الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارلن يتخلى النظام الايراني عن نهجه المعادي والکاره للنساء

لن يتخلى النظام الايراني عن نهجه المعادي والکاره للنساء

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

بعد إعلان النظام الايراني عن حل مايسمى بدوريات الارشاد سيئة الصيت والمعروفة بجرائمها وإنتهاکاتها الفظيعة بحق النساء الايرانيات، وبعد أن صدرت العديد من المواقف والتصريحات من جانب مسٶولين ووجوه محسوبة على النظام بخصوص عدم التشدد في قضية فرض الحجاب على النساء والدعوات الدولية الى تخفيفها وإلغائها، وبعد أن بات البعض يسعى للإشارة الى إن النظام الايراني في طريقه لتغيير العديد من معاييره وتوجهاته في بعض المجالات وخصوصا في مجال حقوق الانسان والمرأة، فإن الانباء القادمة من داخل إيران والتي تضمنت معلومات بشأن لجوء النظام الى فرض طرق وأساليب جديدة في قمع المرأة وإکراهها على الالتزام بقيم ومعايير النظام رغما عنها.
الحقيقة المهمة التي يجب عدم نسيانها والتغاضي عنها هي إن هذا النظام قد أثبت إستحالة حدوث أي تغيير من داخله أو توجهه للإعتدال، وهذا ماقد ثبت طوال ال43 عاما المنصرمة خصوصا بعد مزاعم الاعتدال والاصلاح الواهية التي طبل وزمر لها وأثبتت الايام کذبها وزيفها، وبنفس السياق فإن کل ماقد أشيع بعد حل دوريات الارشاد سيئة الصيت بشأن حدوث تغيير إيجابي على تعامل النظام فيما يتعلق بقضية الحجاب القسري والمرأة، قد ثبت بطلانه وکذبه بعد أن أفادت الانباء الواردة من داخل إيران بحسب تقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال”، بأن النظام الايراني قد قام بنصب كاميرات مراقبة أمنية في الشوارع بدلا من مما يطلق عليها “دوريات الارشاد” التي تم حلها من قبل المدعي العام الإيراني، وأشار هذا التقرير أيضا الى نية النظام إلى تطبيق عقوبات على النساء بدلا من اعتقالهن، بسبب مخالفة قواعد ارتداء الحجاب.
وأضافت الصحيفة إن الاحتجاجات المتواصلة في إيران كانت كافية لكشف عوار النظام، مشيرة إلى أن النظام في طهران يخطط لفرض عقوبات على النساء اللاتي يخالفن معايير ارتداء الحجاب، ليستبدل الاعتقال بفرض عقوبات قد تصل إلى حظر السفر الدولي ودفع غرامات مالية. وأصدر مكتب المدعي العام الإيراني توجيهات جديدة للشرطة بالامتناع عن اعتقال النساء اللائي يخالفن قواعد اللباس النسائية في البلاد، ولكن بدلا من ذلك فرض عقوبات عليهن، بحسب ما نقلت وكالة “أنباء الطلبة” شبه الرسمية عن نائب المدعي العام الإيراني. وقطعا فإننا لو تمعننا بکل ماجاء بهذا التقرير الموثق، فإننا نجد إن النظام ليس لم يغير أساليبه وطرقه القرووسطائية في التعامل والتعاطي مع النساء فقط بل وحتى قد قام بإضافة المزيد من التشدد والتضييق على النساء، ليثبت مرة أخرى حقيقة کونه نظام کاره ومعادي للمرأة.