجسس واغتيال المعارضين الإيرانيين؛

في حين أن الأنشطة الشريرة للنظام الإيراني في البلقان تشكل تهديدا خطيرا لمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة.

بالنظر إلى أنه في 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2022، أعلنت وزارة الخزانة عن اتخاذ مزيد من الإجراءات ضد قوات الأمن التابعة للنظام الإيراني، بما في ذلك الحرس، بسبب القمع العنيف للمظاهرات المناهضة للحكومة في إقليم كردستان إيران والمناطق المحيطة بها؛

 وبما أنه بحسب البيان الصادر عن وزارة الخارجية في 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2022، “تواصل الولايات المتحدة دعم الشعب الإيراني الذي يواصل احتجاجاته الوطنية”؛

لذلك تقرر أن يقوم مجلس النواب بما يلي:

(1) يدين المخططات والهجمات الإرهابية التي قام بها النظام الإيراني في الماضي والحاضر ضد المواطنين والمسؤولين الأمريكيين وكذلك المعارضة الإيرانية، بما في ذلك المؤامرة الإرهابية ضد تجمع “إيران الحرة 2018- البديل” في باريس.

Translation is too long to be saved

2) يدعو الأجهزة المعنية في حكومة الولايات المتحدة إلى التعاون مع الحلفاء الأوروبيين، بما في ذلك دول البلقان، وهي منطقة زاد فيها النظام الإيراني من وجوده، لمحاسبة النظام الإيراني على انتهاك الامتيازات الدبلوماسية ومطالبة هذه الدول بمنع الأنشطة التخريبية للبعثات الدبلوماسية للنظام الإيراني بهدف إغلاق هذه الأماكن وطرد مسؤوليها.

(3) تقف إلى جانب الشعب الإيراني الذي يدافع بشكل مشروع عن حقه في الحرية ضد القمع ويدين القتل الوحشي للمتظاهرين من قبل النظام الإيراني.

 4) تعترف بحق الشعب الإيراني في النضال من أجل إقامة جمهورية ديمقراطية تقوم على فصل الدين عن الحكومة وإيران غير نووية.

مجلس النواب الأمريكي – الكونجرس 118