الخميس,13يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمريم رجوي: الانتفاضة امتداد نضالات 40 عاما وتاكيد على رفض دكتاتورية الشاه...

مريم رجوي: الانتفاضة امتداد نضالات 40 عاما وتاكيد على رفض دكتاتورية الشاه والملالي

مؤتمر الجالية الإيرانية في كندا لمناسبة ذكرى ثورة الشعب الإيراني ضد نظام الشاه
المصدر- موقع مریم رجوي:
جددت الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية مريم رجوي التأكيد على ان انتفاضة الشعب الايراني امتداد معركة مستمرة منذ اربعين عاما، يتم خوضها بنفس الشعارات والافكار والتطلعات، بقيادة نساء وفتيات وشبان ووحدات المقاومة، و تتجه نحو إسقاط النظام واقامة إيران الحرة.

وشددت خلال كلمة موجهة للمشاركين في مؤتمر “الثورة الديمقراطية الإيرانية…انتفاضة من أجل الحرية والديمقراطية” الذي عقد في تورنتو على ثوابت نضال المقاومة الايرانية، على مدى الاربعين عاما الماضية، والمتمثلة في رفض القمع والديكتاتورية ايا كانت اشكالها، اقامة جمهورية ديمقراطية، احلال العدالة الاجتماعية والقضاء على الفقر والسلب والنهب، فصل الدين عن الدولة، منح القوميات حقوقها والحكم الذاتي لكردستان، اتاحة المجال امام حرية الافكار والاديان، المساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة، اعطاء المرأة دورها في القيادة السياسية، التخلص من الدين القسري والحجاب الإجباري، الإفراج عن المعتقلين السياسيين، وإلغاء التعذيب والإعدام ومحاكم التفتيش.

واشارت في كلمتها للمؤتمر الذي عقد بمناسبة الثورة المناهضة للملكية في إيران لصحة رؤية المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق، حين وضعا خطا احمر برفضهما حكم الشاه والملالي، مشددة على ان الثورة الديمقراطية في ايران حصيلة رفض نظامي الشاه والملالي.

واستعرضت متغيرات وانجازات الاشهر الخمسة الماضية، التي شهدت نزول قوى لا حصر لها إلى الميدان، مشيرة الى مشاركة الشباب والنساء في قيادة الفعاليات الاحتجاجية.

وفي هذا السياق توقفت رجوي عند فشل عمليات القتل والاعتقالات الجماعية في ترهيب وإسكات الشعب، ولا سيما الثوار، مشيرة الى اعلان المقاومة عن اعتقال 30 ألف شخص خلال الاشهر الماضية واعتراف النظام باعتقال 29 ألفًا، بينهم نحو عشرة آلاف معتقل في طهران وحدها، أجبار النظام المواطنين العزل على الدفاع عن أنفسهم، مما ادى لاصابة أكثر من 7000 شخص من عناصر القمع خلال الاشتباكات وإضرام النيران في أكثر من ألف قاعدة للباسيج والحرس ومقار ومراكز حكومية، وتعرض 700 سيارة و 800 مركز للهجوم، بالاضافة الى عجز النظام عن الاستجابة لمطالب مجتمع يضم 85 مليون نسمة، علاوة على تفاقم الاوضاع الاقتصادية.

وذكرت ان خامنئي ورئيسي يسيران في الاتجاه المعاكس لايجاد الحلول الاقتصادية، فلم تزل سياستهم قائمة على سرقة ما تبقّی في موائد المواطنين وجيوبهم، وبيع أصول الدولة بسبب مشكلة عجز الميزانية، مشيرة الى خشية حكم الولي الفقيه من السقوط في حال القيام بتغييرات سياسية تفرضها الاوضاع.

ولدى استعراضها لجذور الصراع مع نظام الملالي توقفت رجوي عند عدد من المحطات البارزة، قائلة أن شاه ايران المخلوع ووالده لم يتركا أي مكان لأي شخص وأي شيء باستثناء شبكة الملالي خلال نصف قرن من الديكتاتورية، ووصل الأمر إلى حد حل الاحزاب المصطنعة والابقاء على حزب “رستاخيز” الامر الذي مهد لفرش البساط المضرج بالدم لخميني، عند عودته الى البلاد، واقامته دكتاتورية دينية، بالمواد المتبقية من ديكتاتورية الشاه.

واشارت الى دعوة قائد المقاومة مسعود رجوي ـ الذي تحرّر من السجن بعد 7 سنوات ونصف من الاعتقال وقبل 10 أيام من وصول خميني ـ منذ اليوم الأول إلى ثورة ديمقراطية وتجنب الحديث عن الثورة الإسلامية.

واشارت الى الخطاب الذي القاه مسعود رجوي في جامعة طهران بعد 10 أيام من سقوط نظام الشاه، حذر فيه من الاستمرار في استخدام ذريعة الانفصال لزيادة القمع في كردستان وبلوشستان، واكد خلاله عدم وجود فوارق بين مطالب المواطنين في هذه المناطق والمطالب المطروحة في طهران وأذربيجان، سوى ما ترتب على تعرض الاهالي لاضطهاد مزدوج بسبب اللغة والعرق.

مريم رجوي: الانتفاضة امتداد نضالات 40 عاما وتاكيد على رفض دكتاتورية الشاه والملالي

وافادت بان هذه المواقف جلبت لمجاهدي خلق الضغوطات والهراوات والرصاص، لكنها كانت ضرورية للحفاظ على الشرف والقيام بالواجب والمسؤولية التاريخية، وتقديم بديل ديمقراطي لائق اليوم.

ولدى تطرقها لاستيلاء خميني على الثورة وصفته رجوي بانه السارق الاعظم في القرن، مشيرة الى سياسته التي حولت الشعب الايراني الى حبيس الفقر والحرمان، ومشددة على عجزه عن اخضاع الايرانيين.

ووضعت العالم امام مسؤولياته تجاه الشعب الايراني وانتفاضته بمطالبتها المجتمع الدولي بالتضامن مع الانتفاضة والثوار.

وحثت المجتمع الدولي على عدم الاكتفاء بالعقوبات الرمزية و غيرالفعالة، وتقديم خامنئي، رئيسي، روحاني، ظريف، وكل من تلطخت أيديهم بالدماء لمحاكمة دولية، من اجل دفع ثمن الدماء التي سفكت ظلماً خلال السنوات الـ 44 الماضية، بما في ذلك ضحايا الهجوم الصاروخي على الطائرة الأوكرانية.

وطالبت بادراج حرس خامنئي ومخابراته في قوائم الإرهاب تمهيدا لتفكيكهما، باعتبار هذه الخطوة ضرورة للسلم والأمن الدوليين، اغلاق سفارات النظام لانهاء وظيفتها كأوكار للتجسس وتصدير الإرهاب والتطرف، ابطال صلاحية جوازات سفر مرتزقة النظام وطرد جميع عملاء ومستخدمي الحرس والمخابرات وفيلق القدس التابع للملالي، مشيرة الى حكم المحكمة البلجيكية المتعلق بالمتورطين في خطة تفجير مؤتمر المقاومة.

ودعت رجوي في كلمتها الى الاعتراف بحق شباب وشعب إيران في الدفاع عن النفس و مقاومة الفاشية الدينية واسقاطها ووقف صفقات بيع أدوات التجسس ومعدات القمع والرقابة للنظام.

وخاطبت المشاركين في المؤتمر قائلة “ان تجمعكم بمناسبة ذكرى الثورة ضد نظام الشاه يجسّد عزم وسعي شعب شجاع اتبع نهج الانتفاضة والحل الثوري لإسقاط نظام ولاية الفقيه” ويعكس صوت الشعب الإيراني المؤكد على استمرار الانتفاضة والثورة حتى إسقاط النظام .

وكانت قد شاركت في المؤتمر الذي عقدته الجالية الايرانية في كندا شخصيات سياسية بارزة وأعضاء في البرلمان الكندي ومجلس الشيوخ.

المصدر: موقع مريم رجوي