الأربعاء,17أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمايك بنس: يجب على أمريكا إنهاء المفاوضات النووية مع إيران، وعدم الدخول...

مايك بنس: يجب على أمريكا إنهاء المفاوضات النووية مع إيران، وعدم الدخول في الصفقة مرة أخرى

الکاتب – موقع المجلس:

كتب نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس في رسالة يوم الاثنين، 23 ینایر، أن الإدارة الحالية “يجب أن تنهي جميع المفاوضات مع إيران” وأن الولايات المتحدة “يجب ألا تدخل مجددًا في الاتفاق النووي الإيراني“.

وقال بنس أثناء زيارته لكنيسة كورنرستون في تكساس: الاتفاق النووي الإيراني لا يمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية.

وهذا يضمن بشكل فعال أنه بعد فترة زمنية معينة سيكون لديهم إمكانية الوصول إلى المواد الانشطارية لبناء سلاح نووي. ولا يمكنني أن أكون أكثر فخرا بأنني كنت نائب الرئيس في حكومة عزلت إيران كما كان من قبل. لم ننسحب فقط من الاتفاق النووي الإيراني، ولكن بتحريرنا لقواتنا المسلحة، أطحنا بخلافة داعش وزعيمها. لقد دعمنا الدول العربية في جميع أنحاء العالم.

لذا ما يتعين علينا فعله الآن هو الاستمرار في عزل إيران. يجب على أمريكا أن تتحدث بصوت واحد، ولن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي. ليس الآن بل للأبد”.

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ينشر كتاب تلاعب النظام في المفاوضات النووية

على لسان محامي السفاح حميد نوري: اعتراف غير مسبوق للعدو المعادي للإنسان باستقلال مجاهدي خلق في العراق

نشر مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة يوم الخميس (7 أبريل 2022) بالتزامن مع ذكرى بدء المحادثات النووية لنظام الملالي مع الدول الأعضاء في الإتفاق النووي الإيراني في فيينا كتابا بعنوان “إيران: وتلاعب النظام بالمحادثات النووية “

وبعنوان فرعي: (يعارض المشرعون الأمريكيون من الحزبين وخبراء الأمن القومي رفع العقوبات، ورفع الحرس الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية).

يُظهر هذا الكتاب الذي نُشر في 70 صفحة و 14 فصلا الوضع الحرج لنظام الملالي، وضعف وعجز النظام في مواجهة الانتفاضات الوطنية للشعب الإيراني طيلة السنوات الأربع الماضية، وتزايد أنشطة وحدات المقاومة من جهة، ويظهر من جهة اخرى ضعف وعجز الولي الفقيه للنظام وخوفه الذي دفع به إلى تعيين رئيسي والمجيىء به إلى رأس السلطة، وإعطاء سلطة مطلقة للحرس.

ويسلط الكتاب الضوء على تصريحات أعضاء كل من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلسي الشيوخ والنواب ، بالإضافة إلى كبار خبراء الأمن القومي الأمريكي حول ضرورة ممارسة المزيد من الضغط على نظام الملالي وإلغاء أي تنازلات تتعلق بالحرس خاصة.

كما ركز كبار الخبراء على اتباع السياسة الصحيحة تجاه النظام الإيراني وضرورة الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني ودعم مطالب غالبية الشعب الإيراني بإسقاط نظام ولاية الفقيه وإقامة جمهورية تقوم على حكم وسلطة الشعب، وفصل الدين عن الدولة.اقراء المزید