السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباروشهد شاهد من اهلها: أفق النظام الحالك على لسان عباس عبدي

وشهد شاهد من اهلها: أفق النظام الحالك على لسان عباس عبدي

عبدالرحمن كوركي مهابادي:

أشار عباس عبدي، محلل نظام الملالي، في مقابلة مع موقع اقتصاد اونلاين 5 ینایر، إلى جانب من المصير المظلم للنظام في مواجهة عاصفة الانتفاضة الوطنية، وخلص إلى أن النظام ليس لديه حل لانتفاضة الشعب وأن نظام الملالي في طريق مسدود في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وأضاف قائلا:

“لم يتوصل النظام بعد إلى نتيجة محددة لما يجب القيام به في هذه الحالة. وقد أظهرت حادثة الأشهر الثلاثة الماضية للنظام تمامًا أن المشكلة ليست كما كانت من قبل ولا يمكن حل أي مشكلة بأساليب الاعتقال والمحاكمة، بل تصبح أسوأ. جزء من هذه القضايا خارج سيطرة النظام، وهي تتعلق بالعلاقات الخارجية، وجزء منها في المجال الاقتصادي، … ومن المستحيل أن يصلح الوضع. ولن يكون الوضع أفضل من هذا، لن تبقى على حالها، بل ستزداد سوءًا بلا شك، وقد اختفى احتمال خطة العمل الشاملة المشتركة تقريبًا. وستزداد الأمور سوءًا دون أدنى شك “.

وواصل عباس عبدي المقابلة ليقر بمأزق القمع في النظام وقال: “الظاهرة الاجتماعية السياسية لا يمكن حلها بأسلوب الأمن البوليسي. وتتفاقم الأمور، فهذه السياسات لا تحل المشكلة على الإطلاق، يجب حل المشكلة السياسية والاجتماعية بالطرق السياسية الاجتماعية.

ثم أشار إلى السلوك القمعي الذي انتهجه رئيس النظام إبراهيم رئيسي وسجله في مجزرة عام 1988، يقول:

إن أعلى منصب سياسي لهم في الحكومة هو سلوك أمني قضائي، فهو لا يعرف طريقة أخرى لأنه فعل نفس الأعمال، بينما نحتاج حقًا إلى رجل سياسي الآن، سياسي يمكنه الجلوس والتحدث مع المعارضين وإثارة القضايا و أشياء من هذا القبيل.

من المستحيل أن يستمر هذا الوضع لمدة عام أو عامين.

في إشارة أخرى إلى وضع النظام، يقول عباس عبدي: لا يوجد منظور سياسي، الوضع أسوأ اقتصادياً، ولا يوجد ما يدل على تحسن الوضع الاقتصادي، وسيزداد التضخم، وسيقل النمو الاقتصادي. سيزداد ميزان المدفوعات سوءًا وسيزداد الفقر وعدم المساواة. لا يوجد أي احتمال، لذلك إذا نظرنا إلى الأمر بهذه الطريقة، فإن الوضع السياسي سيزداد سوءًا في النهاية. لذلك، من الناحية السياسية، أعتقد أنه من غير المرجح أن يتحمل شعب هذا البلد هذا الوضع لمدة عام أو عامين.