الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارقراءات في مدلولات الإنتفاضة الإيرانية في اليوم ما بعد الـ 100

قراءات في مدلولات الإنتفاضة الإيرانية في اليوم ما بعد الـ 100

ایلاف – د. محمد الموسوي:
كُتِب الكثير عن الإنتفاضة الإيرانية قراءة وتحليلا وتوقعات، وهنا إذ ندلو بدلونا في هذه الحركة الشعبية الملحمية التي يسطرها الشعب الإيراني بكل فئاته ومكوناته لن ندخل في باب التوقعات بل نحاول قراءة الأحداث ونترك التوقع للقارىء والمختص من خلال وضع بعض المعطيات أمام الرأي العام خاصة بعد عبور مرحلة تأجج الإنتفاضة ليومها الثالث بعد المئة.

عندما تتراجع بعض القوى القمعية وتتردد في تنفيذ أوامر النظام وتعليمات خامنئي ولي الفقيه بشأن قمع الإنتفاضة سواء كان هذا التردد ناجم عن عدم إيمان بالسلطات القمعية التي يعملون تحت سطوتها ويأتمرون بأمرها أو كان ذلك بسبب غلبة الثوار عليهم واندحارهم أمامهم، وفي كلتا الحالتين انكسار وهزيمة لقوى الرجعية أمام الثوار العزل على الرغم من أننا نؤكد وجود الحالتين فكثيرٌ من أفراد القوى القمعية لا يقبلون بقتل أبناء شعبهم ويترددون في تنفيذ الأوامر فبالنهاية هم مواطنون مثلهم وقد يكونوا أقارب أو جيران، وقد عبرت تصريحات السلطات القمعية كثيرا عن ذلك مشيرة إلى وجود تردد لدى الكثير من تلك القوات التي يزج بها النظام في معركة ليست دفاعا عن الوطن بل دفاعا عن سلطة وامتيازات فئة معينة والكثير بل الأغلبية من أفراد تلك القوات هم عوائل فقيرة ومضطهدة ومعدمة سيقوا في صفوف القوات القمعية مرغمين على ذلك من باب التعبئة العامة والخوف من التبعات العقابية التي ستقع عليهم وعلى ذويهم في حال تخلفوا عن أداء الخدمة، وبعض هؤلاء الأفراد هرب من الخدمة وبعضهم قام بالإنتحار على الرغم من خضوعهم لعمليات غسيل مخ مكثفة وأكثرهم من البسطاء الذين يمكن تشكيل شخصياتهم بقدر ما، وميلهم تجاه شعبهم ومحنته أمر طبيعي خاصة إن لم يكونوا من قوات التعبئة المعروفة بـ البسيج الإجرامي أو من قوات الحرس الوحشية، لكن المفارقة هنا أن البعض من قوات البسيج هذه أيضا قد تردد وتراجع في تنفيذ الأوامر وهذا أن شرعية النظام في أذهان وصفوف المؤمنين به بدأت تهتز خاصة عندما ينظر البعض من البسيجيين أنهم وعوائلهم يعانون الفقر والعوز وفي نفس الوقت يموتون من أجل حفنة من المتنعمين على حساب دمائهم وأرواحهم، وعندما يراجعون مواقفهم وضمائرهم يجدون أنفسهم في المكان الخطأ منذ زمن بعيد وأن المكان الصحيح هو إلى جانب الشعب حيث تقول التجارب وعندما يستحضر أحدهم بالمطالعة أو من خلال الإستماع إلى رواية كبار السن بهذا الخصوص سيدركون أن نفس القوات وقفت في وجه الشعب عام 1979 لكنها اندحرت وخسرت واليوم ستندحر وتخسر لا محالة، ونتيجة لفهم النظام ورأسه أن أدواتهم الإجرامية بدأت تراجع نفسها وعقلها وضمائرها لجأ إلى عناصره الأكثر ولاءا وإجراما عله يقمع الإنتفاضة ويقضي عليها واليوم هو اليوم الـ 93 لتأجج الإنتفاضة ولم يتمكن النظام بكل صنوف قواه القمعية النخبوية الموالية من القضاء على الإنتفاضة ولن يتمكن لأن قواه النخبوية هذه أيضا ترى نظامها وقيادتها مهزوزة متعثرة وستنكفىء على وجهها بعد قليل إلى حيث لا رجعة.

فئات الشعب تتضامن مع الإنتفاضة
يرى جميع الإيرانيين بما فيهم عوائل وأبناء قادة النظام والمنتفعين حجم الدماء البريئة المسفوكة وحجم الباطل الذي تمارسه ولا يمكن أن يكونوا جميعا من المتحجرة قلوبهم ولا بد أن الشقاق قد سرى في أوساط عوائل النظام مثلما سرى في قلب النظام من قمة الهرم إلى وسطه أما قاعدة النظام التي جزءا من الـ 4% التي تحدث عنها قاليباف رئيس مجلس النظام فغالبيتها اليوم مع الشارع، وصحافة النظام خير معبر عن ذلك بشكل أو بآخر.

في الوقت يعيش فيه الشعب الإيراني أشد حالات الفقر والضعف المعيشي الذي مس موائد الغالبية العظمى التي باتت تبيع بيوتها وتتنقل من مناطقها لمناطق تكون عقاراتها أقل سعرا لتعيش بفارق الأسعار، ويحافظ كل ذي وظيفة ومصدر دخل على وظيفته ومعيشته نجد أنه لم تبقى فئة من فئات المجتمع لم تعلن تضامنها مع الإنتفاضة بل وتشارك بها أيضا فمن التلاميذ إلى الطلاب إلى الأكاديميين إلى المعلمين إلى الموظفين، إلى موظفو صناعة النفط في الأهواز وعسلوية وتنك بيجار بمحافظة إيلام وجزيرة خارك وكجساران وماهشهر الذين أضربوا في في حينها تضامنا مع تأجج الانتفاضة، وفي جانب آخر من قراءتنا أن لتجمع موظفو صناعة النفط أمام “الشركة الوطنية للمناطق الجنوبية الغنية بالنفط في الأهواز”، واحتجاج “الموظفين الرسميين في مناطق عمليات صناعة النفط” في عسلوية وكجساران إلى جانب عمال صناعة النفط مرددين شعار “كفى وعود، موائدنا فارغة” دلالة أخرى كبيرة وواضحة تدل على الفشل والإنهيار التام للنظام أمام الإنتفاضة ومطالب الشعب المشروعة وأمام القوى العاملة في أكثر المؤسسات الاقتصادية حساسية، هذا ولم يتردد رجال الإطفاء في جزيرة خارك في الإحتجاج تضامنا مع حراك مؤسسة الصناعات النفطية وتلك فئة من فئات الشعب ناهيك عن الفئات الأخرى التي تتنافس فيما بينها على التضامن ومؤازرة مواطنيها أيا كانت التكلفة والضريبة ولم أجد أقوى تضامنا مع شعبه بقدر تضامن النساء الإيرانيات مع أبناء شعبهم إذ يصارعن في قلب مشهد الأحداث الدموية لكسر النظام وفي نفس الوقت يقذف بأنفسهم بين مخالب وأنياب وحوش النظام لإنقاذ الشباب الصغار من الموت ومن ثم يعاودن الكرة في صفوف المواجهة وأجمل صور الفداء تلك التي تتحدى من داخل السجون دفاعا عمن هم خارجه لتقول للنظام وإن طال الزمان سننتصر، وماذا نقرأ عندما يصل التضامن مع انتفاضة الشعب إلى عوائل النظام وخاصته، أو ماذا نقرأ في صور ومواقف مواساة الناس لبعضهم بالقول والعهد بالدم، وهنا لم تبقى خيارات لدى النظام من أجل البقاء ولم يعد بين الشعب ولحظة النصر سوى خطوات قلائل.

وعندما تتشابه أشكال جرائم النظام وافتراءاته ومخاوفه وأحكامه الصورية القضائية مع اختلاف أزمنة ومناطق وقوعها دون التفريق بين طفل أو إمرأة أو مسن فإن ذلك يعني أن نهج وممارسات النظام ممنهجين نحو القمع والإبادة بدافع الخوف من السقوط والإندثار وها قد بات آيلا للسقوط.

خلاصة القول بات النظام ككائن طفيلي دخل مرحلة التآكل الداخلي والكلي حيث يقوم بأكل ذاته، وبقليل من ملح الإنتفاضة المباركة سينتهي أمر النظام ويصبح في خبر كان غير مأسوف عليه ويبقى ذكرى سوداء مؤلمة لحقبة مظلمة من التاريخ الإيراني ويبقى هذا الأدب الثوري من تاريخ القوى الثورية الإيرانية أرشيفا شاهدا على تلك الحقب المظلمة وقد كانت حقبة الملالي أكثرها ظلاما وظلما وطغيانا، ومعا إلى ذلك اليوم القادم في الأفق القريب يوم ينصر الله المستضعفين على الجبابرة والمجرمين.