الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباراعتقال عوائل وأنصار مجاهدي خلق وسجناء سياسيين سابقين خوفاً من استمرار وتصعيد...

اعتقال عوائل وأنصار مجاهدي خلق وسجناء سياسيين سابقين خوفاً من استمرار وتصعيد الانتفاضة

اعتقال ميريوسف يونسي السجين السياسي القابع 3 سنوات في السجن في عهد الشاه و9 سنوات في عهد خميني

· في أقصى درجات الغباء والإحباط زعمت وزارة مخابرات الملالي في بيان رسمي أن مجاهدي خلق كانت “تجند الأنذال والأوباش في مسرح أحداث الشغب الأخيرة”.

· انفجر البالون الدعائي للملالي وحلفائهم ومرتزقتهم بخصوص تمويل مجاهدي خلق من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية وزعمت وزارة مخابرات النظام أنها اعتقلت “العناصر الرئيسية لشبكة تمويل مجاهدي خلق” من مؤسسات وشركات و”عمليات متعددة الطبقات” ولجأت إلى تهديد دول الإمارات وهولندا وألبانيا.

· طالب محامو المجاهدين والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية واللجان البرلمانية لإيران حرة في مختلف دول العالم بالحضور في محاكمة المعتقلين في القضية المالية وآلاف الأشخاص الآخرين، الذين اعتقلوا في الأيام المائة الأولى من الانتفاضة بتهمة ارتباطهم بمجاهدي خلق بحسب البيان الصادر من قبل هيئة قيادة مجاهدي خلق داخل البلاد في يوم 27 ديسمبر.

بدأ نظام الملالي، موجة جديدة من اعتقال افراد عوائل وأنصار منظمة مجاهدي خلق وسجناء سياسيين سابقين تحت مسميات مختلفة مع مجموعة من الأكاذيب خوفا من استمرار الانتفاضة الوطنية.

ونشرت وكالة أنباء قوات الحرس اليوم، بيان وزارة مخابرات النظام عن تحديد واعتقال العناصر الرئيسية لـ “أكبر شبكة تمويل ومعدات للفرق العملياتية” لمجاهدي خلق.

وجاء في بيان وزارة المخابرات أن “هذه الشبكة الواسعة كانت تنقل الأموال من الخارج بأساليب معقدة وغسيل الأموال وتوفير الوسائل المستخدمة لتنفيذ عمليات بواسطة الفرق الإرهابية لزمرة المنافقين. ويرأس الشبكة المذكورة أعلاه، شخص يدعى علي محمد دولتي، نجل غلام حسين، وهو من العناصر الرئيسية في زمرة المنافقين ولديه عدة مكاتب ومؤسسات في كل من الإمارات وهولندا. انه وفي نشاط في التعامل مع ألبانيا والامارات وهولندا كان يوفر مستلزمات العمليات والغطاء اللازم لتمويل الارهابيين والوسائل المستخدمة لهم لتنفيذ عملياتهم. وفي داخل إيران، كان التابعون لزمرة المنافقين لديهم عدة مكاتب ومؤسسات وأشخاص يقومون بتحويل الأموال والامكانات من خارج البلاد ويباشرون في غسيل الأموال وازالة كل معالم هذه الزمرة وبالتالي تسليم الأسلحة والمتفجرات و معدات اتصالاتية وتقنية للفرق الإرهابية لاستخدامها في إثارة أعمال الشغب الأخيرة وحتى تجنيد الأنذال والأوباش. ومن جملة الذين تم القاء القبض عليهم والد أحد أعضاء العمليات في الفرق الإرهابية، الذي كان قد القي القبض عليه قبل 3 سنوات وزتسبب في هجوم إعلامي شرس واسع النطاق على الأجهزة الأمنية والقضائية لانتسابه لاحدى الجامعات الصناعية المهمة في إيران”.

في نهاية بيانها، هددت الوزارة سيئة السمعة الدول التي تستضيف مجاهدي خلق، بما في ذلك “ألبانيا، وهولندا، والإمارات”، وحذرت من أنها لن تحقق أي فائدة عبر استضافة مجاهدي خلق في هذه الدول “وان بقاءهم في هذه البلدان لن تحقق أي فائدة وستصاحبه أعمال غير قانونية وإرهابية”.

وتجدر الإشارة إلى أنه في 28 كانون الأول / ديسمبر الماضي، اعتقل ميريوسف يونسي، في شاهرود والد علي يونسي، طالب النخبة بجامعة ”شريف“، الذي يقبع في السجن منذ 33 شهرًا. ومير يوسف يونسي هو سجين سياسي في نظامي الشاه والملالي، قبع في السجن لمدة 3 سنوات في عهد الشاه و 9 سنوات في عهد خميني بسبب دعمه وارتباطه بمنظمة مجاهدي خلق. ان الأعذار والادعاءات الكاذبة للوزارة الشائنة ضده وضد معتقلين آخرين هي طريقة معروفة للنظام في التعامل مع المقاومة والانتفاضة خلال الأربعين عامًا الماضية.

يوم الأحد، الأول من يناير/كانون الثاني داهم قطعان من عنصر المخابرات منزل السيد يونسي في طهران وأخذوا مقتنيات عائلته الشخصية، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، بعد الاعتداء على زوجته بالضرب وإهانتها.

وطالب محامو مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية واللجان البرلمانية لإيران حرة في مختلف دول العالم بحضور في محاكمات معتقلي القضية المالية وآلاف الأشخاص الآخرين، الذين اعتقلوا في الأيام المائة الأولى من الانتفاضة بتهمة ارتباطهم بمجاهدي خلق بحسب البيان الصادر من قبل هيئة قيادة مجاهدي خلق داخل البلاد في يوم 27 ديسمبر.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

2 يناير / كا نون الثاني 2023