الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمحاولة يائسة من النظام الإيراني لقمع مجتمع مضطرب

محاولة يائسة من النظام الإيراني لقمع مجتمع مضطرب

المجلة – مهدي عقبائي:

على الرغم من الجهود العديدة، فشلت الثيوقراطية الحاكمة في إيران في الالتفاف على الانتفاضة المستمرة في جميع أنحاء البلاد. في محاولة يائسة لقمع مجتمع مضطرب، تكافح طهران أيضًا مع تزايد شعبية وتأثير المعارضة الإيرانية الرئيسية، مجاهدي خلق.

يتحدث حرس الملالي، في أحدث تقرير سري له حصلت عليه المقاومة الإيرانية، عن الوضع المأساوي الحالي لنظام الملالي.

بصفته القوة الأساسية للمرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، لقمع أي شكل من أشكال المعارضة، يكشف تقرير حرس الملالي عن الوجه الحقيقي للنظام الهش والمحتضر.

ويشير التقرير أيضًا إلى أن الانتفاضة التي عمت أرجاء البلاد واحتمالات السقوط أدت إلى تفاقم الاقتتال الداخلي للنظام، مما أدى حرفياً إلى تحويل الخوف إلى معسكر الملالي.

فيما يلي ترجمة جانب من هذا التقرير.

* منذ بداية الاحتجاجات وبسبب اتساعها وكثافتها، ازداد نشاط منظمة مجاهدي خلق.

* ركزت المنظمة على تعطيل نظام التنقل الحضري، باستخدام الحشد الذي تم إنشاؤه في محطات التكدس والمترو للتحكم في نظام توجيه النقل العام.

* مع مرور الوقت، تصبح المظاهرات مؤثرة على الجمهور، يظهر المتمردون المنتسبون إلى مجاهدي خلق سلوكًا أكثر عدوانية.

* أصبح تنظيم مظاهرات متفرقة مع قلة من الناس وسيلة شائعة لدى المتمردین في طهران. وتجري الاحتجاجات الآن في الأزقة وليس في الساحات والطرق الرئيسية. طريقة الشغب هذه موجهة بالفعل ولها أهداف محددة.

* باستخدام الطريقة المذكورة أعلاه، يقوم [المحتجون] بإشراك المواطنين الذين لم يشاركوا في أعمال شغب. لذلك، استحثوا الاعتقاد العام بأن الاحتجاجات أصبحت أكثر شعبية بين جميع مناحي الحياة.

* أجبر المتظاهرون القوات الأمنية على اقتفاء أثرهم في الأزقة والمناطق السكنية. بمجرد أن تستخدم هذه القوات معداتها ويعاني السكان المحليون من الغاز المسيل للدموع وما إلى ذلك، تتشكل كراهية عامة تجاه عنصر الأمن بين الناس.

* وسط الفتنة [الانتفاضة]، يتفاوض الفصيل الإصلاحي على كسب المزيد من السلطة من خلال حث الاحتجاجات على نطاق واسع والتحذير من انهيار النظام.

* يجتمع [الإصلاحيون] مع كبار المسؤولين، في محاولة لاستخدام أعمال الشغب هذه كفرصة لكسب مكان من خلال التشجيع على أن الإصلاحات لا مفر منها.

* يستخدم الإصلاحيون تكتيكين مختلفين. فمن ناحية، يعقدون اجتماعات مع مسؤولي الأمن والقضاء الذين يشاركونهم وجهات نظرهم ويقدمون الحلول في محاولة لخلق سوء تقدير. ومن ناحية أخرى، تروج وسائل إعلامهم لمطالب أعلى، مثل محاسبة قوات الأمن على ارتكاب أخطاء مفترضة وإلغاء قوانين الحجاب الإجباري.

* يعاني الفصيل المقرب من خامنئي من ازدواجية المواقف والأفعال. والبعض منهم يعتبر أعمال الشغب المنظمة نتيجة لأداء النظام ويعتبرون الإصلاحات الهيكلية أولوية.

* هذه المواقف والإجراءات تشمل لقاء بين مجلس قوى الثورة وأعضائه الأساسيين مع الرئيس وبعض التصريحات من أمثال حميد رضا ترقي ومحمد رضا باهنر ومنوشهر متكي.

* أصبح شراء بخاخات الفلفل لمهاجمة قوات الأمن بمجرد محاولتها اعتقال شخص ما، وكذلك تحديد القوات لاستهدافها لاحقًا، أساليب شائعة للمتمردين.

* نظرًا لارتفاع احتمالية تحول أعمال الشغب إلى نزاع مسلح، يجب على جميع المسؤولين الأمنيين اتخاذ الإجراءات والاحتياطات اللازمة.

* يشير الاتجاه المتزايد لاستخدام قنابل المولوتوف والقنابل اليدوية من قبل المتمردين والجماعات التابعة لمنظمة مجاهدي خلق إلى أن العدو مستعد لصراع أكثر قسوة.

* تحاول هذه العناصر إكراه التجار أو الأشخاص من مختلف مناحي الحياة في أحياء مختلفة في محاولة لنشر السخط حول المستوى المنخفض للخدمات العامة وإلقاء اللوم عليها لاحقًا على النظام الحاكم. وبالتالي، تمهيد الطريق لاستهداف النظام المقدس.

* نقلت تشكيلات الشغب من المدن إلى المدن تحت الأرض (محطات المترو) لإساءة استخدام الحشد باستخدام وسائل النقل العام ثم توجيه الحشد إلى الشوارع إن أمكن.

* يخطط العدو أيضًا لإلحاق الضرر بالنقل العام من خلال اتخاذ إجراءات مثل إشعال حريق في القطارات، ومستودعات القطارات، وتخريب السكك الحديدية، والانتحار في المترو، وقطع إطارات الحافلات عالية السرعة لإغلاق الخطوط وإحداث عرقلة في حركة المرور.

* منذ أحداث الشغب في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، سعت منظمة مجاهدي خلق إلى تسليح وحدات [المقاومة] وأنصارها وتقوم بتدريبهم على كيفية صنع واستخدام قنابل المولوتوف والقنابل اليدوية.

* يجب اتخاذ الاحتياطات والإجراءات اللازمة على وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الفعلي. بما في ذلك إنشاء أفلام وثائقية عن أعمال الشغب، وتقديم خلفية عن المعتقلين، وتحديد قادة هذه [الاحتجاجات] واحتجازهم لمدة شهرين على الأقل. قد تكون هذه الإجراءات فعالة.

انتهی التقریر السري

هذا التقریر یبین مدى حجم القلق من زيادة نشاط الوحدات التابعة لمجاهدي خلق وخوف النظام وأجهزته الأمنیة منها.

وفي‌ السیاق نفسه أعرب النائب القانوني لرئيس النظام عن قلقه بشكل مختلف في 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2022م، وقال إن مجاهدي خلق «يجندون شباب البلاد، وللأسف نرى أن هناك من يدعمهم داخل البلاد».

من هنا نری أنه على الرغم من الاعتقالات الواسعة النطاق نمت المراكز بنسبة 500 في المائة. ولعبت وحدات المقاومة، خلال السنوات الماضية، دورًا نوعيًا في نشر ثقافة المقاومة، لا سيما في أوساط الشباب، بأنشطتها الواسعة. يمکن أن نلاحظ الحقیقة من خلال تقرير الهيئة الاجتماعية لمجاهدي خلق داخل البلاد عن المائة يوم الأولى من الانتفاضة، حیث أعلنت:

«في المواجهة مع القوات القمعية للعدو نفذوا أكثر من 1500 عملية نوعية مناهضة للكبت والاختناق الذي يفرضه النظام في 282 مدينة بالبلاد لتمهيد الطريق للانتفاضة، حيث أضرمت النيران في العديد من المراكز الحكومية والرموز وأغلقت طرق إمداد العدو.

کما كانت لوحدات المقاومة أكثر من 4000 نشاط آخر من رسوم ضوئية كبيرة، ونشاطات دعائية فى الشوارع أثناء الانتفاضة وتركيب لافتات وملصقات وكتابة شعارات كبيرة مناهضة للنظام على الطرقات.

وفي المعركة مع حرس الملالي والباسيج والمخابرات والشرطة، دفعت وحدات المقاومة ثمناً باهظاً بالدم والأرواح لاستمرار الانتفاضة في هذه المائة يوم، من خلال وقوفها أمام جميع أنواع الرصاص والسكاكين وتقديمها مئات الجرحى وآلاف المعتقلين».

إن جوهر الاستبداد الديني مثل الاستبداد الكنسي في العصور الوسطى، دموي وقهري ووحشي وأدواته هي السجن والإعدام، لذلك لن يصمد هذا النظام ولو ليوم واحد من دون ذراع القمع الهائل والإعدام والقتل، وسيجرفه الشعب والمقاومة الإيرانية، ويرسلونه إلى مزابل التاريخ.

وتوحي هذه المؤشرات بزيادة الخوف والهلع والقلق عند أزلام النظام كل يوم، مع استمرار الانتفاضة ودور وحدات المقاومة مما يعزز القناعة باستحالة عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الانتفاضة.

وتعيد أمواج بحر الانتفاضة إلى الاذهان الرؤية التي عبر عنها قائد المقاومة مسعود رجوي في وقت سابق، حين أشار إلى طريق الملالي المليء بالتشققات والانهيارات، والذي ينتهي إلى مصير الشاه ودكتاتوريته، في المرحلة الأخيرة من مراحل نظامه، حين عجزت الدبابات والرشاشات عن حمايته، وبذلك لن تكون مناشدات خامنئي وسخرية عناصر الحرس الإرهابي غير لعب في الوقت الضائع.