الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمريم رجوي: الملالي حاولوا السيطرة على الانتفاضة لكن الوضع لن يعود إلى...

مريم رجوي: الملالي حاولوا السيطرة على الانتفاضة لكن الوضع لن يعود إلى ما كان عليه سابقا

المصدر: موقع مريم رجوي:

القت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية خطابا في اجتماع اقيم بمناسبة احتفال رأس السنة الميلادية في أوفيرسورافاز بحضور رؤساء للبلديات ومنتخبين وشخصيات فرنسية وفيما يلي نص الخطاب:

مريم رجوي: الملالي حاولوا السيطرة على الانتفاضة لكن الوضع لن يعود إلى ما كان عليه سابقا
سيداتي وسادتي رئيس البلدية ،

أعزائي الجيران وأصدقاء المقاومة الإيرانية في أوفير وفال دوفاز ومناطق أخرى!

تزامنت نهاية عام 2022 وبداية عام 2023 مع انطلاقة انتفاضات الشعب الإيراني ضد نظام الملالي، والتي لا بد أنكم شاهدتم أخبارها ومقاطع الفيديو الخاصة بها. هذه الانتفاضة التي دخلت شهرها الرابع غيرت وجه إيران. رأى الجميع أنه في إيران، هناك قوة شعبية ضخمة تواصل الاحتجاج. قال الكثيرون بوضوح إن هذا ليس احتجاجًا بل ثورة، ورأوا مدى ضعف نظام الملالي وافتقاره لدعم شعبي.

لقد جنى بعض الأطراف الكثير من الأرباح من التعامل مع الملالي. لهذا السبب، خلقوا صورة خاطئة عن إيران. تم نشر العديد من التحليلات والاستطلاعات لاستنتاج أن الشعب الإيراني لا يريد التغيير. إما قالوا إن الملالي يحظون بتأييد شعبي كبير أو قالوا إن مجاهدي خلق لم يكن لديهم قاعدة شعبية في إيران، لكن الانتفاضة الكبرى في الأشهر الأخيرة أظهرت أنهم جميعًا مخطئون.

لم تكن الانتفاضة عفوية

ما حدث في هذه الانتفاضة لم يكن مفاجئًا وعفويًا. دور المرأة في النضال ضد الملالي له تاريخ طويل. شاركت المرأة الإيرانية بنشاط في النضال من أجل الحرية لمدة أربعين عامًا. علاوة على ذلك، في المقاومة الإيرانية، كانت النساء دائمًا في مواقع مسؤولة.

في الشهر الماضي، هاجمت وسائل إعلام النظام، وخاصة التلفزيون الحكومي، المقاومة الإيرانية كل يوم. قال وكيل الشؤون الدولية للقضاء إنهم غيروا سياستهم تجاه مجاهدي خلق منذ فترة، وفي كل لقاءاتهم في أوروبا، فإن الموضوع الأول الذي يناقشونه هو مجاهدو خلق.

كما أثبتت هذه الانتفاضة أن الشعب الإيراني لا يريد دكتاتورية ولا نظام الشاه الاستبدادي ولا نظام الملالي الاستبدادي. إن رفض دكتاتوريتين هو أحد الشعارات الرئيسية لهذه الانتفاضات. كما أعلنا أن رفض دكتاتوريتي الشاه والملالي هو أساس التعاون لكل من يريد إيران ديمقراطية.

القوة التي تقود الانتفاضة بالاعتماد على مجتمع غاضب للغاية هي قوة مناضلة لها أهداف تقدمية وتسعى إلى الحرية والديمقراطية والاختيار الحر وفصل الدين عن الدولة.

حاول الملالي مرارًا وتكرارًا قمع الانتفاضة في هذه الأشهر القليلة. لكن الوضع لا يعود إلى الوراء. هذه المواجهة الواسعة بين الشعب والنظام تمضي قدما إلى الأمام نحو إسقاط الديكتاتورية الدينية.

مطلب الشعب الإيراني من فرنسا والعالم

يتوقع الإيرانيون من شعوب العالم، وخاصة الأوروبيين، إقناع حكوماتهم بقطع العلاقات مع الملالي. يستفيد الملالي من تقاعس أوروبا أكثر من أي وقت مضى.

وأعدم نظام الملالي الإجرامي أمس شابين شاركا في التظاهرة. للأسف، تستمر هذه الجرائم حتى إسقاط هذا النظام.

على أوروبا أن تعلن اعترافها بنضال الشعب الإيراني لتغيير النظام. على الدول الأوروبية إغلاق سفارات النظام كدليل على دعم الشعب الإيراني وإدانة تعذيب وقتل الشباب، ووضع الحرس على قائمة الإرهاب.

نعلم جميعًا أن الحكومات بالكاد تغير سياساتها ؛ لذلك فإننا ندعوكم مرة أخرى أيها الأصدقاء الأعزاء وشعب فرنسا وأوروبا لوقف السياسات التي تضر بانتفاضة الشعب الإيراني.

شكرا لكم جميعا. ومرة أخرى، أتمنى لكم عامًا سعيدًا وآملة أن نتمكن من الترحيب بكم في إيران الحرة قريبًا.