الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباراستجداء خامنئي لمداحيه بعد الاعتراف العلني بالافلاس السياسي

استجداء خامنئي لمداحيه بعد الاعتراف العلني بالافلاس السياسي

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:
في آخر محاولاتة، اراد خامنئي من مداحيه شحن الأجواء وإصلاح العمود المكسور في خيمة النظام. حيث قال بلغة لا ينقصها الوضوح “أنتم المداحون عليكم أن تعرفوا مكانتكم وماذا يمكنكم أن تفعلوا” مشيرا الى مواجهة منعطف تاريخي حاد.

حاول افهام عناصره وأتباع نظامه حرج الموقف الذي يواجهه النظام، ويهدد وجوده، والتاكيد على ضرورة العودة الى ما قبل انتفاضة الشعب الإيراني، من خلال “تجميل” وجهه باستخدام “أسلوب المدح والثناء” ليكشف بذلك عن قصر نظره المتمثل بالرغبة التعامل الدعائي مع النتائج و تعويم الاسباب.

و قد تمادي الولي الفقيه في تناقضاته، بجمعه بين القلق من الانتفاضة الشعبية التي تشهدها البلاد منذ اربعة اشهر، الرهان على قرب انتهائها، الاحتفاظ بوهم فشل الذين وصفهم بـ “العدو” في السيطرة على الاوضاع، دعوة الانصار والاتباع للابتعاد عن الغرور، وحثهم على النزول الى الميدان لخوض المواجهة.

و كان لافتا للنظر في اخر خطابات خامنئي اعترافه بالظروف الموضوعية للانتفاضة، حيث اشار الى الاوضاع الاقتصادية التي لم تكن جيدة، وتردي الاحوال المعيشية الذي استغله “العدو الخارجي”.

الواضح من فحوى الخطاب انه جاء في سياق حملة “عهد الحوزويين مع ولاية الفقيه” التي شهدتها قم ومشهد ومدن أخرى من البلاد لاستعادة هيبة ولاية الفقيه، وعملت على تخويف الملالي الساخطين، لملمة المذعورين، واستنفار المداحين في البلاط.

لم تكن دوافع رعب الولي الفقيه مقتصرة على هتافات الشارع ليل نهار بـ “الموت لخامنئي” و”خامنئي قاتل” و”بطلان الولاية” فقد شملت الاسباب فقدان سلطته داخل النظام وتعبير عناصره عن كراهيتهم له.

وبعد خيبة امله في الخواص الصامتين لم يجد خامنئي امامه غير مد يده إلى مداحي بلاطه، الذين “دعموا النظام في المعارك الحاسمة” و “السنوات التي تلت الحرب” ولا سيما التي شهدت احداثا مثل ما جرى 30 ديسمبر 2009.

تستدعي استساغة الملالي لسياسات الترقيع، ومحاولاتهم العبثية لاعادة عقارب الساعة الى الوراء ما قاله قائد المقاومة مسعود رجوي عن استحالة العودة الى التوازن السابق بعد تكسر خزف نظام ولاية الفقيه، وانهيار هيبة الملالي كما جرى لحكم الشاه قبيل انهياره.

يكشف استجداء خامنئي لمداحيه، بعد الصدمة التي الحقها به الخواص، مدى التصدع في نظامه، حالة الافلاس والهشاشة التي وصل اليها حكم الولي الفقيه، استعصاء الازمات على الحلول، وقرب طي صفحة وفتح اخرى في التاريخ الايراني .