الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارليبراسيون الفرنسية: إعدام الشباب في إيران يزيد من حدة غضب المحتجين

ليبراسيون الفرنسية: إعدام الشباب في إيران يزيد من حدة غضب المحتجين

الکاتب – موقع المجلس:

كتبت صحيفة ليبراسيون الفرنسية في مقال لها يوم الثلاثاء 10 يناير عن عمليات الإعدام الأخيرة في النظام الإيراني: نُفِّذت الإعدامات في إيران، ومنها إعدام مهدي كرمي وسيد محمد حسيني، على أساس الاعترافات القسرية، وهدف الملالي الذين يحكمون إيران بهذه الإعدامات هو ترهيب وخنق المزيد من الناس. لكن خلافا لتوقعات الملالي، فإن إعدام الشباب المتظاهرين، الذي يتم أحيانا لإضرام النار في حاوية قمامة، يزيد من غضب المتظاهرين، فيصرخون في شعاراتهم: “إذا قتل شخص، سيحل محله ألف شخص”.

اليوم الـ 115 لانتفاضة سقز - کردستان

وذكرت صحيفة ليبراسيون أن موجة إعدامات المتظاهرين في إيران تسببت في رد فعل دولي واسع. بعد أن استدعت هولندا والدنمارك وبلجيكا والنرويج وألمانيا وفرنسا أيضًا سفراء النظام الإيراني كعلامة احتجاج. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في ردها إن هذا البلد عارض بالتعاون مع حلفائه في الاتحاد الأوروبي مرارًا أحكام الإعدام وتنفيذها في الجمهورية الإسلامية.

وذكرت صحيفة ليبراسيون أن الاتحاد الأوروبي وقف بحزم ضد عنف وقمع النظام منذ بداية الانتفاضة الحالية في إيران وفرض عقوبات على قادة طهران. ومع ذلك، وفقًا للصحيفة، لم تمنع هذه الإجراءات القضاء في الجمهورية الإسلامية من إصدار أحكام جديدة بالإعدام: يوم الاثنين، 9 يناير، أصدر النظام القضائي الإيراني أحكاما بالإعدام على ثلاثة متظاهرين آخرين، صالح ميرهاشمي، ومجيد ميركاظمي، وسعيد يعقوبي، بتهمة الحرابة والمشاركة في قتل ثلاثة من أفراد قوة الشرطة في أصفهان. حتى الآن، حكم على 17 من الذين تم اعتقالهم خلال الاحتجاجات الأخيرة في إيران بالإعدام، رغم أن منظمات حقوق الإنسان تعتقد أن عدد المدانين أعلى.

اليوم الـ 109 لانتفاضة - مدینة مهاباد

وتقول ليبراسيون إن عمليات الإعدام في إيران، بما في ذلك إعدام مهدي كرمي وسيد محمد حسيني، تستند إلى اعترافات قسرية، وأن هدف الملالي الذين يحكمون إيران هو ترهيب المزيد من الناس وخنق الاحتجاجات. لكن ليبراسيون تؤكد أن إعدام الشباب المتظاهرين، الذي يتم أحيانًا لإضرام النار في حاوية قمامة، يزيد من حدة غضب المتظاهرين، بحيث يصرخ المتظاهرون أنفسهم في الشوارع والمقابر: “إذا قتل شخص، سيحل محله ألف شخص”.