الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتحذیر منظمة العفو الدولية: خطر إعدام 14 شخصًا على صلة بالاحتجاجات في...

تحذیر منظمة العفو الدولية: خطر إعدام 14 شخصًا على صلة بالاحتجاجات في إيران

الکاتب – موقع المجلس:

نشرت منظمة العفو الدولية، يوم الثلاثاء 7 فبراير، رسالة مفتوحة موجهة إلى محسني ايجئي، رئيس السلطة القضائية لخامنئي، على شكل طلب لاتخاذ إجراء فوري. يذكر في هذه الرسالة أن 14 محتجزًا يواجهون خطر تنفيذ حكم الإعدام.

أسماء هؤلاء الـ 14 هي:

أرشيا تكدستان، جواد روحي، إبراهيم نارويي، كامبيز خروت، مجيد كاظمي، منوجهر مهمان نواز، منصور دهمرده، محمد بروغني، مهدي بهمن، مهدي محمدي فرد، محمد قبادلو، صالح ميرهاشمي، سعيد

يعقوبي وشعيب مير بلوج زهي ريكي.

خمسة آخرون على الأقل – سهند نور محمد زاده ؛ حميد قره حسنلو. حسين محمدي رضا أريا ؛ وماهان صدرات مدني – يواجهون إعادة المحاكمة بتهم يُعاقب عليها بالإعدام بعد أن ألغت المحكمة العليا إداناتهم وأحكام الإعدام.

ونشرت منظمة العفو الدولية أسماء 14 متظاهراً موقوفاً حُكم عليهم بالإعدام وطالبت بوقف أحكام الإعدام هذه في أسرع وقت ممكن. وبحسب رئيس السلطة القضائية، فإن “من يخلّ في وجوده بالراحة والأمن لا يُعفى عنه”.

كما حددت منظمة العفو الدولية هوية ثلاثة محتجين آخرين تم اعتقالهم، وهم سعيد شيرازي، وأبو الفضل مهري حسين حاجيلو، ومحسن رضازاده قراغولو، الذين يُحاكمون بتهم يُعاقب عليها بالإعدام بموجب قوانين الجمهورية الإسلامية.

في بحث أجرته منظمة العفو الدولية، تم تحديد أن العشرات من المتظاهرين الآخرين يواجهون أيضًا خطر إصدار حكم بالإعدام.

في هذه الرسالة، طُلب من محسني أيجئي أن يوقف على الفور جميع أحكام الإعدام بحق المتظاهرين والامتناع عن إصدار أحكام جديدة بالإعدام على معتقلين آخرين.

كما يُطلب منها ضمان محاكمة أي شخص متهم بارتكاب جريمة جنائية معترف بها في محاكمة عادلة وفقًا للمعايير الدولية دون استخدام عقوبة الإعدام.

في هذه الرسالة، يُطلب أيضًا الإفراج عن جميع الذين احتجوا سلمياً بسبب استخدام حقوق الإنسان الخاصة بهم ؛ يجب أن يكون لجميع المعتقلين الحق في الاتصال بأسرهم ومحاميهم، ووقف التعذيب والإساءة للمحتجزين.

كما طلبت منظمة العفو الدولية من رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الإسلامية السماح لمراقبين مستقلين بالمشاركة في المحاكمات المتعلقة بالاحتجاجات وعلقت على الفور عقوبة الإعدام للمتظاهرين تمهيدًا للإلغاء الكامل لهذه العقوبة في المستقبل.