الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارقوات الحرس على قائمة الارهاب، استجابة لدعوات ومطالبات مجاهدي خلق و المجلس...

قوات الحرس على قائمة الارهاب، استجابة لدعوات ومطالبات مجاهدي خلق و المجلس الوطني للمقاومة الايرانية

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

سيعطي قرار البرلمان الاوروبي دفعة قوية لنضالات المقاومة الايرانية التي ترى في وضع حرس خامنئي على قوائم الارهاب الدولية وفرض عقوبات شاملة عليه خطوة أولى وضرورية، تتلوها خطوات طرد الحرس من جميع دول المنطقة وخاصة سوريا والعراق واليمن ولبنان.

کما شكل اقرار البرلمان الاوروبي ادراج الحرس الثوري على قائمة الارهاب استجابة لدعوات ومطالبات منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية باتخاذ خطوات عملية في مواجهة القمع الذي يقوم به داخل ايران واعماله الارهابية في الخارج.

جاءت مصادقة البرلمان بعد تقديم آنا فوتيغا وزيرة خارجية بولندا السابقة والعضو البارز في مجموعة ايران الحرة اقتراحا يدين النشاطات الارهابية التي تمارسها قوات الحرس في اوكرانيا وغيرها وقمعها للتظاهرات الشعبية في ايران.

صوت لصالح القرار 598 نائبا من بين 638 نائبا حضروا الجلسة العمومية، فيما صوت 9 نواب ضده، وامتنع 31 نائبا عن التصويت، اختتمت الجلسة بإدراج الحرس على قائمة الإرهاب الأربعاء، وتمت المصادقة على نفس المادة مرة أخرى في اليوم التالي.

يحتوي قرار البرلمان الاوروبي على 32 فقرة، تشمل إدراج قوات الحرس وجميع القوات التابعة له، بما في ذلك البسيج وقوات القدس الإرهابية في القائمة، وسيتم بموجبه حظر أية علاقات او أنشطة اقتصادية ومالية مع الحرس، وقطع الدول التي ارتكب فيها الحرس أعمالاً إرهابية علاقاتها مع نظام الملالي.

ويخضع جميع قادة وشخصيات النظام مثل خامنئي ورئيسي ومنتظري النائب العام للنظام ـ الذين تورطوا في جرائم ضد الشعب الإيراني ـ وعائلاتهم وجميع المؤسسات المرتبطة بالحرس مثل المستضعفين والشهداء والمعاقين للعقوبات، كما يحث القرار الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي على تطبيق الولاية القضائية العالمية لمقاضاة مسؤولي النظام الايراني المشتبه في مشاركتهم بجرائم وفقا للقانون الدولي.

وينتظر القرار موافقة 27 دولة عضو في الاتحاد لادراج الحرس في قائمة الارهاب، ومن المقرر ان تنطلق الاثنين المقبل اجتماعات مجلس وزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي للمداولة، حيث ترجح التوقعات الموافقة على هذا القرار، لا سيما وأن رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لاين أعلنت عن موافقتها على إدراج الحرس في القائمة، وفي جميع الاحوال يشكل وصول القرار إلى هذه المرحلة من المداولات ضربة سياسية لنظام الملالي.

تعيد هذه التطورات الى الاذهان الوصف الذي اطلقه زعيم المقاومة مسعود رجوي على الحرس في وقت سابق، حين قال بانه الجهاز المحوري للقهر والقمع العسكري، والأداة الرئيسية للحفاظ على الدكتاتورية الدينية، مؤكدا عدم كفاية ادراجه على قوائم الارهاب، وضرورة حله، مشددا على ان هذه الخطوة ستتم بالنار، على ايدي أبناء الشعب الإيراني.

يعطي قرار البرلمان الاوروبي دفعة قوية لنضالات المقاومة الايرانية التي ترى في وضع حرس خامنئي على قوائم الارهاب الدولية وفرض عقوبات شاملة عليه خطوة أولى وضرورية، تتلوها خطوات طرد الحرس من جميع دول المنطقة وخاصة سوريا والعراق واليمن ولبنان.