الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإدراج الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب ضرب تحت الحزام

إدراج الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب ضرب تحت الحزام

الحوار المتمدن-عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:
مع تزايد تقارير الانباء التي تٶکد توجه دولي جاد بإتجاه درج قوات الحرس الثوري الايراني ضمن قائمة الارهاب، ولاسيما بعد أن تيقن العالم من الدور القمعي التعسفي للحرس ضد الانتفاضة الشعبية المستمرة منذ أربعة أشهر، فإن هذا التوجه صار يقلق النظام الايراني کثيرا ولاسيما وهو يعاني أساسا من مشاکل وأزمات حادة في مختلف المجالات وعلى مختلف الاصعدة وإن إدراج الحرس الثوري ضمن قائمة في الوقت الذي يهيمن فيه هذا الجهاز القمعي على القسم الاعظم من الاقتصاد الايراني، سيضع النظام أمام مشکلة فريدة من نوعها ليس من السهل مواجهتها.
مطلب إدراج الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب، کان ولايزال من ضمن المطالب الملحة التي دأبت زعيمة المعارضة الايرانية، مريم رجوي على المطالبة بها وقد قدمت کل المبررات والادلة التي تدعو لمثل ذلك الاجراء، وهذا الامر بحد داته يحرج النظام الايراني کثيرا ويصعب من موقفه أمام الشعب الايراني خصوصا وإنه يأتي بعد أن نجحت منظمة مجاهدي خلق في مساعيها القضائية أمام المحاکم الاوربية والامريکية في الخروج من قائمة الارهاب التي تم إدراجها فيه بعد تلك الصفقة التي تم إبرامها بين النظام الايراني وإدارة الرئيس الامريکي الاسبق بيل کلينتون، ذلك إن المنظمة توعدت بعد إنتصارها في معرکتها القضائية بأن تعمل جاهدة من أجل إدراج الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب لأنه يمارس الارهاب قولا وفعلا وهو يد النظام الارهابية ضد بلدان المنطقة والعالم.
جهاز الحرس الثوري الذي له دور إجرامي دموي في مواجهة وقمع الانتفاضة الحالية وإرتکاب جرائم وإنتهاکات فظيعة بهدف إخماد الانتفاضة، فإن إدراجه ضمن قائمة الارهاب يعتبر إنتصارا سياسيا ليس لمريم رجوي أو منظمة مجاهدي خلق فقط بل وحتى بمثابة نصر مٶزر للشعب الايراني في مواجه قمع وإستبداد النظام الايراني والسعي من أجل إسقاطه وإن الذي يجب ملاحظته هنا إن وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق تشارك ميدانيا في الانتفاضة الشعبية جنبا الى جنب مع السعب الايراني، ولاريب من إن إدراج هذا الجهاز ضمن قائمة الارهاب سيساهم بإضعاف موقف النظام وإظهار عجزه أکثر أمام الانتفاضة الشعبية، کما إنه ولکونه أساسا مقترحا من جانب مريم رجوي ومجاهدي خلق فإنه يعتبر أيضا ضربا تحت الحزام من جانبهم .
تحقق مطلب إدراج الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب والذي بات قاب قوسين أو أدنى من صيرورته أمرا واقعا، سيفتح الباب على مصراعيه للعمل من أجل تنفيذ مطالب مشروعة أخرى سبق وإن تقدمت بها السيدة مريم رجوي وطالبت بها بإلحاح، ولاسيما من حيث سحب الاعتراف بهذا النظام وقطع العلاقات السياسية والاقتصادية معه الى جانب الاعتراف بالحق المشروع للشعب الايراني في الدفاع عن نفسه أمام الممارسات القمعية والانتهاکات الفظيعة للنظام، الى جانب الدعوة للإعتراف الرسمي بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية کممثل ومعبر عن آمال وطموحات وتطلعات الشعب الايراني.